2018 | 01:37 تشرين الأول 16 الثلاثاء
ترامب يقول إنه اطلع على تقرير إعلامي أفاد بأن السعوديين ربما يقولون إن خاشقجي قتل في استجواب جرى دون إذن لكن "لا أحد يعلم إذا كان تقريرا رسميا" | الرئيس التنفيذي لغوغل كلاود "ديان غرين" لن يحضر مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار | خرق اتفاق وقف اطلاق النار في المية ومية حيث سمع قبل قليل صوت قذيفة تبعها رشقات نارية | "ال بي سي": لقاء رفيع المستوى وحاسم في قصر بعبدا غدا للبحث في العقدة الدرزية | تأجيل جديد للانتخابات التشريعية في مالي الى 2019 | سي إن إن نقلا عن مصادر: الهدف من العملية كان اختطاف جمال خاشقجي وليس قتله | وزير الدفاع التركي: الاتفاق بشأن إدلب يسير وفق الخطة المرسومة ونلتزم بتعهداتنا | "ليبانون فايلز": البحث في تشكيل الحكومة اصبح في مراحله الاخيرة واقترب من نقطة الاتفاق التام والنهائي | مجلس النواب الليبي يعلن وقوفه مع السعودية في مواجهة المساس بسيادتها ومكانتها | لقاء بين الحريري وباسيل في بيت الوسط | سي إن إن: السعودية تستعد للاعتراف بأن خاشقجي قتل نتيجة استجواب خاطئ | الرئيس اليمني يقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر ويعين معين عبد الملك سعيد خلفاً له |

قيادة المرأة والسينما ... ماذا بعد؟

مقالات مختارة - الأحد 17 كانون الأول 2017 - 06:43 - ابراهيم العوضي

بعد منح المرأة حق قيادة السيارة، أصدرت الحكومة السعودية قرارها القاضي بإصدار تراخيص لإنشاء دور للسينما اعتبارا من مطلع العام المقبل، بعد أن كانت ممنوعة منذ عقود مضت! تطورات كثيرة ومتسارعة لأمور كانت أشبه ما تكون سابقاً بالمحرمات المطلقة داخل المملكة.

ما الذي يحصل؟ وما هو المقبل؟ وإلى أين سيصل الأمر؟ أعتقد أن كل هذه الأسئلة طرحت بقوة لدى الكثيرين مترافقة مع مزيج من الدهشة والحيرة، وربما الفرح والاندفاع نحو الحداثة والتفتح على الآخرين، وحتى أكون أكثر إنصافاً، وبالتناقض مع ذلك، هناك من لا يرحب ربما نتيجة الخوف من تغييرات سريعة في التقاليد والموروثات!

وفي البداية وحتى نكون أكثر إنصافاً، فإن هذه السياسة لم تكن وليدة الصدفة أو بداية للتطلعات المستقبلية التواقة للقيادة الجديدة في المملكة نحو نقلها إلى مجتمع أكثر تطوراً وتقدماً وإطلاعاً، أو لربما، حسب ما يدعيه البعض، شطحات عن نهج قديم ومسيطر على سياستها الداخلية، فكلنا يتذكر الكم الهائل من الطلبة السعوديين الذين تم ابتعاثهم للدراسة في الخارج ابان حكم الملك عبدالله رحمه الله.

لم يكن ذلك بسبب ضعف التعليم في المملكة، وهي التي تضم عدداً لا بأس به من الجامعات المميزة، أو بسبب قلة المقاعد الدراسية المخصصة بداخلها أو لغيرها من الأسباب التي لا يسع المجال لذكرها، ولكن كان كل ذلك لهدف واضح وصريح، وهو جعل الشباب السعودي مطلعاً على ثقافات الغرب، وتقليل الهوة التي تولدت نتيجة لانغلاق المجتمع السعودي على نفسه طوال سنوات عديدة مضت، وللتعرف أكثر على طريقة ونمط تطور المجتمعات الأخرى.
ولعل ما يحدث اليوم هو استمرار لهذا النهج. وإذا ما سلمنا بأن تلك القرارات لن تؤثر بشكل أو بآخر على الأسس الأساسية التي يقوم عليها المجتمع السعودي والتي تحرص القيادة السعودية عليها، وكلي ثقة في ذلك، والمبنية على تعاليم الدين الإسلامي الصحيح، فإنني أكاد أجزم أن الأمر لن يتغير سريعاً ولن يحدث الفارق الملموس بين ليلة وضحاها والسبب في ذلك بسيط.

فالمجتمع السعودي يقوم على أسس مبنية على العادات والتقاليد القديمة التي يصعب أن تتغير سريعاً، فالأمر يحتاج إلى وقت طويل وإلى تثقيف ممنهج للمجتمع حتى يتمكن من الانتقال إلى ما يصبو إليه صانع القرار السعودي. قد نشهد تصادماً فكرياً ومجتمعياً مع تلك القرارات، إلا أنني أعتقد أنه وبمرور الوقت ستصل المملكة وقيادتها إلى تغيير النمط الفكري للمجتمع السعودي نحو الأفضل! وسنشهد في المستقبل القريب قرارات متسارعة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والمجتمعية والفكرية نحو ذلك!

ولعلي في الختام أود أن أؤكد أن كل ما يحدث وما سيحدث، لن يكون بمعزل عن ديننا الإسلامي خصوصا في المملكة، أرض الرسالة والإسلام، بلد الكعبة والمسجد النبوي ومهبط الرسالة.

ابراهيم العوضي - الراي