2018 | 03:14 تشرين الأول 23 الثلاثاء
ميركل: قتل خاشقجي عمل وحشي ولن نقوم بتصدير أسلحة إلى السعودية حتى كشف الحقيقة حول القضية | باسيل: المحاسبة مطلوبة من الناس لتتقدم الدولة والامل بحكومة جديدة مقياسها الإنتاجية بعد الحكومة الاولى التي انجزت أموراً أساسية | "صوت لبنان (93.3)": إشكال في بلدة المحمرة في عكار بين آل طالب وآل حداد تطوّر الى إطلاق نار والقاء قنابل يدويّة ما أدى إلى سقوط الجريح محمد طالب وتم نقله إلى مستشفى الخير | باسيل من سلطنة عمان: لبنان قريبا سيكون له حكومة وحدة وطنية مسؤوليتها معالجة الازمة الاقتصادية | الرياشي اكتفى بالقول أثناء مغادرته بيت الوسط: "مرتاحين عالآخر للأجواء" | اللقاء بين الرياشي والحريري انتهى من دون الادلاء بأي تصريح | السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر |

هل ندِم جعجع على ترشيح عون؟

مقالات مختارة - الاثنين 18 كانون الأول 2017 - 06:44 - طوني عيسى

لا تُحسَد «القوات اللبنانية» على وضعها اليوم في الحكومة والحياة السياسية. للمرّة الأولى تشعر بأنّ خصومها القدامى (فريق 8 آذار الأصلي) أكثر رأفة بها من حلفائها القدامى والجدد («المستقبل» و»التيار الوطني الحرّ»). ولم يكن الدكتور سمير جعجع يتصوّر أنه سيصِل إلى هذا الأمر عندما وَقَّعَ تفاهم معراب... فَوَقَع!

في زيارته للنائب بهيّة الحريري في مجدليون، قال الوزير جبران باسيل: «أم نادر هي أم الكل». وهذا الكلام لا يعبِّر فقط عن حجم التقارب بين التيارين الأزرق والبرتقالي، بل بين الرجلين جبران باسيل ونادر الحريري، الذي بات يشكّل ركيزة أساسية في بناء المعادلة السياسية الجديدة.
البعض يقول: لم يقبل باسيل بمَنح لقب «بَيّ الكل» إلّا للرئيس ميشال عون.

وهو إذ يطلق لقب «أم الكل» على النائب الحريري، فهذا معناه أنّ التقارب بين التيارين البرتقالي والأزرق، وبين البَيتين «بيت الشعب» و»بيت الوسط»، بل بين «بيت باسيل» و«بيت الحريري»، أكبر ممّا يتوقعه كثيرون.

النائب بهية الحريري هي لَولب الحركة الحريرية في صيدا والزهراني وساحل جزين، لا الرئيس فؤاد السنيورة. ويتردّد أنّ هناك اتصالات مع «المستقبل» ليُبرم اتفاقاً مع الرئيس نبيه بري و»حزب الله» في دائرة صيدا- جزين، ضمن التحالف الخماسي المتوَقّع في الانتخابات المقبلة، يقضي باستبدال السنيورة بمقعد «غير مُعادٍ» لهذا التحالف. والبعض يسعى إلى استعادة المقعد للمهندس أسامة سعد.

طبعاً، سيكون هناك تحالف مؤكد بين عون والحريري، ليس بري و»الحزب» بعيدين عنه، في دائرة صيدا- جزين. ولن تكون هناك فرصة لـ«القوات» أو أي طرف آخر لخَرقه. وأساساً، كانت معركة جزين صعبة على «القوات». فثلث الناخبين- تقريباً- هم من الشيعة، ويكفي أن ينحاز جزء منهم إلى «التيار» ليفوز بالمقاعد الجزينية الثلاثة.

إذاً، ماكينة باسيل لا تهدأ في الاستفادة من كل شيء. وهو ينسّق المعادلات الانتخابية ضمن «الحلف الخماسي». وواضح أنّ الرجل يُسابق الاستحقاقات على أنواعها لتسجيل انتصارات فيها. وهو للتَوّ حقّق انتصاراً ساحقاً في مجلس الوزراء بإقرار الخطوات التنفيذية في ملف النفط وملفات أخرى، بالتنسيق مع الحريري، وبالتفاهم مع الرئيس بري و«الحزب».

وقبل أسابيع قليلة، كان الرئيس عون، ومعه باسيل، حقّقا أكبر انتصار للحريري وبري و»الحزب» بمساعدته للخروج من مأزقه السعودي وإعادته إلى «بيت التسوية» اللبناني. فماذا يريد باسيل في النهاية؟

يقول البعض إنّ الرجل يستعد لتثبيت نفسه كأقوى زعامة مسيحية، بعد انتقال عون إلى موقع الرئاسة. وبناء على هذا المعيار، يصبح منطقياً أن يكون هو رئيس الجمهورية المقبل، بعد خمس سنوات.

فالرئيس عون نجح في تعطيل الانتخابات الرئاسية عامين ونصف العام إلى أن تمّ الاعتراف بانتخابه، باعتباره الزعامة المسيحية الأقوى. وباسيل يطمح إلى تثبيت قاعدة المسيحي الأقوى، وأن يكون هو المستفيد منها.

