2018 | 06:03 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

إيطاليا تستعيد رفاة ملكها المنفي من الإسكندرية

متفرقات - الاثنين 18 كانون الأول 2017 - 06:55 -

أعادت إيطاليا رفات ملكها فيكتور إيمانويل الثالث الذي حكمها في فترة الحكم الفاشي من منفاه في مصر قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السبعين على وفاته. فيما انتقدت منظممة يهودية الخطوة.أعيدت رفات الملك فيكتور إيمانويل الثالث، الذي حكم إيطاليا إبان الحكم الفاشي من مصر، الأحد (17 كانون الأول/ ديسمبر2017) قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السبعين على وفاته. وظلت رفات فيكتور إيمانويل الثالث في كاتدرائية سانت كاترين في محافظة الإسكندرية بمصر، حيث توفي في المنفى في 28 كانون أول/ ديسمبر 1947، بعد التنازل عن العرش في أيار/ مايو عام 1946.

ونشرت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية "أنسا" صوراً لرفات الملك لدى وصولها إلى حرم فيكوفورت في إقليم بيدمونت بشمال غرب البلاد، وهي كنيسة قريبة من بلدة كونيو. وكانت الكنيسة، التي كانت تستخدم في الماضي ضريحاً لأسرة سافوي، قد أصدرت بياناً أمس السبت معلنة عملية النقل دون تحديد موعد معين لها.

من جانبها، قالت رئيسة اتحاد الجاليات اليهودية الإيطالية، نعومي دي سيجني، إن عملية الإعادة أجيزت من قبل الحكومة الإيطالية في خطوة "تثير قلقاً عميقاً". وأضافت دي سيجني في بيان: "نحتاج إلى القول بوضوح في جميع المحافل إن الملك فيكتور إيمانويل الثالث كان شريكاً للنظام الفاشي، حيث لم يعارض صعوده وعنفه". وأعادت إلى الأذهان موافقة الملك على القوانين العنصرية في عام 1938، والتي تبعت إيطاليا بناءاً عليها قيادة ألمانيا النازية في التمييز وفيما بعد في اضطهاد اليهود.

وانتهى حكم فيكتور إيمانويل الثالث، الذي استمر 46 عاماً، قبل شهر من تصويت إيطاليا في استفتاء لأن تصبح جمهورية. وساهمت مشاركة الملك مع النظام الفاشي وهزيمته في الحرب العالمية الثانية في تلك النتيجة. كما واجه فيكتور إيمانويل الثالث، الذي تعرض للسخرية بسبب قصر قامته، انتقادات بوجه خاص لفراره من روما بعد هدنة مع الحلفاء في أيلول/ سبتمبر عام 1943، تاركاً البلاد عمليا بدون قائد. وأعيدت رفات زوجة الملك إلينا - التي تعود أصولها للجبل الأسود- من مونبلييه بفرنسا إلى حرم فيكوفورت يوم الجمعة في نفس الكنيسة، التي من المقرر أن تضم رفات آخر ملوك إيطاليا.

ع.خ/ ي.أ (د ب أ)