Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
عيون وآذان "ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه"
جهاد الخازن

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد سبعة أشهر في الحكم، أصبح زعيماً عالمياً. دونالد ترامب ضيّع القيادة الأميركية حول العالم، والمستشارة أنغيلا مركل تعاني من خلافات سياسية معقدة في ألمانيا، في حين أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي تركز على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
مجرم الحرب بنيامين نتانياهو أجرى مفاوضات مع الرئيس ماكرون في باريس، وهو سمع مرة أخرى معارضة فرنسا أي إجراء أحادي في القدس لأنها ستكون مقسمة بين عاصمة فلسطين وعاصمة إسرائيل. العاصمة الفلسطينية هي القدس، أما عاصمة إسرائيل فبعض الضواحي.

الرئيس ماكرون رعى اجتماعاً في الذكرى السنوية الثانية لمؤتمر المناخ وقال إن العالم بدأ يخسر معركة المناخ. هو قال أيضاً إنه لا يعتزم تقديم عملية سلام بديلة للعملية التي يريدها ترامب. فرنسا انتقدت نقل السفارة الأميركية إلى القدس بعد إعلان ترامب ذلك الأسبوع الماضي، وكررت الانتقاد في مجلس الأمن.
أرى أن ماكرون ينأى بنفسه على الطريقة اللبنانية، وهذا لا يعجب الميديا الأميركية التي تبحث عن خبر أو تخترعه إذا لم يوجد، وهكذا قرأت في هذه الميديا أن ماكرون يمارس دوراً في الشرق الأوسط بعد تراجع الولايات المتحدة.
سرني كثيراً أن يتدخل ماكرون في لبنان لصيانة البلد من انقسام داخلي أو عدوان إسرائيلي. رئيس الوزراء سعد الحريري كان استقال وهو في الرياض، ثم دعاه الرئيس الفرنسي إلى باريس، حيث أجريا محادثات لدرء الأخطار عن لبنان، وعاد عن استقالته في بيروت.

الميديا الأميركية إما جاهلة أو مملة، وهي جمعت بين الاثنين في كلام من نوع أن اعتماد لبنان اقتصادياً على المملكة العربية السعودية خطر. خطر على من؟ على إسرائيل؟ منذ كبرت ووعيت الدنيا حولي وأنا أعرف أن ألوف اللبنانيين عملوا في السعودية ونجحوا، وأن السعوديين لم ينقطعوا عن لبنان يوماً في أيام السلم الأهلي، وسيعودون إليه كما كانوا. قرأت أن الدين القومي في لبنان بلغ 144 في المئة من الإنتاج السنوي. السعودية ساعدت لبنان دائماً.
الولايات المتحدة لعبت في الماضي دوراً مهماً في لبنان، إلا أن دورها تراجع تدريجياً حتى يكاد يختفي مع وجود ترامب في البيت الأبيض. هو يدّعي الصداقة مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وغيرها من بلادنا. إلا أن هذه الدول دانت بأكثر العبارات صراحةً إعلانه العزم على نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس. وكانت الميديا العربية أقسى في حملاتها على ترامب وسياسته. يكفي أن ننظر إلى قرار الجامعة العربية عن نقل السفارة لندرك مدى عمق الخلاف العربي- الأميركي الحالي.

مجرم الحرب نتانياهو نصح الفلسطينيين أن يقبلوا قرار ترامب. أقول له إنه لا يعرف مدى كره إسرائيل وسياستها في كل بلد عربي. كنت في خان الخليلي مع أصدقاء ودخل أحد المتاجر سياح إسرائيليون فخرج صاحب المتجر وهو يهتف «الله أكبر» ودخل جيرانه المتجر خوفاً من أن يسرق الإسرائيليون منه شيئاً. هذا هو شعور كل مصري على رغم معاهدة السلام، كما إنه شعور كل أردني وكل عربي ومسلم في كل بلد.
الآن هناك ماكرون يحاول مساعدة لبنان ويرفض تجاوزات ترامب، ويثير بالتالي الميديا الأميركية المؤيدة لإسرائيل فقد قرأت فيها انتقادات له من نوع أنه يتحدث مع العالم إلا أنه لا يتحدث مع الفرنسيين. هذا كذب فالوضع الداخلي في فرنسا جيد جداً ما يمكن الرئيس من الاهتمام بقضايا العالم مع قضايا بلده، كما لا تستطيع مركل أو ماي أن تفعل لوجود قضايا محلية لكل منهما تتقدم على العمل الخارجي. هم يزعمون أن ماكرون تدخل لإنقاذ سعد الحريري. هذا ليس صحيحاً، والآن هناك حديث عن أن إسرائيل قد تكون تعد لاعتداء آخر على لبنان بهدف ضرب قوة حزب الله. هي حاربته ثلاث مرات في السابق ولم تنتصر عليه، وإنما انتهت حروبهما بالتعادل. الآن حزب الله أقوى كثيراً من حرب صيف 2006، وإذا هاجمت إسرائيل لبنان فستدفع ثمناً باهظاً.

أعود إلى إيمانويل ماكرون، وأؤيد اهتماماته الخارجية، خصوصاً في بلادنا وتحديداً في لبنان، فأنا أرى أنها للخير. يكفي ماكرون أنه أفضل ألف مرة من دونالد ترامب.
 