طبعاً، هذه هي الصورة التي يريد الدكتور سمير جعجع تثبيتها أيضاً. لكنه يريد أن يكون هو المستفيد منها. وضمناً، يقول المطلعون، إعتقدَ جعجع أنّ دوره الأساسي في إيصال عون إلى بعبدا، والتحالف القوي معه، سيفتح له الباب ليكون هو التالي في القصر الجمهوري.

وهذه الصورة، وفق المُطلعين، يدركها عون وباسيل جيداً، ويحتاطان لها. وفي أي حال، ليسا وحدهما اللذان يرفضان وصول جعجع إلى بعبدا، بل أيضاً وخصوصاً حلفاء «التيار».

فهل يتصوّر أحد أنّ «حزب الله»، صاحب القرار الأقوى على الساحة، سيقبل بجعجع رئيساً فيما هو بقي حتى اللحظة الأخيرة يتحفَّظ على انتخاب عون لاعتبارات مختلفة؟

العارفون يقولون إنّ جعجع يدرك استحالة قبول «حزب الله» وحلفائه به في موقع الرئاسة، لكنه اعتقد أنّ ما يكفيه هو أن يبني زعامة مسيحية قوية، وأن تكون له كتلة وازنة في المجلس النيابي وكلمة مسموعة في مجلس الوزراء والمؤسسات.

وبعد ذلك، فإنّ التوازنات والتسويات الإقليمية والغطاء الدولي ستؤدي كلها إلى تحجيم نفوذ «حزب الله» لمصلحة معادلة داخلية متوازنة. وفي هذه الحال، لن يكون مستحيلاً وصول جعجع إلى بعبدا.

والمنافس الأساسي- الوحيد ربما- لجعجع هو باسيل. ولذلك، سارعَت «القوات» إلى تحريك أول حجارة «الشطرنج» الانتخابي في البترون. والذين يعرفون التفاصيل في تلك الدائرة، يدركون أنّ الحرب بين الطرفين هناك هي حرب حياة أو موت.

لقد اعتبر باسيل أنّ مقاتلة «القوات» له في عقر داره، ورغبتها في «إسقاطه» مرّة أخرى، هي إعلان حرب لا هوادة فيها بين الطرفين. فليس سهلاً على رئيس تيار مسيحي، يريد إثبات أنه الأقوى مسيحياً، أن يفشل في الحصول على تغطية أبناء منطقته المسيحية الصغيرة.

طلبت «القوات» من باسيل أن تكون البترون جزءاً من تفاهم شامل على كل شيء. لكنه لم يستجب. واستعَرت الحرب بين الجانبين. ووقف وزراء «القوات» بالمرصاد لزملائهم في «التيار»، وتلقّوا ردات فعل قاسية.

في الحرب بين «التيار» و«القوات»، الأول هو الأقوى لأنه يستعين بحلفاء أقوياء يوفّرون له التغطية، فيما «القوات» وقعت في مأزق حقيقي عندما فقدت حليفها الوحيد تيار «المستقبل». ومن حسن حظّ باسيل أنّ الحريري وقع في الأزمة الأخيرة واحتاج إلى مساعدة عون. ولن يكون مُستغرباً أن يكون باسيل هو مرشح الحريري للرئاسة!

واليوم، قد لا يكون الحريري غاضباً كثيراً من جعجع، بسبب دوره في هذه الأزمة. فبين الرجلين كثير من القواسم المشتركة والمصالح و»الخبز والملح»، وسبق أن «غفر» كل منهما للآخر ما اعتقد أنه أخطاء ارتكبها بحقّه. لكنّ ماكينة باسيل ناشطة، ويشجّعها الحلف الخماسي، وهي ترتاح لإبعاد الحريري عن جعجع وسائر رفاقه الآذاريين وإبقائه في الأحضان.

الآن، ربما يتذكر «الحكيم» ما قاله «حكماء آخرون» يوم «تفاهم معراب»، من أنّ هذا الزواج ليس سوى زواج مصلحة ولن يدوم أكثر من المدة التي يستغرقها زوال مفعول الشمبانيا من الرؤوس، وانّ عهد عون لن يكون عهد تحالف معراب بل عهد تفاهم مار مخايل، وانّ هذا العهد لن يسمح بصعود نجم «القوات» في أي شكل!

ربما يتذكر الدكتور جعجع ذلك، لكنّ الحريري كان قد وضعه أمام خيار صعب بإعلانه تَبنّي ترشيح النائب سليمان فرنجية. وقد خاف جعجع من «السوري الأصلي» ولجأ إلى «السوري التقليد». وعندما ظهر له أنّ «التقليد» فعّال أكثر من «الأصلي»، حاولَ فتح حوار ليتعاون مع «السوري الأصلي» مجدداً… ولكن من الخدمات التي سيقدمها الحريري للعهد، أن يقوم بتقريب «الأصلي» من «التقليد».

فهل ندم جعجع على تبنّي انتخاب عون؟ ربما. لكنّ الخيارات كانت يومذاك معدومة. واليوم، هي ليست أفضل.

طوني عيسى - الجمهورية