2018 | 21:33 تشرين الأول 20 السبت
الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب | الحكومة الاسبانية تدعو غوتيريش لإجراء تحقيق شفاف في قضية خاشقجي | "دير شبيغل" نقلا عن مصدر في الـ"FBI": بن سلمان أراد أن يكون مقتل خاشقجي وحشيا ومرعبا | الحزب الاشتراكي الألماني يدعو لمراجعة العلاقات مع السعودية بعد روايتها عن مقتل خاشقجي | وزير العدل السعودي: القضاء السعودي يتمتع باستقلالية كاملة للتعامل مع قضية خاشقجي | الرياشي للـ"ام تي في: الأجواء إيجابية واللقاء مع الحريري بحث في العمق الوضع الحكومي وكيفية اخراج البلاد منه الى حكومة متوازنة متناسقة تحكم وتنتج | مصادر مطلعة على أجواء التشكيل للـ"ام تي في": طالما الأمور واضحة وأبلغت إلى المعنيّين فإنّ أي تأخير في التشكيل لن يؤثّر أو يغيّر في شيء | جعجع غادر بيت الوسط من دون الإدلاء بأي تصريح | فرق وزارة الأشغال مستنفرة على الطرقات لمواجهة أي طارئ | معلومات الـ"ام تي في": زيارة الحريري الى بعبدا قريبة وستسبقها زيارة لـ"عين التينة" |

بعد 13 عملية جراحية للصبي الأطباء يكتشفون لماذا لا يشفى أبداً...

متفرقات - الأحد 17 كانون الأول 2017 - 07:28 -

ظلت إحدى الأمهات من مدينة دالاس بولاية تكساس الأميركية لعدة سنوات توهم الجميع أن ابنها مريض بمرض ميؤوس من شفائه.

وهو لا يزال في الـ8 من عمره أجرى الطفل كريستوفر 13 عملية جراحية، بالإضافة إلى أكثر من 300 زيارة طبيب. كانت أمه تعتني به وتضحي بكل شيء أمام الجميع، حتى أنها بدأت في جمع التبرعات من أجله، ليتضح بعد ذلك أن الطفل الصغير لم يكن مريضاً على الإطلاق.

بحسب قناة NBC5 الأميركية، ادعت كايلين بويندي على مدار سنوات أن ابنها مريض، وهي الآن رهن الاعتقال.

بعد 8 أيام من ولادة كريستوفر، بدأت الأم في التظاهر بمرض ابنها. كانت تدعي على سبيل المثال، أن ابنها يعاني من الحساسية من الحليب، وأنه يسبب له القيء كلما تناوله. إلا أن والد الصبي ريان كراوفورد قال في حديثه لـ NBC "هذا الكلام غير صحيح، لأنني لم أره أبداً يتقيأ بسبب الحليب".

وبعد 10 أشهر، ادعت الأم في إحدى جلسات الاستماع أن ابنها لن يتمكن أبداً من المشي، وأنه يعاني من مشاكل عديدة في التغذية، وقد يحتاج في المستقبل إلى أنبوب تغذية.
ونقلت قناة BBC News قول الأب أنه بالكشف على كريستوفر باستخدام المنظار اتضح عدم إصابته بأي مرض.

ولم تفلح محاولات الأب في إقناع الأطباء والقضاة في محكمة الأسرة بأن كريستوفر ليس مريضاً على الإطلاق، وأن الأم تحاول التلاعب بهم، ولكن لم يصدقه أحد.

كان من الممكن أن يموت، ولكن نجاه الله

وحتى لا تنكشف أكاذيبها أبداً، أبقت الأم طفلها بعيداً عن والده. وعندما شك الأطباء في الأمر، انتقلت بويندي على ما يبدو إلى مستشفى آخر.
أرهقته وأنهكت جسده بأكثر من 13 عملية جراحية، و 323 زيارة طبيب، دون أن يعاني صغيرها من أي مرض.

في نهاية الأمر تعدت "العناية" المجنونة لهذه الأم بطفلها كل الحدود. ادعت بويندي مؤخراً أن ابنها يعاني أمراضاً تهدد حياته، وأنها تجمع التبرعات لحاجته لجراحة طبية عاجلة. تارة كانت تدعي إصابته بسرطان في المرحلة النهائية، وتارة أخرى بتشوه في الشرايين، وعيوب خلقية في الأوعية الدموية.

أرادت إجراء عملية زرع رئة، وشرائح في القدم، وجراحة في القلب لكريستوفر.

ولحسن حظ الصبي، لم يجر له أي شيء من هذا، لأن الأطباء اشتبهوا في ادعاءات الأم، ونبهوا كافة المستشفيات ومركز رعاية الأطفال بحالة الطفل.

وقبل عدة أسابيع أحضرت الأم ابنها إلى المستشفى، وادعت أنه يعاني من التشنجات، إلا أنه بفحص الطفل تبين كذب ادعائها وتم إبلاغ الشرطة على الفور.

وحتى الآن لم يتضح بعد كيف يمكن للأطباء إجراء 13 عملية جراحية للطفل، على الرغم من أنه لا يعاني من أي شيء. وتعتقد الشرطة أن الأم، التي تبلغ من العمر 34 عاماً، تعاني من ما يسمى متلازمة مانشاوسن، وهو اضطراب نفسي يجعل المريض يتظاهر بمرض أطفاله، لدرجة أنه من الممكن أن يتسبب بنفسه في إصابتهم بالمرض.

وعلى مدار سنوات كان الأب يحاول انتزاع حقه في حضانة ابنه، وحاول أكثر من مرة إقناع محاكم الأسرة بأن الأم تدعي وتكذب بشأن مرض ابنهما، إلا أن محاولاته كانت جميعها تبوء بالفشل، بعدما أنفق أكثر من 7000 دولار في المحاكم وأتعاب المحامين.

بل وحُكم عليه بالمنع من زيارة ابنه، وكان عمر كريستوفر حينئذٍ ثلاث سنوات. وكانت بويندي قد نجحت بالفعل في إقناع المحكمة أن كريستوفر عانى من أزمة قلبية عندما زاره كراوفورد.

كنت في كل مرة أذهب إلى المحكمة، يجعلونني أشعر وكأنني أسوأ شخص في العالم

وبعد إصرار كراوفورد على أن ابنه لم يكن مريضاً، سمحت له المحكمة أخيراً بزيارة الطفل، بحسب ما جاء على الموقع الإخباري Star-Telegram.

وبعد أكثر من ثلاث سنوات، لا يزال والده يعاني من أجل نقل حضانة ابنه إليه، حتى بعد أن وُضعت والدته قيد الاحتجاز.

وعلى الرغم من أن الجميع تأكد الآن من أن كراوفورد كان على حق طوال هذه السنوات، إلا أن مركز رعاية الأطفال يرفض تسليم كريستوفر إلى والده.

وفي حديثه لقناة NBC قال كراوفورد "مركز رعاية الأطفال لا يريد أن يسلمني ابني، لأنهم يقولون إنه لا يعرفني. وعندما كنت أقول لهم "حسناً، إنه أيضاً لا يعرف الأسرة المتكفلة بحضانته الآن" كانوا يقولون فقط "هذا صحيح". كان هذا هو كل ما يقولونه".

ومن المقرر عقد جلسة استماع الأسبوع القادم.