Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
الموسم الانتخابي و"معترك تسييسه" مع انطلاقة العدّ العكسيّ له
وسام سعادة

إذا كان بالمستطاع مقاربة الأوضاع اللبنانية على حدة، يفترض أن تشكّل فترة الأعياد فاصلاً بين شريطين: شريط من الأحداث والاختبارات طبع الأشهر الأخيرة، منذ معارك جرود عرسال وبعلبك، ووصولاً الى اعتماد مبدأ النأي بالنفس مدخلاً لاستئناف العمل الحكومي. وشريط من المنتظر أن يُقلع بعد استراحة الأعياد، وعنوانه الأبرز: الموسم الانتخابي.

في الواقع، كان البلد يعيش هذا الموسم الانتخابي قبل عام، مرتبطاً بمسألة البحث عن قانون للانتخاب، والمفارقة انه ما ان جرى الجمع بين اجتراح قانون انتخابي، وبين تأجيل الاستحقاق للمرة الثالثة، فقد تراجعت الحيوية الانتخابية التي كانت قد بدأت تأخذ حيّزاً وافراً لها، أو لم تعد تظهر في شكلها المباشر، ولو بقيت حسابات الأطراف الأساسية هي حسابات معلّقة باللحظة الانتخابية المزمعة، وبطبيعة ما يفترضه القانون الجديد من تحديات بالنسبة إليها.

السؤال الذي يتّجه لأن يطرح نفسه أكثر فأكثر في هذا السياق هو اذا كانت الانتخابات المقبلة هي استحقاق تخوضه الأطراف المختلفة بخلفية أو هاجس لديها لتشكيل أكثرية برلمانية، يجمعها ائتلاف أو مجموعة تقاطعات، وما اذا كانت هكذا أكثرية ستمهّد لإعادة اعتماد القاعدة الديموقراطية الأساسية، أو وجود أكثرية تحكم وأقلية تعارض، أو أنّ الاستحقاق العتيد، المؤجل ثلاث مرات، لا يصل بطموحه الى هذه النقطة.

استحقاق 2009 خيض على أساس سعي ائتلافين متواجهين انتخابياً إلى فوز كل منهما بالاستحقاق ككل، وتشكيله أكثرية برلمانية. لم تصمد هكذا أكثرية أكثر من أيام معدودات، هذا صحيح، ولم يكن مقدّراً لها من الأساس أن تتشكّل في حكومة وتتشكّل الأقلية البرلمانية في معارضة، هذا ليس بجديد في الأوضاع اللبنانية. لكن على الأقل، يوم توافدت الناس على الصناديق، ولو كان في ظل قانون انتخابي يعتمد القضاء بالنظام الأكثري، فإنها فعلت ذلك في حسابين في وقت واحد، لتنتخب على مستوى دائرتها، ولتنتخب على مستوى ترجيح الكفّة لمن سيظفر بمكانة الأكثرية، أو بهالة الأكثرية، أو أقلّه بـ "تذكار" الأكثرية في هذا الاستحقاق.

فهل أصبح مفروغاً منه اليوم أن الاستحقاق العتيد بعد خمسة أشهر ليس فيه من الأساس "تقصّد" تشكيل أكثرية برلمانية من أي نوع، أو أنّه على العكس تماماً، يميل إلى تشكيل نوع من الأكثرية، إنما بشكل مختلف عن الأشكال والانطباعات التي عرفناها في الاستحقاقات الماضية؟ هو اليوم سؤال شائك، وليس بالمستطاع توفير معطيات لازمة للإجابة عنه، لكنه "سؤال – هاجس" وسيفرض نفسه أكثر فأكثر، بحسب درجة "تسييس" الاستحقاق النيابي.. على ما في هذا الوصف من مفارقة، كون الاستحقاق النيابي هو منتج للسياسة بامتياز، والتذكير بـ "تسييسه" هو نوع من الانتباه الى أزمة تطاول مفهوم السياسة ومعنى الحياة السياسية في لبنان في السنوات الأخيرة، وفي هذه الآونة أكثر فأكثر.