جهاد الخازن - الحياة

ق، . .

مقالات مختارة

24-01-2018 06:46 - سوريا: أنقرة تُفاجئ واشنطن 24-01-2018 06:45 - الثنائي الشيعي الأكثر والأسرع جهوزيّة 24-01-2018 06:44 - الأوروبيون للّبنانيين: إنتبهوا! 24-01-2018 06:42 - حرب «الالف طعن وطعن» بين عون وبري لن تنتهي الا بنهاية العهد 24-01-2018 06:40 - هؤلاء مرشّحو "الإشتراكي"... لماذا طار موعد إعلانهم الأحد؟ 24-01-2018 06:39 - بعد زيارة الوفد الأميركي: لبنان بين نارين 24-01-2018 06:35 - عون سيندفع بعد ايار بقوة وبري سيواجه مع كتل حليفة محاولة هيمنة العهد 24-01-2018 06:34 - فضح "دهاليز" تهريب السوريين إلى لبنان... رعاة يشكلون العمود الأساسي للمافيات؟ 24-01-2018 06:33 - القدس والديموقراطية: ثقافة! 24-01-2018 06:32 - خفض الموازنة 20 بالمئة بتعميم دونه مطبات ستظهر تباعاً
24-01-2018 06:29 - غضب كثير في العراق 24-01-2018 06:22 - شهران على اغتيال علي عبدالله صالح 23-01-2018 06:53 - السعودية «تتريث»: التدخل في الانتخابات اللبنانية غير مجد...؟! 23-01-2018 06:52 - عفرين وإدلب في الصفقة الروسيّة - التركيّة؟ 23-01-2018 06:51 - المقاومة ترفض الثنائية وتصر على التسوية السياسية الثلاثية لادراكها خطورة 2018 23-01-2018 06:51 - لننتهِ من أسطورة العلاقة الفرنسية - الألمانية! 23-01-2018 06:50 - كل شيء "مجمَّد" ولا مخرج لأيّ مأزق قبل 6 أيار 23-01-2018 06:48 - "الموساد"... لبنان والضفة الغربية ساحة واحدة 23-01-2018 06:45 - لبنان الى دافوس: هذه خطتنا ساعدونا 23-01-2018 06:43 - ندى لفظت أنفاسَها على الطريق... "المشنقة قليلة عليه" 23-01-2018 06:34 - لبنان "صخرة" أمنيّة تتكسر عليها "أمواج" الإرهاب 23-01-2018 06:18 - النازحون والوضع في الجنوب "نجما" مباحثات زيارة الرئيس الألماني 23-01-2018 06:16 - الانخراط الأميركي لسوريا الى أين؟ 23-01-2018 06:15 - في عفرين وضحاياها... 23-01-2018 06:06 - طيفُ المثالثة فوق معارك المراسيم 23-01-2018 05:59 - ماذا يقول مقربون من جنبلاط عن الحملة ضده؟ 22-01-2018 06:56 - علامات ايجابية داخلية بالرغم من المشهد السلبي في المنطقة 22-01-2018 06:54 - "الرياح السعودية" تلفح اللوائح الإنتخابية 22-01-2018 06:53 - انتخابُ التمديد في غيابِ الصوتِ التغييريّ 22-01-2018 06:50 - لا لقاء وشيك بين الحريري وجعجع 22-01-2018 06:48 - متطرّفو صيدا يطالبون بالسنيورة رداً على تحالف بهية الحريري 22-01-2018 06:48 - خلفيات الغاء المساعدات الاميركية للاونروا 22-01-2018 06:35 - جونسون يقترح بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا 22-01-2018 06:34 - "8 و14" في الكونغرس الأميركي أيضاً؟ 22-01-2018 06:32 - "المجتمع المدني": سنقتحم بـ10 نواب وأكثر! 22-01-2018 06:31 - يريدون نسف الإنتخابات! 22-01-2018 06:24 - الإدارات والأساتذة والأهالي: هذا ما ننتظره من الجلسة الحكومية التربوية 22-01-2018 06:22 - إحتمالات العثور على النفط في المياه اللبنانية 7 في المئة؟ 22-01-2018 06:20 - موسم التزلّج إنطلق بعد انتظارٍ طويل 22-01-2018 06:16 - إعادة تحريك شريان البلد ومفارقات "الاستقرار الناقص" 22-01-2018 06:14 - شهران على اغتيال صالح 22-01-2018 06:00 - تعديل قانون الانتخاب في عهدة اللجنة الوزارية اليوم 21-01-2018 07:17 - أنا وصدام حسين... ويلاه من ترجمة صدام 21-01-2018 07:16 - قيادات عالمية دون مستوى التحديات 21-01-2018 07:15 - 2018 عام العودة الأميركية لسوريا 21-01-2018 07:14 - فيما كانا... 21-01-2018 07:14 - مسؤوليتنا تجاه الذين يموتون برداً 21-01-2018 07:10 - شعوب الخليج كفى تهكماً فأنتم الأفضل 21-01-2018 07:05 - لبنان والرقص على حافة التسلط 21-01-2018 07:04 - موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة
الطقس