2018 | 22:06 نيسان 23 الإثنين
طوني فرنجية من عشاش في قضاء زغرتا: نحن الرقم الصعب في وجه التعديات والتحديات ولم نتاجر يوماً بحقوق المسيحيين | عودة العمل بشكل طبيعي في مطار بيروت الدولي بعد صيانة العطل التقني الذي طرأ على نظام تشغيل بطاقات الصعود الى الطائرات | الكتائب: نحذر من المخالفات المشينة الحاصلة في مسار الاستعداد للانتخابات | قاطيشا من بيت ملات: نؤمن بمشروع بناء الدولة ونسعى لتأمين العدالة والمساواة | وزارة الثقافة أكدت أنها غير مربكة في تقرير مصير الإكتشافات الأثرية: على الاعلام عدم التسرع بإصدار نتائح غير دقيقة | كنعان لـ"صوت المدى": إقرار الموازنة مع الإصلاحات وضع لبنان على سكة الخلاص ويجب ان نستكمل مع المجلس النيابي الجديد الاصلاحات | فنيانوس: تقع علينا مسؤوليات كبيرة لمعالجة المسائل المتعلقة بالكثافة السكانية وكيفية إستعمال الأراضي حتى لا نضيع ذرة واحدة من تراثنا وجغرافيتنا وتاريخنا | سانا: دخول عدد من الحافلات إلى بلدة الرحيبة في منطقة القلمون لإخراج ما تبقى من المسلحين الرافضين لاتفاق التسوية وعائلاتهم تمهيدا لنقلهم إلى سوريا | قتيل نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام الخيارة البقاع الغربي | وزير النفط الإيراني: طهران قد تغيّر أسعار النفط في ضوء الأجواء السياسية لكي تؤمّن موقعها في السوق | لافروف: لم نقرر بعد تسليم سوريا منظومة صواريخ إس-300 | الرئيسان الروسي والفرنسي يتفقان على استمرار العمل بالاتفاق النووي مع إيران |

إيطاليا تستعيد رفاة ملكها المنفي من الإسكندرية

متفرقات - الاثنين 18 كانون الأول 2017 - 06:55 -

أعادت إيطاليا رفات ملكها فيكتور إيمانويل الثالث الذي حكمها في فترة الحكم الفاشي من منفاه في مصر قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السبعين على وفاته. فيما انتقدت منظممة يهودية الخطوة.أعيدت رفات الملك فيكتور إيمانويل الثالث، الذي حكم إيطاليا إبان الحكم الفاشي من مصر، الأحد (17 كانون الأول/ ديسمبر2017) قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السبعين على وفاته. وظلت رفات فيكتور إيمانويل الثالث في كاتدرائية سانت كاترين في محافظة الإسكندرية بمصر، حيث توفي في المنفى في 28 كانون أول/ ديسمبر 1947، بعد التنازل عن العرش في أيار/ مايو عام 1946.

ونشرت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية "أنسا" صوراً لرفات الملك لدى وصولها إلى حرم فيكوفورت في إقليم بيدمونت بشمال غرب البلاد، وهي كنيسة قريبة من بلدة كونيو. وكانت الكنيسة، التي كانت تستخدم في الماضي ضريحاً لأسرة سافوي، قد أصدرت بياناً أمس السبت معلنة عملية النقل دون تحديد موعد معين لها.

من جانبها، قالت رئيسة اتحاد الجاليات اليهودية الإيطالية، نعومي دي سيجني، إن عملية الإعادة أجيزت من قبل الحكومة الإيطالية في خطوة "تثير قلقاً عميقاً". وأضافت دي سيجني في بيان: "نحتاج إلى القول بوضوح في جميع المحافل إن الملك فيكتور إيمانويل الثالث كان شريكاً للنظام الفاشي، حيث لم يعارض صعوده وعنفه". وأعادت إلى الأذهان موافقة الملك على القوانين العنصرية في عام 1938، والتي تبعت إيطاليا بناءاً عليها قيادة ألمانيا النازية في التمييز وفيما بعد في اضطهاد اليهود.

وانتهى حكم فيكتور إيمانويل الثالث، الذي استمر 46 عاماً، قبل شهر من تصويت إيطاليا في استفتاء لأن تصبح جمهورية. وساهمت مشاركة الملك مع النظام الفاشي وهزيمته في الحرب العالمية الثانية في تلك النتيجة. كما واجه فيكتور إيمانويل الثالث، الذي تعرض للسخرية بسبب قصر قامته، انتقادات بوجه خاص لفراره من روما بعد هدنة مع الحلفاء في أيلول/ سبتمبر عام 1943، تاركاً البلاد عمليا بدون قائد. وأعيدت رفات زوجة الملك إلينا - التي تعود أصولها للجبل الأسود- من مونبلييه بفرنسا إلى حرم فيكوفورت يوم الجمعة في نفس الكنيسة، التي من المقرر أن تضم رفات آخر ملوك إيطاليا.

ع.خ/ ي.أ (د ب أ)