بمجرّد أن يعتمد قانون انتخابي على النسبية يكون قد ارتضى الاقتراب أكثر من مفهوم الأكثرية والأقلية في الندوة التمثيلية – التشريعية، هذا المفهوم الذي يمكن أن توضع له ضوابط، مخففات، محسّنات، استثناءات، لتكييفه مع الوقائع الطوائفية اللبنانية، لكن لا يمكن تنحيته بشكل مطلق، ولم يحصل أساساً أنّه جرت تنحيته بشكل مطلق عن مسرح السياسة اللبنانية، والعملين البرلماني والحكومي.

فماذا تكون الكلمة الهادية التي على أساسها سيجري العمل لتشكيل أكثرية برلمانية تخرج من صناديق الاقتراع في الانتخابات المقبلة؟ استعادة لبرامج 2009 الانتخابية؟ استعادة لنصوص التسويتين الرئاسية والحكومية؟ أو أنّه ينبغي انتظار مآل سياسة "النأي بالنفس" في هذه الفترة التي تفصلنا عن الاستحقاق، وفي موازاتها مآل الأمور في الاقليم ككل؟

قد يكون من السابق لأوانه كثيراً الحديث عن أكثرية وأقلية في الانتخابات القادمة، لكن الموسم الانتخابي لن يدخل "معتركه السياسي" إلا عندما يقارب التداول هذا الهاجس بالتحديد، في حين انه حتى الآن محكوم بـ "البوانتاج" الأوّلي الذي يُجريه كلّ فريق، والذي على أساسه يطرح أحصنته القديمة، أو الجديدة، للسباق. لكن، ليس بـ "البوانتاجات" الفرعية وحدها تُخاض الانتخابات، تُخاض بمعيار تشكيل أكثرية برلمانية في المجلس القادم، سواء كانت أكثرية ستحكم وحدها أو ليس لوحدها، وسواء كانت أكثرية "مزمنة" أو غير مزمنة.
وسام سعادة - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا!
16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب 14-01-2018 06:26 - لبنان: تعديلات قانون الانتخاب تخل بالمهل المتسلسلة ومطالب القضاة تدفعهم لعدم ترؤس لجان القيد 13-01-2018 07:26 - لا حاجة لتعديل القانون... والتلويح بالطعن لتجنب الاحراج 13-01-2018 07:25 - الخلاف على استحداث الـ«ميغاسنتر» لا يُطيّر الانتخابات 13-01-2018 07:22 - اجواء ايجابية من حزب الله وتيار المستقبل وبري وجنبلاط والتيار الحر وغيرهم 13-01-2018 07:21 - نريد الانتخابات لكننا نريد الحفاظ على لبنان 13-01-2018 07:03 - الخطط الإقتصادية تتهاوى أمام «حائط» السياسة 13-01-2018 07:02 - القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة 13-01-2018 07:01 - معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية 13-01-2018 07:00 - مخاوف جدّية من إهتزاز «التوازنات الداخلية الدقيقة»؟ 13-01-2018 06:58 - «كوكتيل» سياسي في معراب 13-01-2018 06:57 - أزمات متناسلة إلى ما بعد الإنتخابات 12-01-2018 06:56 - مصادر بكركي: للكف عن رمي «النكايات» في سلة القانون 12-01-2018 06:52 - رغبة جنبلاط للائحة توافقية في الشوف وعاليه تصطدم بعراقيل 12-01-2018 06:50 - الرياض «غاضبة» : نصرالله خرق «النأي بالنفس» فلسطينياَ....؟ 12-01-2018 06:40 - المرسوم الذي قصَمَ ظهر البعير 12-01-2018 06:38 - خائِفون ومحشورون... و"الحزب" يُقرِّر 12-01-2018 06:36 - نقطة الإنفصال الأميركي عن روسيا في سوريا 12-01-2018 06:35 - نقطة في بحر! 12-01-2018 06:33 - "ماكينزي" تكاد تتحوّل أزمة قبل أن تبدأ 12-01-2018 06:30 - ما هو النموذج الأفضل لإنشاء صندوق سيادي في لبنان؟ 12-01-2018 06:26 - نفوذ إيران في المنطقة "يتأرجح" على وقع التظاهرات 12-01-2018 06:25 - لا حرب.. لبنانياً ولا انتفاضة فلسطينية.. 11-01-2018 06:58 - بوتين يُوظِّف الورقة السوريّة في الإنتخابات الرئاسيّة 11-01-2018 06:56 - تنورين تسترجع شاتين... ماذا وراءَ إبطال البلدية؟
الطقس