2018 | 20:32 تشرين الأول 17 الأربعاء
ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري | كنعان من ميرنا الشالوحي: سنسمع اخبارا ايجابية في الايام المقبلة وباسم الحزبين اقول تهمنا حكومة منتجة والعهد هو عهد كل اللبنانيين | الرياشي من ميرنا الشالوحي: المصالحة هي خطّ أحمر والمصالحة المسيحية المسيحية هي التوازن والشراكة والعمل والاختلافات السياسية لا يجب ان تتحوّل إلى خلافات | كنعان للـ"ال بي سي": اي صرف لا يستند الى اعتماد في الموازنة هو مخالفة قانونية فاضحة | "ال بي سي": حاكم مصرف لبنان رياض سلامة شدد على ضرورة تشكيل الحكومة في اسرع وقت | "ام تي في": جنبلاط يرفض وزرارة البيئة ويصر على حقيبة الزراعة وبري يريد وزارة الشؤون الاجتماعية وقد يتخلى عن الزراعة للقوات | مصادر مطلعة على تشكيل الحكومة للـ"ال بي سي": الحريري مصمم على ان تصدر التشكيلة الحكومية مع نهاية الاسبوع وينتظرعودة بري | مصادر الـ"ال بي سي": الحريري حسم وزارة الصحة لحزب الله والحل في تسمية طبيب لا يحمل بطاقة حزبية | أوساط "القوات للـ"ام تي في": الحريري عرض علينا وزارة العدل والرئيس المكلف يرفض تقديم المزيد من التنازلات من حصة "القوات" | مصادر الـ"ال بي سي": وزارة التربية للاشتراكي بعدما تمسك بها جنبلاط مقابل تنازله عن المقعد الدرزي الثالث |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 15/12/2017

مقدمات نشرات التلفزيون - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 22:34 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

فيما ترخي الأجواء الميلادية بظلالها على الوضع المحلي قدم وزير الداخلية هدية الى اللبنانيين بتوقيع مشروع مرسوم يحدد السادس من أيار يوما للانتخابات النيابية في كل لبنان والثاني والعشرين والثامن والعشرين من نيسان موعدين(2) لاقتراع اللبنانيين في الخارج.

وهذه هي المرة الاولى لمشاركة المغتربين في اماكن انتشارهم بالانتخابات النيابية اللبنانية التي تجرى بعد التمديد للبرلمان ثلاث مرات منذ انتهاء ولايته في العام ألفين وتسعة.

وعلى صعيد آخر أعلن وزير الطاقة ان اعمال الحفر الخاصة باستخراج الغاز البحري ستبدأ في العام ألفين وتسعة عشر على ان تكون السنة الطالعة تحضيرية.

وفي الخارج تصاعدت ممارسات جنود الاحتلال الاسرائيلي في جمعة الغضب في الضفة الغربية لاسيما القدس وفي قطاع غزة وسقط شهداء وجرحى بالرصاص المعدني المغطى بالمطاط.

وفي شأن آخر قالت الخارجية الاماراتية ان الادلة التي قدمتها الولايات المتحدة الاميركية لا تترك مجالا للشك بخصوص تجاهل إيران بصاروخ الحوثيين باتجاه الرياض لالتزاماتها نحو الامم المتحدة ودورها في انتشار الاسلحة والاتجار بها. وكانت المندوبة الاميركية في الامم المتحدة قدمت هذه الادلة ودعت دول العالم للانضمام الى جبهة مواجهة إيران.

نبدأ من يوم الغضب الفلسطيني في الاراضي المحتلة.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

كان لبنان دخل نادي الدول المنتجة للبترول في فصل الشتاء، فانه سيكرس في الربيع المقبل صورته الديمقراطية عبر اجراء الانتخابات النيابية. فخارطة طريق ثروة لبنان البترولية تبدأ من التوقيع على اتفاقيتين أقرهما مجلس الوزراء، على ان يشهد العام المقبل الانتهاء من التحضيرات اللوجستية ليبدأ الحفر في العام الذي يليه، بحسب وزير الطاقة.

أما وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق فقد اعطى إشارة الانطلاق نحو الانتخابات النيابية، وثبت موعدها في السادس من أيار المقبل، بتوقيعه على مشروع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة للمقيمين والمغتربين.

