2018 | 23:58 تموز 19 الخميس
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

الأمم المتحدة تعبر عن القلق من قصف طوزخورماتو العراقية ومقتل مدنيين

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 22:10 -

بعد اندلاع اشتباكات في بلدة طوزخورماتو العراقية، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من قصف مناطق سكنية في البلدة قتل خلاله مدنيون، في حين لم يتضح من الذي نفذ القصف الذي كان مصدره من الجبال التي تطل على المنطقة.قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة اليوم الجمعة (15 كانون الأول/ ديسمبر 2017) إن مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان يشعر بقلق شديد من قصف مناطق سكنية ببلدة طوزخورماتو قتل خلاله مدنيون. وأضافت المتحدثة ليز ثروسيل خلال إفادة صحفية في جنيف إنه لم يتضح من الذي نفذ القصف، الذي حدث يومي 9 و12 كانون الأول/ ديسمبر وكان مصدره من الجبال التي تطل على المنطقة. وقالت ثروسيل إن اشتباكات اندلعت بين البشمركة ووحدات تركمانية في الأسابيع الأخيرة مما أدى لسقوط عدد من القتلى من المجموعتين. وتابعت ليز ثروسيل: "القوات العراقية ما زالت تعمل على تحديد المواقع التي حدث منها القصف وهويات المسؤولين عنه"

 

وحدث القصف في البلدة المختلطة عرقيا بعد أن نزح كثير من سكانها الأكراد في أعقاب اشتباكات مع مجموعات تركمانية مسلحة. ويعيش في طوزخورماتو التركمان والأكراد والعرب وتقع على بعد 75 كيلومترا جنوبي مدينة كركوك الغنية بالنفط. وأصبحت تحت السيطرة الكاملة لقوات الحكومة العراقية وفصائل الحشد الشعبي التي تدعم إيران معظمها في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. وكان مقاتلو البشمركة الأكراد يسيطرون على البلدة منذ 2014.

 

وزار موظفون في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان البلدة يومي 7 و14 كانون الأول/ ديسمبر الجاري للتحقيق في تقارير بشأن إحراق منازل ونهب مصالح. وعثر الموظفون على نحو 150 مبنى محترقا. ورحل آلاف السكان معظمهم أكراد إلى إقليم كردستان ولم يعد كثير منهم.

 

وأجرت حكومة إقليم كردستان العراق شبه المستقل استفتاء على الاستقلال من جانب واحد يوم 25 أيلول/ سبتمبر، وصوت الأكراد بأغلبية كبيرة لصالح الانفصال في تحد لبغداد. وأثار التحرك قلق تركيا وإيران المجاورتين اللتين تعيش بهما أقليات كردية. وأجري الاستفتاء في المناطق الكردية والأراضي المتنازع عليها والتي تطالب بغداد وأربيل بالسيادة عليها.

 

وردت الحكومة العراقية بالسيطرة على مدينة كركوك التي كانت في قبضة الأكراد وأراض أخرى متنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية بينها طوزخورماتو. كما حظرت الحكومة الرحلات المباشرة إلى كردستان وطالبت بالسيطرة على المعابر الحدودية.ز.أ.ب/ص.ش (رويترز)