2018 | 03:11 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

مؤتمر للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة حول أمن وثائق السفر

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 14:29 -

نظم مكتب المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة في بيروت مؤتمرا دوليا حول أمن الوثائق تحت عنوان "وثائق السفر في الماضي والمستقبل"إمتد على يومين (12 و13 كانون الأول 2017) في نادي الضباط العسكري - المنارة، وذلك ضمن إطار مشروع الإدارة المتكاملة للحدود الممول من الإتحاد الأوروبي.

هدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على التحديات والممارسات الفضلى والدروس المستقاة في موضوع أمن وثائق السفر، كذلك عرض للتقدم المحرز على هذا الصعيد لا سيما قواعد بيانات المعلومات.

وقد شارك في المؤتمر ضباط من المديرية العامة للأمن العام، الجيش اللبناني، قوى الأمن الداخلي، إدارة الجمارك اللبنانية، بالإضافة إلى ممثلين عن مصرف لبنان المركزي وشركات خاصة وشركاء خارجيين مثل القواعد العسكرية البريطانية ذات السيادة في جزيرة قبرص، كما شارك ممثلون عن دول الأردن، ألمانيا، هنغاريا، رومانيا، بريطانيا، سويسرا، هولندا، تركيا، الدانمارك، النمسا وبولندا.

إفتتح المؤتمر الممثل الإقليمي للمركز الدولي السفير عبد المولى الصلح وشدد في كلمته على الأهمية التي يكتسبها موضوع أمن الوثائق وتطوير وثائق السفر عالمياً، وعلى دور كل المعنيين في هذا الموضوع بتحسين وتطوير ميزات أمان هذه الوثائق.

ثم ألقى ممثلا الأمن العام والإتحاد الأوروبي كلمتين شددا فيهما على أهمية أمن الوثائق في إدارة وضبط الحدود وركزا على إستمرارية التعاون مع الوكالات والأجهزة الحدودية في لبنان والدعم المقدم لها لاسيما من الإتحاد الأوروبي من خلال مشاريع تمتد على السنوات القادمة.

بعد ذلك عرض خبراء من الوكالة الأوروبية لحرس الشواطئ والحدود، ألمانيا، بريطانيا، رومانيا ولبنان لتجارب أوروبية ووطنية في مجال أمن وثائق السفر حالات تزوير وثائق وهويات؛ جواز السفر الألماني الجديد، وثائق السفر اللبنانية، الفلسطينية والسورية، وميزات الأمان في أوراق النقد اللبنانية.

وشكل المؤتمر فرصة لتبادل الخبرات والمعارف وأفضل الممارسات، والتواصل بين الخبراء في مجال أمن الوثائق. كما شدد على أهمية التعاون والتنسيق بين مختلف الأجهزة والوكالات الحدودية لتمتين عملية إدارة وضبط الحدود، إجراء المقابلة وتحديد الأشخاص منتحلي الصفة والمشبوهين، جمع المعلومات وإجراء التحقيقات الجنائية، التدابير الوقائية ضد الفساد، والتعاون بين الوكالات والأجهزة المعنية على الصعيد الدولي.