2018 | 21:20 نيسان 20 الجمعة
الوكالة الوطنية: إصابة سارة. م في حادث سير عند دوار القناية في صيدا بين سيارة وباص لنقل الركاب وتم نقلها إلى مركز لبيب الطبي للمعالجة | صحناوي للـ"او تي في": ساحة ساسين لنا قبل ان تكون لغيرنا وباقي التفاصيل اتحدث عنها غدا في المؤتمر الصحفي | ابو فاعور لـ"الجديد": نريد افضل العلاقات بين الرئيس عون والحريري لكن على العهد اعادة النظر بخطته السياسة | كنعان للـ"او تي في": انا مع المواجهة الديمقراطية بالحقائق والملفات ولوقف الاستفزاز | وزير الخارجية الفرنسي: روسيا تعرقل دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم المزعوم في دوما | سليم الصايغ للـ"ام تي في": ما حصل هو للتغطية على انتصار الغاء المادة 49 وهناك ارداة لتطويع المعارضة اضافة الى امور اخرى | قطع الطريق امام سراي طرابلس بالاتجاهين من قبل اهالي الموقوفين الاسلاميين | أردوغان: حساسية الفترة التي تمر بها بلادنا والبقعة الجغرافية التي نتواجد فيها تستوجب علينا اتخاذ قرارات سريعة وتطبيقها بدراية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الدورة وصولاً حتى جل الديب | الحريري: الشراكة الوطنية لبناء البلد بحاجة لاقتحام نسائي لمواقع الرجال بالسلطة والقطاع الخاص | مجلس الأمن الروسي: قد نعدّل استراتيجية الأمن القومي بسبب الأوضاع في الساحة الدولية | يلدريم: أردوغان مرشح حزب العدالة والتنمية للانتخابات الرئاسية |

لاعب توتنهام يشتري فندقاَ فيعثر على كنز بالملايين!

أخبار رياضية - السبت 16 كانون الأول 2017 - 20:37 -

اشترى موسى ديمبلى نجم توتنهام الإنجليزي فندقاً بالشراكة مع شقيقته في مسقط رأسه ببلجيكا. وكانت هناك مفاجأة بانتظارهما، فقد عثرا فيه على كنز بملايين اليوروهات. فما الذي سيفعله الشقيقان بالكنز، الذي يعود للقرن الثامن عشر؟حالف الحظ اللاعب البلجيكي موسى ديمبلى، نجم خط وسط توتنهام هوتسبير الإنجليزي، لا على أرض الملعب بل خارجه، ولكن أي حظ؟. فقد اشترى ديمبلى فندقاً ليكتشف في قبوه كنزاً تبلغ قيمته ملايين اليوروهات.

وحسبما نقل موقع صحيفة "بيلد" الألمانية فإن ديمبلى وشقيقته "أَسِّيتا" اشتريا فندق "الحذاء الذهبي" (De Gulde Schoen) في مسقط رأسه مدينة "أنتويرب" البلجيكية.nnوقد نوى ديمبلى مع شقيقته بناء مسبح استجمام في القبو القديم بفندق "الحذاء الذهبي"، ولذلك قررا أولا تكليف فريق آثار بالبحث في القبو، فاكتشف الفريق الفني مجموعة قيّمة من الصحون والأكواب وقطع الخزف تعود للقرن الثامن عشر. وقد استغرب الفريق الفني من وجود هذا الكنز في القبو وعدم قيام المالك القديم للفندق بنقل تلك الأشياء الثمينة.

أَسِّيتا، شقيقة ديمبلى، فرحة جدا بهذا الاكتشاف، وقررت مع شقيقها موسى عدم بيع القطع الأثرية، والاحتفاظ ببعض منها في مبنى الفندق التاريخي والتبرع بالجزء الآخر إلى المتاحف، حسبما نقل موقع "بيلد".

ع.خ/ص.ش