2018 | 08:43 نيسان 26 الخميس
وزارة الداخلية أطلقت تطبيقاً يدل المواطنين اللبنانيين على مراكز الاقتراع المحددة في الانتخابات النيابية لكل واحد منهم حيث سينتخبون | قنصل لبنان في المانيا مروان كلاّب لـ"صوت لبنان" (93.3): بدأنا بتسجيل اللبنانيين منذ الصيف وتسجّل حوالي 9500 شخصاً | وصول جثمان المسعف حنا لحود إلى بيروت ومراسم الجنازة بعد غد السبت في مسقط رأسه في بريح | حركة المرور كثيفة على جسر برج حمود من الدكوانة باتجاه الاشرفية | القائم باعمال سفارة لبنان في الكويت السفير ماهر خير لـ"صوت لبنان (100.5)": يوجد 5 اقلام للاقتراع داخل حرم السفارة وتم تسجيل أكثر من الف شخص | "قوى الأمن": ضبط 1090 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 109 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة | سعيد طوق لـ"صوت لبنان (93.3)": بشري عرين المقاومة وليست عرين القوات وتاريخها بدأ قبل القوات ويستمر معها وبعدها | سليم الصايغ لـ"صوت لبنان (100.5)": حلول الكهرباء باتت معروفة ومن المعيب ان يصار الى اعادة تمرير صفقة البواخر | نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يؤكد تمسك موسكو بالإتفاق النووي الموقع مع إيران بشكله الحالي | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | مصادر نيابية لـ"الجمهورية": المؤسف في موضوع اقتراع المغتربين أن هناك من يحاول وضع label وامتلاك هذا الإنجاز وهذا الخطأ الكبير هو الذي يؤدي الى الشكوك والتشكيك | بفوقية |

فايننشال تايمز: الوليد بن طلال مصر على موقفه ويرفض التسوية مع السلطات السعودية

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 17 كانون الأول 2017 - 16:28 -

أوردت صحيفة بريطانية، أن الأمير الوليد بن طلال المحتجز لدى السعودية، بتهم فساد، يرفض التسوية مع السلطات مقابل إطلاق سراحه.

وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، مساء السبت 16 ديسمبر/ كانون الأول 2017، أن الأمير السعودي ما زال مصراً على عدم التسوية، عكس العديد من الأمراء الذين قبلوا بتسوية مالية مقابل حريتهم.

وفي سابقة لم يشهدها تاريخ السعودية، ألقت السلطات في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، القبض على أكثر من 200 فرد، منهم 11 أميراً و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين ورجال أعمال، بتهم فساد، وأطلقت لاحقاً سراح العديد منهم.

وتطمح السعودية للحصول على قرابة 100 مليار دولار، من توقيفات الفساد.

وجمدت المملكة، حسابات بنكية لأفراد ضمن حملة لمكافحة الفساد، فيما أعلنت مؤسسة النقد السعودية (البنك المركزي)، أن التجميد لا يشمل الشركات التابعة.

وتأثرت استثمارات بن طلال المحلية والخارجية سلباً، مع طول أمد الاعتقال الذي يقترب من انتهاء شهره الثاني، فيما تؤكد الإدارات التنفيذية لشركاته أنها تعمل كالمعتاد.

وساعد بن طلال، العديد من المؤسسات المالية والمصرفية خلال السنوات الماضية، أبرزها "سيتي جروب" خلال الأزمة المالية العالمية 2008.

وتابعت الصحيفة بالقول: "لكن الآن، عندما يعيش الأمير السعودي وقت الحاجة، لم يقدم أحد علنياً على مساعدته، إذ تم شطب مليارات الدولارات من ثروته".

يشار أن صحيفة "Forbes" الأميركية، قالت إن هبوطاً طرأ على قيمة أسهم "المملكة القابضة" منذ اعتقال رئيسها بحوالي 20 بالمائة، لتنخفض إلى 8.5 مليار دولار، فيما تقلص الحجم الإجمالي لثروته إلى 16 مليار دولار.

لكن مصرفاً مقرباً من الأمير بن طلال (62 عاماً)، أورد أن الأخير قد يلجأ إلى صفقة مع السلطات السعودية، في حال استمرار أمد الاحتجاز، وتأثيره بشكل أكبر على استثماراته، وفق الصحيفة.

يذكر أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أصدر أمراً ملكياً، مطلع الشهر الماضي، بتشكيل لجنة للتحقيق في قضايا الفساد، برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

والأحد أطلقت السعودية سراح رجل الأعمال السعودي من أصول فلسطينية والذي يحمل الجنسية الأردنية صبيح المصري، بعد أيام على توقيفه في الرياض.

وكان صبيح احتجز يوم الثلاثاء الماضي قبل ساعات من اعتزامه مغادرة المملكة في أعقاب ترؤسه اجتماعات لشركات يملكها.