اقليميا، وفيما تواصلت المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في “جمعة الغضب” رفضا لقرار الرئيس الاميركي القدس عاصمة لاسرائيل برز موقف المرجع الديني اية الله علي السيستاني دعا فيه إلى حصر سلاح الجماعات التي شاركت في القتال ضد داعش بيد الدولة العراقية، عبر ضمها إلى المؤسسة الأمنية والعسكرية.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

أمس وضع لبنان على سكة الدول النفطية، مع ما تعنيه هذه الخطوة من أمل مؤجل ... اليوم وضع لبنان على سكة الأختبار الديموقراطي، مع ما تعنيه هذه الخطوة من أمل متأخر أربعة أعوام.

الخطوة هي توقيع وزير الداخلية مشروع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة إلى الانتخابات في السادس من أيار المقبل، على أن يقترع المغتربون في اربعين دولة اغترابية, يومي الثاني والعشرين من نيسان والثامن والعشرين منه...

الاسبوع المقبل يفترض ان يصار إلى تحريك ملف الموازنة العامة لعام 2018، لأنه في حال التباطؤ في إقرارها، فهذا يعني أن الموازنة الثانية في هذا العهد سيشوبها أيضا عيب التأخير، تماما كما شاب موازنة عام 2017 التي تأخرت أشهرا عدة... اهمية مناقشة أرقام الموازنة والانتهاء من إقرارها، من شأنه ان يضع حدا لمزارب ومهارب الهدر الحاصل في أكثر من مجال، وهذا ما بات محط ملاحظات أكثر من جهة، وآخرها ملاحظات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن نفقات أسفار المسؤولين، التي من شأن التقليل منها تحقيق بعض الوفر في أرقام عجز يتنامى...

ولكن قبل كل هذه التفاصيل المهمة، لا بد من التوقف عند مأساة متمادية, ضحاياها غالبا من الفتيات القاصرات... الجرم هو تزويج القاصرات اللواتي يتحولن من زوجات إلى ضحايا: إما قتلا وإما إنتحارا، وفي كل الحالات يفقدن طفولتهن، وبدل ان يعيشوا هذه الطفولة ثم المراهقة، يجدن أنفسهن في مواجهة قساوة حياة قفزن إليها من المراهقة إلى المسؤولية.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

عنوانان يختصرنان نهاية الاسبوع، بدء العد العكسي للانتخابات النيابية ودخول لبنان رسميا نادي الدول المنتجة للنفط، الامر الاول نتج من توقيع وزير الداخلية مشروع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة وهو مرسوم يشمل للمرة الاولى اللبنانيين المقيمين والمنتشرين ووفق مشروع المرسوم فان العملية الانتخابية ستجرى الاحد في السادس من ايار في كل لبنان اما في دول الانتشار فتتم يومي الثاني والعشرين والسابع والعشرين من نيسان. واللافت ان توقيع الوزير نهاد المشنوق جاء بعد ساعات على اطلاق وزير الخارجية السعودية موقفا بارزا من قانون الانتخاب اذ اعتبر ان الرئيس ميشال عون وحزب الله استخدما الرئيس سعد الحريري كواجهة لتغيير قانون الانتخاب.

نفطيا دورة التراخيص الاولى اخذت طريقها الى التطبيق وسنة ال2019 ستكون سنة الحفر في البلوكين 4 و9 ما يشكل بداية المهمة لكي يثبت لبنان حقوقه في موارده الطبيعية على امتداد مياهه البحرية والمهم في هذا المجال ان تحافظ العملية على شفافيتها وان لا تدخل في البازارات والمحاصصات والصفقات ما يفقد لبنان صدقيته على الصعيد النفطي.

