2018 | 21:49 تموز 20 الجمعة
صحيفة معاريف: المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل صادق على توجيه ضربة عسكرية لقطاع غزة | الجيش الاسرائيلي: بعد مشاورات أمنية في وزارة الحرب بدأت طائرات مقاتلة هجوما واسعا للغاية سيستمر خلال الساعات المقبلة ضد مواقع حماس | رئيس حكومة اسرائيل السابق ايهود أولمرت: لن نحقق شيئاً من أي عملية عسكرية في قطاع غزة سوى مزيد من الأضرار | الأمم المتحدة: مستعدون للتفاوض مع النظام السوري بشأن عودة النازحين لديارهم | السيسي: سيتم افتتاح أكبر 3 محطات كهرباء وطاقة متجددة يوم 24 تموز الجاري و نهج مصر هو الحرص على استقرار السودان وتنميته | الجيش الاسرائيلي: اطلاق ثلاث قذائف من غزة على اسرائيل تم اعتراض اثنتين منها | حركة المرور خانقة من ضبية باتجاه جونية وكثيفة من جونية باتجاه المعاملتين | سكاي نيوز: تجدد القصف الجوي الإسرائيلي على غزة وإطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات محيط قطاع غزة | الأمم المتحدة: ندعو إسرائيل وحماس إلى تجنب الوقوع في الهاوية | وكالة شهاب: الانفجارات التي تسمع شرق غزة ناجمة عن صواريخ "القبة الحديدية" التي يطلقها الجيش الاسرائيلي | رائد خوري: على لبنان التوصل لاتفاق مع سوريا يسمح بتصدير المنتجات اللبنانية | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الناعمة باتجاه الدامور وحركة المرور كثيفة في المحلة |

رئيس اتحاد كرة السلة: الفريق المعترض في الاتحاد عطل مبادرة دفع الرواتب للحكام

أخبار رياضية - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 22:36 -

صدر عن رئيس الإتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا البيان التالي :"منذ أشهر ونحن ندعو الى وحدة الصف وطي صفحة الماضي السوداء، لان هذه اللعبة لا تسير بالبهورات والنكايات، وقلنا ودعونا مرارا الى جلسات إتحادية بحسب الأصول لمناقشة كل الأمور المتعلقة ببطولة آسيا وتداعياتها وسبل دفع مستحقات جميع المعنيين بها، لكننا للأسف كنا دائما نجابه بالتعنت ورفض اللقاء والتحاور معنا بشكل صريح وصادق والذي يبقى السبيل الوحيد للخروج من المأزق الذي وصلت إليه اللعبة وحل كافة مشاكلها، وبالتالي تلبية طموحات كافة الاندية واللاعبين والمستثمرين وجمهور كرة السلة العريض".

أضاف البيان: "وبعد أن وصلت الأمور الى ما وصلت اليه، فتحت كوة صغيرة في جدار الأزمة بفضل بعض المخلصين والغيارى على اللعبة والأصدقاء المشتركين، وبوشرت اتصالات في الأيام الأخيرة مع الفريق المعترض داخل الإتحاد، وصار هناك ما يشبه "خارطة طريق" بشرت بحلحلة بعض الأمور الأساسية العالقة وأبرزها ما يتعلق بالمستحقات المالية للحكام والموظفين والفنيين في الإتحاد، على أن تعقب هذه الخطوة مبادرات إيجابية متتالية بالتنسيق مع الأمين العام وباقي أعضاء الإتحاد".

وتابع بيان كاخيا: "إنما للأسف، فوجئنا في اليوم الذي إتخذنا فيه قرار دفع المستحقات المالية، بالبعض الذي حاول خرق هذا الاتفاق بإدعائه بأن هذه الخطوة مخالفة للقانون، كون ليس هناك قرار إتحادي رسمي بالدفع نقدا، وترافق ذلك مع تهديد ووعيد مفاجئ وتسريبات "مبرمجة" في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي بأن الأمور "مش ظابطة" مع هذا الاتحاد وبأنه لا يريد الإجتماع بالرئيس ولا التنسيق معه في أية أمور تتعلق بالإتحاد".

وقال: "عندما وجدنا أن الأمور عادت للأسف الى نقطة الصفر وتم نسف المبادرة الطيبة من أساسها من قبل أشخاص يصح فيهم المثل: "فالج ما تعالج"، طالبنا بدورنا بعودة الأمور الى ما كانت عليه لجهة أننا لن نقبل إلا بتطبيق القانون والنظام اللذين يقضيان صراحة وبوضوح بأن أية دعوة الى اجتماع هيئة ادارية لا تكون شرعية إلا بموافقة وحضور رئيس الاتحاد، بحيث يوضع على الطاولة جدول أعمال ويتخذ فيه القرارات المناسبة، وخلافا لذلك فإن كل الجلسات التي عقدت والتي يمكن أن تعقد في المستقبل هي باطلة شكلا ومضمونا".