Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
ترامب يقود الجمهوريين إلى خسارة الكونغرس
جويس كرم

يصف المراقبون ولاية ألاباما بـ «الياقوت الأحمر» نظراً إلى ميولها الجمهورية المحافظة منذ عقود، وكنقطة تمركز للحصن الجمهوري في الجنوب الأميركي. هذا الحصن تم اختراقه من الباب العريض الأسبوع الفائت، بخسارة مدوية بحجمها ورمزيتها لليمين الأميركي سددها الديموقراطيون في انتخابات مجلس الشيوخ وانتزعوا المقعد لأول مرة منذ ١٩٩٢ عن الولاية.

خسارة روي مور المرشح اليميني الأصولي بتدينه والأشبه بمهرج بسياسته، دوت أصداؤها في العاصمة الأميركية، ليس فقط لتقليصها الغالبية اليمينية من ٥٢ إلى ٥١ مقعداً في المجلس، بل لما تعنيه لرئاسة دونالد ترامب ومسار الجمهوريين عموماً وهم على مشارف الانتخابات النصفية لمجلسي الشيوخ والنواب في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. أن يخسر اليمين في عقر داره في ألاباما، بعد خسارات متلاحقة في انتخابات فيرجينيا ونيوجيرسي، مؤشر إلى حالة سياسية أكبر من بهلوانات وفضائح روي مور، وأكبر من المرشح المعتدل سابقاً في فيرجينيا أد غليسبي. الجمهوريون يخسرون في الاعتدال والتطرف اليوم، والحملات الديموقراطية يجمعها شعار واحد: المعارضة والتمرد على رئاسة دونالد ترامب.
ترامب وقع في وسط المصيدة الديموقراطية، مراهناً على أسلوب الإهانة والتحريض وتعميق الشرخ بين الأميركيين في تغريداته وكلامه، ومتبنياً ترشيح روي مور المتهم بالتحرش جنسياً بقاصرات وأطفال خرجوا إلى العلن خلال الحملة. كبرياء ترامب تغلّب على ذكائه السياسي، ظناً منه أن القاعدة اليمينية المتطرفة التي ساهمت في إيصاله إلى الحكم ستضمن فوز الجمهوريين مرة أخرى وأن بضع تغريدات منه تكفي لتسيير الأميركيين. فات ترامب أن وصوله إلى الرئاسة يعود أولاً إلى تقاعس الديموقراطيين وعدم إقبال الأقليات بالكثافة نفسها في مدن فيلاديلفيا وديترويت وميلواكي، ما أدى إلى خسارة هيلاري كلينتون لولاياتها.

الدرس من انتخابات ألاباما داخلياً لترامب وحزبه، هو أن القاعدة الديموقراطية واليسار عموماً ممتنان لنهج الرئيس التحريضي وتغريداته الطائشة ضد النساء والأقليات والإعلام والمسلمين، تجيش الديموقراطيين وتدفع بنسب تطويع وتمويل وإقبال غير مسبوقة في الانتخابات التشريعية. هذه الموجة قد تسحق اليمين في انتخابات مجلس النواب المقبلة وربما في مجلس الشيوخ، في حال كسب نيفادا وأريزونا. أما الدرس الثاني لليمين، فهو الإسراع باحتواء الحرب الأهلية الناشبة داخل الحزب بين تيار المستشار السابق الشعبوي لترامب ستيف بانون والمؤسسة الحزبية. هذه الحرب انتقلت للأجواء الإعلامية بعد خسارة مور الذي دعمه بانون.
النائب الجمهوري عن ولاية نيويورك بيتر كينغ وصف بانون بأنه أشبه بـ “رجل ثمل يتبهور على الساحة السياسية”، ويكلف الجمهوريين غالياً اليوم في أجندة متطرفة اقتصادياً وسياسياً ودينياً تقسم الحزب ولا تلاقي إجماعاً وطنياً في الولايات المتحدة.

خارجياً، الدرس من ألاباما هو في عدم الرهان طويلاً وفقط على ترامب لا في المواقف ولا في أجندة الحكم. فرجل الأعمال السابق يبدل خطه الأيديولوجي كما يبدل ربطات العنق الملصقة إلى قميصه. وشعبيته المنزلقة إلى ما دون الـ٣٥ في المئة على رغم الأرقام الاقتصادية المتحسنة وتراجع نسب البطالة، هي انعكاس على نفور الناخب الأميركي منه شخصياً، ما يأتي بردود عكسية على سياسات ترتبط فيه حتى لو كانت منطقية.
زعيم مجلس النواب الجمهوري بول ريان يدرك حجم العاصفة الانتخابية القادمة في ٢٠١٨ وأعلن نيته بالتقاعد بعد تولي المجلس الجديد. كما سيغادر كل من السناتور جيف فلايك وزملائه جون ماكين وبوب كوركر مناصبهم، لتتحول المعركة بين متطرفي بانون والحزب الديموقراطي إذا لم يعدل ترامب تصرفه أو يتمكن المعتدلون من تحجيم بانون.

وفي هكذا معركة، يكون الديموقراطيون أمام سيناريو مثالي ليستعيدوا أكثرية تشريعية غابت عنهم منذ ٢٠١١ وتضعهم في موقع أفضل لرسم السياسات والاستعداد لمبارزة مفتوحة مع ترامب من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال الأميركي في ٢٠٢٠.
جويس كرم - الحياة

ق، . .

مقالات مختارة

19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا
19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة
الطقس