2018 | 22:39 تشرين الأول 17 الأربعاء
الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري |

"منتدى بيروت" استعرض الأوضاع السياسية والاقتصادية والبيئية

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 17 كانون الأول 2017 - 17:34 -

انعقد "منتدى بيروت" اليوم الاحد في فندق جفينور – روتانا في بيروت.

وبعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت إجلالاً لروح الشاب عبد كجك، العضوالمشارك في "منتدى بيروت"، افتتح المجتمعون الجلسة بتلاوة بيان الاجتماع الأول المنعقد في "الفوروم دو بيروت" بتاريخ 22/10/2017 والتأكيد على ما جاء فيه من قبل المشاركين الجدد.

وبعد استعراض ما وصلت إليه الأوضاع السياسية والاقتصادية والبيئية من تدهور يهدد أسس الدولة المصادر قرارها بفعل الهيمنة الخارجية على القرارات الاستراتيجية، وبعد مناقشة المستجدات والاستماع إلى آراء المشاركين، تمّ التوافق على النقاط والمقرّرات الآتية:

التأكيد على احترام الدستور اللبناني والالتزام بتنفيذ كامل بنوده من دون أي تحريف أو اجتزاء.دعم المؤسسات الأمنية الشرعية بصفتها الضامنة الوحيدة لحفظ الأمن والسلم الأهلي والاستقرار ومواجهة الأخطار، والتأكيد على حصرية امتلاكها السلاح على كامل الأراضي اللبناني.دعم القضاء والتمسّك باستقلاليته ورفض تسييسه عملاً بمبدأ فصل السلطات.دعوة المواطنين إلى المجاهرة والتضامن في الدفاع عن الحريّات العامة وعدم الرضوخ إلى أي اسلوب من أساليب الترهيب والقمع الذي يجعل من لبنان نموذجاً لدولة بوليسيّة.دعوة الشباب اللبناني إلى الانخراط في الحياة العامّة وفي عملية الإصلاح لاستعادة الحياة السياسية، والتكاتف لبناء الدولة القوية بمؤسساتها الشرعية.رفض أي شكل من أشكال الزبائنية والفساد، وتشكيل ما يُشبه "حكومة ظل" هدفها كشف ومواجهة أي محاولة سلطوية لعقد صفقات سياسية على حساب الدستور والشفافية أو عبر تجاوز أجهزة الرقابة.السعي إلى جمع قوى التجديد والتغيير المتمسكة بسيادة لبنان ضمن إطار موسع لمواجهة الاستحقاقات الداهمة، فالدولة القويّة وحدها تحمي الاستقرار بمعزل عن أي معادلة أخرى خارج إطار المؤسسات.      المطالبة بضرورة تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بالشأن اللبناني (1559 – 1680 – 1701) والالتزام الكامل بالشرعيّة الدوليّة والإجماع العربي كما نص "إعلان بعبدا" الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي بالإجماع.التمسك بسياسة تحييد لبنان عن صراعات المحاور الاقليمية والدولية، ورفض استعمال لبنان ساحة لصراعات الآخرين أو منصة لتبادل الرسائل الاقليمية.المطالبة بضرورة الإسراع في ضبط الحدود وترسيمها، والعمل فوراً على إقفال المعابر غير الشرعية بين لبنان وسوريا، لدرء الخطرين الأمني (دخول وخروج المسلحين) والاقتصادي (التهريب)، ورفض التعامل مع أي بيئة لبنانيّة على قاعدة الأحكام المسبَقة.الطلب من السلطة السياسية "إيجاد حلّ سريع لتأمين عودة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في بلادهم".دعم القضيّة الفلسطينيّة المحقّة ضمن حل سلمي عادل وشامل كما نصت عليه القمة العربية في بيروت عام 2002، والتمسك بحق العودة ورفض التوطين للفلسطينيين ورفض تهويد القدس والإصرار عليها عاصمة لجميع الأديان السماوية.

كما قرر المجتمعون تنظيم نشاطهم ضمن هيكليّة تنسيقية تجمع الأحزاب والمجموعات والناشطين المستقلين كافة، من المشاركين في أعمال المنتدى، تتولى متابعة الأوضاع في لبنان والمنطقة واتخاذ المواقف واقتراح التوصيات المناسبة بغية توحيد الجهود الهادفة إلى مواكبة الاستحقاقات الدستورية الداهمة.