Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
في أن الأساطير ليست واقعاً
مصطفى زين

«... مهلاً، هل هذه الوقائع والحقائق التي تحيط بنا من كل جانب لها نوع من التعالي أو القداسة أو العظمة، التي يجب أن ننحني لها لمجرد كونها حقيقة؟ نقول لترامب: لو كنت رئيساً لبلادك في زمن هتلر، هل كنت ستعترف باستيلاء هتلر على أوروبا لكونها حقيقة؟ وهذا إبراهام لينكولن، هل كان ينبغي له أن يعترف بالعبودية لأنها واقع؟ وهذا جورج واشنطن الذي وقفت تحت صورته للإدلاء بتصريحك العجائبي الخبيث بشأن قدسنا: لو كنت معاصراً له، هل كنت ستهمس في أذنه أن يعترف بسلطة بريطانيا لأنها أمر واقع؟ هل التاريخ سوى سلسلة من ردود الفعل على الوقائع، من نبذ الوقائع المشينة واللاأخلاقية؟ من التفاعل المستمر مع الواقع؟ هل الاعتراف بالواقع يستدعي الاستسلام له، للجريمة، للشر، للظلم والعدوان؟ لو قيّض للبشرية أن ترضخ للواقع كما يعرفه ترامب وصاحبه (نتانياهو)، لما كان للبشرية تاريخ يستأهل التدوين، بل لما كان لها تاريخ أصلاً» (طريف الخالدي).
عام 2014، دعا نائب الرئيس الأميركي جو بايدن دول الشرق الأوسط إلى التعاون «للقضاء على التهديدات المشتركة التي تواجهها المنطقة». قال: «لو أنني يهودي لكنت صهيونياً... والدي لم يشترط بي أن أكون يهودياً كي أكون صهيونياً. هذا أنا (صهيوني) إسرائيل ضرورية لأمن اليهود حول العالم».

العودة إلى التاريخ القديم اعتماداً على التوراة واعتباره واقعاً فيها الكثير من العسف. الأساطير ليست تاريخاً. هي رؤية بدائية متخلفة إلى الحياة والموت. وليست وقائع. وما تبرير احتضان أميركا وأوروبا إسرائيل وتقديس وجودها، باعتباره «وعداً إلهياً»، سوى تبرير للاستعمار، وإبادة شعوب وإخضاع أخرى. تبرير لا يقنع إلا «المؤمنين» بأساطير غيبية كانت تخيف البدائيين العاجزين عن فهم ما حولهم من ظواهر طبيعية وتحولات اجتماعية. الطريف والمأسوي معاً، أن معظم السياسيين في أميركا وأوروبا، بعد أكثر من ألفي عام على تلك الأوهام، ما زالوا يعتبرونها بوصلة عملهم في الشرق الأوسط الذي يتهمون شعوبه باللاعقلانية وإنكار الواقع، يشاركهم في ذلك مثقفون عرب يدعون الليبرالية والواقعية، ويتعالون على الأهل باعتبارهم «ماضويين»، ويصفقون لماضوية ترامب، وهو في أحسن حالاته وأفضل اجتهاداته الفكرية يعود إلى بعض ما سمعه عن إصلاحات دينية أطلقها مارتن لوثر، حين أعاد المسيحية إلى «جذورها» اليهودية المزعومة، وأسّس لما نعرفه اليوم بالصهيونية المسيحية المنتشرة في أميركا على مستوى شعبي ونخبوي، يسترجعها أمثال جورج بوش الأب والابن وبايدن وترامب وأعضاء الكونغرس في خطبهم وقراراتهم. ومن رؤيتها العدمية إلى العالم، استمد المحافظون الجدد أيديولوجيتهم المدمرة. وما دعوتهم إلى بناء شرق أوسط جديد ينهض من رماد القديم سوى صدى لهذه العدمية التوراتية التي ترى إلى كل الشعوب خدماً لدى «شعب الله المختار»، وإلا وجبت إبادتها.

لم نكن لنعود إلى الكلام على هذه الأوهام وإثارتها من جديد لو لم يملك المؤمنون بها، مثل ترامب ونخب عربية وغربية، أهم وسائل الإعلام وأفضلها، ويتحكمون بمصائر شعوب بأكملها ويستطيعون شن الحروب ونشر الدمار والخراب، باسم الواقعية، ويبرّرون احتلال فلسطين ويؤيدون اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لها باسم الواقعية وعدم جدوى الرفض والمقاومة، كأن وجود الشعب الفلسطيني في بلاده ليس واقعاً، والاحتلال والقمع والقتل والاستيلاء على الأرض وطرد السكان من بيوتهم وسجن عشرات الآلاف والدعم الأميركي اللامحدود لإسرائيل، ليست واقعاً.

لجأ ترامب إلى تقديس الأساطير لتبرير وقوفه إلى جانب إسرائيل باعتبارها دولة اليهود، واعداً الفلسطينيين من دون أن يلفظ اسمهم بسلام دائم، بعد رضوخهم لواقعه. ألغى التاريخ كله وأوقفه عند وعود قال إنها أصبحت أزلية، تحرسها أسلحة دمار شامل وأساطيل وصواريخ وجيوش على استعداد لشن الحروب وقتل من يقف في طريقها.
 

مصطفى زين - الحياة

ق، . .

مقالات مختارة

19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا
19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة
الطقس