2018 | 04:05 تموز 22 الأحد
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

لاعب توتنهام يشتري فندقاَ فيعثر على كنز بالملايين!

أخبار رياضية - السبت 16 كانون الأول 2017 - 20:37 -

اشترى موسى ديمبلى نجم توتنهام الإنجليزي فندقاً بالشراكة مع شقيقته في مسقط رأسه ببلجيكا. وكانت هناك مفاجأة بانتظارهما، فقد عثرا فيه على كنز بملايين اليوروهات. فما الذي سيفعله الشقيقان بالكنز، الذي يعود للقرن الثامن عشر؟حالف الحظ اللاعب البلجيكي موسى ديمبلى، نجم خط وسط توتنهام هوتسبير الإنجليزي، لا على أرض الملعب بل خارجه، ولكن أي حظ؟. فقد اشترى ديمبلى فندقاً ليكتشف في قبوه كنزاً تبلغ قيمته ملايين اليوروهات.

وحسبما نقل موقع صحيفة "بيلد" الألمانية فإن ديمبلى وشقيقته "أَسِّيتا" اشتريا فندق "الحذاء الذهبي" (De Gulde Schoen) في مسقط رأسه مدينة "أنتويرب" البلجيكية.nnوقد نوى ديمبلى مع شقيقته بناء مسبح استجمام في القبو القديم بفندق "الحذاء الذهبي"، ولذلك قررا أولا تكليف فريق آثار بالبحث في القبو، فاكتشف الفريق الفني مجموعة قيّمة من الصحون والأكواب وقطع الخزف تعود للقرن الثامن عشر. وقد استغرب الفريق الفني من وجود هذا الكنز في القبو وعدم قيام المالك القديم للفندق بنقل تلك الأشياء الثمينة.

أَسِّيتا، شقيقة ديمبلى، فرحة جدا بهذا الاكتشاف، وقررت مع شقيقها موسى عدم بيع القطع الأثرية، والاحتفاظ ببعض منها في مبنى الفندق التاريخي والتبرع بالجزء الآخر إلى المتاحف، حسبما نقل موقع "بيلد".

ع.خ/ص.ش