اقليميا الجولة الثامنة من محادثات جنيف للسلام انتهت بلا نتائج تذكر بل بلا نتيجة اطلاقا وقد دفع هذا الامر المبعوث الاممي ديميستورا الى الخروج عن تحفظه الديبلوماسي اذ حمل النظام السوري المسؤولية مؤكد ان وفده لم يرغب حقيقة في الحوار.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

وتركت القدس وحدها .. انتهت القمم والاجتماعات الطارئة .. جامعة عربية .. قمة دول إسلامية ومنظمة تعاون .. مجلس برلمانيين عرب .. لكن من تظاهر في جمعة الغضب هم الفلسيطنيون أنفسهم .. من استشهد هم أهل القضية المتروكون لمواجهة عدوهم من الضفة الى القطاع فالقدس العاصمة حيث عمت التظاهرات المدن الفلسطينية واندلعت المواجهات التي استخدم فيها الاحتلال الرصاص والغاز المسيل للدموع ما أسفر عن سقوط ثلاثة شهداء ومئات الجرحى نار فلسطين لم تحرقْ إلا أهلها ..في وقت تقيم المدن العربية جدارا عازلا يحجب شعبها عن الغضب فإذا كانت مكة أدرى بشعابها لماذا يسود في شوارعها الصمت ..فهي مسقط رأس الرسول .. أول الحرف الإسلامي .. حاضنة الحرمين الشريفين وتوأم الحرم القدسي الثالث على أرضها المسجد الحرام والكعبة المشرفة قبلة المصلين تحت وصايتها المسجد النبوي والحجر الأسود هي جبل النور وغار حراء حيث تعبد النبي ونزل عليه الوحي قبل أن يسرى به ليلا من المسجد الحرام في مكة إلى المسجد الأقصى .. بيت المقدس في فلسطين أرض الإسراء والمعراج.

فأين المؤمنون الذين يحفظون أرضهم المقدسة؟ وأين علماء الدين والمفتون الذين لم يتركوا بدعة دينية أو فتوىْ حربية إلا وأفرغوها في الحرب السورية فأججوا وثاروا وكفروا ووقفوا حاجبا على أبواب الجنة والنار ووضعوا لحاهم بوليصة تأمين للعبور. ليس على هذه الأرض ما يستحق الثورة اليوم ما دام العنوان فلسطين لا تمزيق سوريا ولا تفتيت اليمن أو اللعب بمصائر المدن وتوتير شوارعها واحتجاز رؤوساء حكوماتها.

وإذا ابتليتم بالخطف فاستتروا ولا ترسلوا لنا بقصائد عن بلادنا وتتغنوا بتنوعها الطائفي .. إذ قال وزير خارجية السعودية عادل الجبير : نحن نريد لبنان مستقرا ومزدهرا، ولو لم يكن لبنان موجودا لوجب ابتكاره واختراعه فهناك أكثر من سبع عشرة طائفة تعيش فيه بتجانس وهذا نموذج. واذا خسرناه نخسر كل الأقليات ونخسر هذه الثروة لثقافتنا".

لم يطلب لبنان نظم بيت شعر ولا سألكم دخوله في سوق عكاظ .. فكل هذا الغزل لن ينفي حقيقة الاحتجاز.. أما توغل الجبير في الحديث عن أسباب الاستقالة والصدمة الإيجابية ودخوله في تفاصيل قانون الانتخاب فذلك لن يعد سوى تدخل سافر في الشؤون اللبنانية وخرق لمعادلة النأي بالنفس التي يطالبوننا بتنفيذها .


================================

 


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

جمعة الغضب واجب تجاه القدس يوم آخر من ايام فلسطين المنتفضة على القرار الاميركي عاشته الاراضي المحتلة، تظاهرات في محيط المسجد الاقصى اخترقت حواجز المنع الصهيونية عند باب العمود واذنت لآداء عمود الدين، في يوم الجمعة الثاني على الهبة مواجهات مع قوات الاحتلال واكف مغمسة بيد الرفض رفعت في وجه رصاص الصهاينة فسجلت نستشهد واقفين نحن شعب الجبارين.

لبنان وضع بلوكا جنوبيا امام اطماع اسرائيل النفطية ووجه للعدو رسالة مفادها ان اللبنانيين كما لم يتخلوا عن حبة تراب ولا قطرة ماء لن يتركوا كأس نفط هو من حقهم. رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر عن ارتياحه لاقرار البند النفطي في مجلس الوزراء لافتا الى ان الترخيص للبلوكين 4 و 9 لفائدة لبنان وهو منذ البداية كان ضد التلزيم الشامل لكل البلوكات نزولا عند نصيحة النروجيين لانه في ضوء النتائج التي ستظهر من هذين التلزيمين يمكن ان يستفاد اكثر لتحسين شروط لبنان في المفاوضات المقبلة مع الشركات بالنسبة الى البلوكات الاخرى.

