2018 | 22:06 تموز 19 الخميس
وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات | الحجار للـ"أم تي في": من يراهن على إحراج الحريري لاخراجه "يخيّط بغير هالمسلة" | جعجع: كل ما يحاول باسيل فعله ان يحبس علينا مقعداً وزارياً بالطالع او بالنازل والسؤال: هل هكذا تُكافأ القوات؟ هذا معيب جداً | جعجع: لا مهلة أمام الحريري ولا يمكن لأحد أن يسحب التكليف منه وما حدا يجرّب يدقّ بالدستور ولا بالأعراف القائمة |

ريسيتال ميلادي في عابا

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 17 كانون الأول 2017 - 09:36 -

أقامت كنيسة لبنان الانجيلية في عابا ريسيتالا ميلاديا في حضور القسيس ادغار طرابلسي، رئيس البلدية امين خليل، قائدة الجوقة المرنمة السيدة ندى طرابلسي، فاعليات وحشد من المؤمنين من ابناء المنطقة والجوار.

افتتح الريسيتال بكلمة من الشماس ايلي وردان رحب فيها بالحضور، وشكر الرب على فرحة هذا اللقاء.

وراى في الذكرى الميلادية للسيد المسيح تمجيدا للرب، لانه نزل من السماء وتجسد وصلب لخلاص البشرية.

ونوه بالجوقة التي اتت خصيصا من بيروت لاحياء هذه الامسية في الكورة. ورفع الصلاة "ليبارك الرب هذه الليلة ويرسل نعمه علينا ونتلمس خلاصنا وننعم بالحياة الابدية.

وكانت كلمة للقسيس طرابلسي اكد فيها انه ب "ولادة السيد المسيح ندرك ان ابن الله تجسد وجاء الينا، وانه الاله الحق والحياة الابدية، وانه مات وقام وهو حي، وقد جاء لخلاص جميع البشرية وليس لفئة معينة من الناس".

وشدد على "اننا بحاجة للخلاص بالمعنى الروحي والابدي، بحاجة للخلاص من الخطيئة"، معتبرا "ان نعمة الله ليست مخلصة وحسب بل معلمة ايضا توجهنا الى طرق القداسة".


وراى "ان الايمان المسيحي ليس نظريا بل يعلمنا كيف نحيا ونسلك في البر والتقوى، بالافعال والاقوال والنيات، والعيش بالقداسة".

وكان بعد الريسيتال استقبال في قاعة الكنيسة.