2018 | 08:55 أيلول 26 الأربعاء
جورج عطاالله لـ"صوت لبنان (93.3)": الجلسة كانت بحضور الاعلام وقد رأى الاعلاميون من غادر وقد علمنا باستعداد البعض للانسحاب من الجلسة المسائية قبل انعقادها | جنبلاط عبر "تويتر": داعش تنظيم غب الطلب في امرة النظام السوري ولقد جرى نقل مئات المقاتلين من البوكمال الى إدلب في الباصات "المفيمة" وذلك لتفجير الاتفاق الروسي التركي | نجم لـ"صوت لبنان (93.3)": في الجلسة التشريعية القادمة ستدرج كل البنود التي لم تناقش في جلسة الامس وقد استطعنا اقرار العديد من المشاريع | أردوغان: لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يظل في السلطة ومساعي السلام مستحيلة في وجوده | موفد للرئيس | تحريك "التأليف" ينتظر عون | مؤشر يوحي بدقة المرحلة وخطورتها... | جابر: المسألة لا تنتظر قيام الحكومة لتتولى وضع السياسة الاسكانية | أزمة القروض الاسكانية أشدّ تعقيداً! | جنبلاط: أخالف عون والحريري في موضوع الإستقرار والليرة | السياسة الخارجيّة... والخوف من "الزحطات" | المَوْتورون الذين أقلَقوا الجبل... اشطبوهم من المَحضر! |

لقاء تحضيري لإنجاز ملف دعم زيت الزيتون في منطقتي حاصبيا ومرجعيون

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 17 كانون الأول 2017 - 14:56 -

عقدت اللجنة المركزية المكلفة متابعة ملف دعم زيت الزيتون في منطقتي حاصبيا ومرجعيون، تنفيذا لقرار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، في دارة النائب انور الخليل في زغلا - قضاء حاصبيا، في حضور رئيسي اتحاد بلديات العرقوب محمد صعب والحاصباني سامي الصفدي، عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل زياد ضاهر، وكيل داخلية حاصبيا ومرجعيون في الحزب التقدمي الإشتراكي شفيق علوان واعضاء اللجنة التي تضم رؤساء البلديات والمخاتير ورؤساء التعاونيات الزراعية في قضائي حاصبيا ومرجعيون.

بعد التشاور في آخر المستجدات والتحضيرات التي انجزتها اللجنة، تم التوافق على ان يتم الإنتهاء من المستندات المطلوبة لإستكمال الملف وتسليمه الى الرئيس الحريري خلال اليومين المقبلين.

وجدد الخليل تقديره وشكره للرئيس سعد الحريري، على "هذه اللفتة الكريمة تجاه هذه المنطقة واهلها وخصوصا المزارعين منهم، وعلى ضرورة الإسراع في استكمال هذا الملف، ليصار الى إنهاء عملية دعم مزارعي الزيتون في قضائي حاصبيا ومرجعيون، والمحددة بـ 200 الف صفيحة زيت زيتون، بمعدل خمسين دولارا لكل صفيحة".

من جهته، شكر الصفدي باسم المشاركين، "الخليل والحريري على ما بذلاه من جهود في سبيل دعم القطاع الزراعي الذي يعتاش منه نحو 85% من اهالي المنطقة".

وأثنى صعب على الحريري والخليل لما "قاما به من جهود أثمرت دعما للزيتون ، وهذا القطاع الذي يؤمن العيش لشريحة واسعة من ابناء المنطقة".

بدوره، نوه ضاهر ب "دعم الحريري والخليل هذه المنطقة من خلال هذه الخطوة المباركة، مشيرا الى ان "هناك اراضي وحقول زراعية في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا محتلة منذ العام 1967، وأصحابها حرموا من استغلالها، لذلك نطالب بالتعويض على أبناء هذه المنطقة المحتلة دعما لصمودهم وتشبثهم بأرضهم".

بدوره، أشاد علوان بهذه "المبادرة والأولى من نوعها من قبل رئيس الحكومة ، على أمل أن يكون هذا الدعم دائم ومتواصل لمزارعي الزيتون".