هذا في تنقيب النفط اما في بق البحص فلا جديد بعد وبتقدير الرئيس بري فان البحصة التي تعالج عادة اما بالتفجير او بالتفتيت يبدو انها قد تفتت داعيا الى سؤاله هو شخصيا وعدم سؤال حكيم، فهو خبير بالبحص.

أما في الاجندة اللبنانية فانتخابات وقع وزير الداخلية نهاد المشنوق مرسوم الدعوة اليها في السادس من ايار المقبل للمقيمين، والمغتربين بين الثاني والعشرين والسابع والعشرين من نيسان، واحاله الى رئاسة مجلس الوزراء.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

كأن الميلاد قد أبكر هذه السنة... أو كأن papa noel لم يؤخر ساعة أسابيعه أسبوعين... فالظاهر والجلي، أن ثمة روحا ميلادية في الأجواء والأرجاء اللبنانية، وأن كيس الهدايا قد فتح باكرا هذا الكانون، حتى نكاد لا نصدق:

هدية أولى: توقيعان لعقدين نفطيين. وبئران ينتظر أن تفجرا بواكير ثروة بحرنا المطمورة منذ قرون...

هدية ثانية: طريق ساحلية في كسروان، حيث الجلجلة كل يوم، من ميلاد إلى ميلاد...

هدية ثالثة: دعم دولي متهافت. هبات أميركية عسكرية غير مسبوقة، قروض بنك دولي مضاعفة، مؤتمرات مؤكدة لتجسيد الدعم، من باريس وروما إلى بروكسل... ثم هناك هدايا متفرقة: من حلول سورية مرئية، إلى أسواق موعودة على طول المشرق، من بيروت إلى البصرة... لتبقى الهدية الكبرى: توافق وطني كبير، ورأس وطن مرفوع...هل يكفي ذلك كله لنكون في الميلاد؟...

في عكار يبدو المشهد مغايرا. طفلة، وموت مأساوي، يكفيان للتذكير بأننا على هذه الأرض.


================================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

من غضب الضفة الى غزة، اجراس العودة ها تقرع.. فالقدس عروس عروبتنا، في زمن العزة لن تركع..

لن تركع القدس ولن تهود، ما دام في الامة شجعان كابراهيم ابو ثريا، الذي وقف في الشجاعية بوجه احتلال لم يستطع ان ينال من عزيمته ببتر قدميه ذات حرب على غزة. وقف بلا قدميه يوم عز الرجال، رمى حجرا على المحتل، وآخر على قلب الامة المختل، لم تسقطه رصاصة، بل رفعته شهيدا على طريق القدس..

قضى ابراهيم ومعه ياسر سكر عند تخوم غزة، والتحق بهما الباسل ابن عناتا المقدسية باسل اسماعيل، ورابعهم أمين عقل في البيرة. وبين شهيد وشهيد، مئات الجرحى الموزعين بين جبهات الضفة وغزة..

وقبل ان تكبر كرة الغضب الفلسطيني المتصاعدة، غزا الرعب اوساط الصهاينة ومستوطنيهم، فتبدلت الطمأنينة العبرية المبنية على ملل الفلسطينيين مع مضي الايام والاسابيع، الى حالة من القلق الحقيقي من انزلاق الامور الى مواجهة لا يريدهاـ بل لا يقدر على احتمالها الكيان العبري كما قال محللوه..

اما محللوا سفك الدم الفلسطيني، فقد نطقوا بحقيقة لم يزدها التصريح سوى تبيانا، بانهم شركاء في صفقة القرن التي باعت القدس والمقدسات،لشراء العروش والمشيخات..
وفيما تنزف الامة من قدسها الشريف،خرج وزير خارجية بلاد الحرمين الشريفين ليبشر ابراهيم ابو ثريا ورفاقه، بان بلاده تملك خارطة طريق لاقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع اسرائيل، وانها تتمسك بالولايات المتحدة وسيطا نزيها لعملية السلام.. فسلام على القدس وفلسطين لو كان قرارها عند هؤلاء، الذين لم ولن يسمعوا استغاثات النسوة الفلسطينيات، وهن واقعات بين حراب جنود الاحتلال، فصدق الشاعر الذي وصف بعضا من الحال حين قال: من لم تحركْه استغاثة حرة، ما كان فيه على الزمان رجاء..