2018 | 15:38 تموز 22 الأحد
وهاب: لا أرى مبرراً لهذه الفتنة التي يقوم بإيقاظها الوزير طلال إرسلان فالدروز بحاجة للحصول على حقوقهم وليسوا بحاجة لتفرقة صفوفهم من أجل مقعد وزاري أو نيابي إتقوا الله | الميادين: طائرات التحالف السعودي تستهدف بـ11غارة جوية مديريتي زَبِيْد والتُحَيْتا جنوب الحُديْدة غرب اليمن | زلزال بقوة 5.9 درجات على مقياس الرختر يضرب محافظة كرمانشاه غرب ايران | مجهولون فتحوا النار على حافلة صغيرة كانت تقل فريقا من سائقي الأجرة شرقي جمهورية جنوب إفريقيا مما أدّى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة آخرين | مصدر أمني نيجري: مسلّحو بوكو حرام الارهابية ذبحوا 18 شخصا على الضفة التشادية من بحيرة تشاد وجرحوا شخصين آخرين وخطفوا 10 نساء | رئيس الحكومة العراقية يطعن لدى المحكمة الاتحادية بقانون امتيازات النواب ويطلب من المحكمة ايقاف العمل به | الراعي: قرار الكنيست الاسرائيلي مرفوض لانه يقصي الديانتين المسيحية والاسلامية ويقضي على القضية الفلسطينية لذا نوجه النداء الى الامم المتحدة ومجلس الامن لاصدار قرار يبطله | قوى الامن: أوقف حاجز ضهر البيدر ع.ح (1970) المطلوب للقضاء بجرم سرقة | الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرتين دون طيار حاولتا الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا | نقولا تويني: وزارة مكافحة الفساد هي وزارة الاوادم والصحوة والنزاهة والعودة عن الخطأ | ليبرمان: اسرائيل ستعيد فتح معبر كرم ابو سالم الحيوي مع قطاع غزة الثلاثاء اذا استمر الهدوء | بو عاصي: منذ استلامنا وزارة الشؤون الاجتماعية والوصاية على المؤسسة العامة للإسكان ونحن نحذر من الفلتان في إدارة القروض الإسكانية المدعومة دون سقوف و لا معايير |

العشاء السنوي للجامعة اللبنانية الاميركية

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 13:09 -

لأن التفوق والريادة شعارها ودأبها، ولأن خدمة المجتمع والعلم والثقافة في طليعة اولوياتها ولأنه لا يجب حرمان اي طالب من حقه في التعليم بسبب احواله الاقتصادية والاجتماعية، نظمت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)، جرياً على تقاليدها العريقة وانسجاماً مع رسالتها، حفل العشاء السنوي لجمع التبرعات Annual Fundraising Gala Dinner في مجمع البيال في وسط بيروت تحت عنوان "الريادة عبر الابتكار" Leading with Innovation بمشاركة حشد رفيع وراقٍ ضم المئات من وجوه المجتمع، في تأكيد على عمق العلاقة التي تجمع ما بين الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)، ونخب المجتمع اللبناني الذي يرى فيها مؤسسة تعليمية عالية توفر مستوىً متقدماً من التعليم الجامعي النوعي والخلاق، في موازاة الشفافية الكبيرة والسمعة الطيبة التي تتمتع بها الجامعة.

وتقدم الحضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون النائب وليد الخوري، وممثل رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري النائب باسم الشاب، ورئيس الحكومة الاسبق تمام سلام، وزير شؤون المرأة جان اوغاسبيان، والنواب: عمار حوري، هادي حبيش، عاطف مجدلاني،وسيمون ابي رميا، ناجي غاريوس، محمد الصفدي، نعمة طعمة، وهنري حلو، وممثلة قائد الجيش العماد جوزف عون عقيلته السيدة نعمت عون، ووزراء ونواب سابقين، الى امين عام تيار "المستقبل" احمد الحريري، والسادة ريمون عودة، فؤاد ومي مخزومي، الشيخ بيار الضاهر، سايد فنيانوس، نعمان الازهري، كرمة خياط، السيدة منى الهراوي، كلودين ميشال عون روكز، العميد شامل روكز، وروز الشويري وممثلين عن قادة الاجهزة الامنية والهيئات المصرفية والديبلوماسية والاكاديمية والاحزاب ورجال الاعمال والمثقفين في حشد كبير غصت به قاعة البيال، حيث كان في استقبالهم رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) الدكتور جوزف جبرا يحوطه نواب الرئيس وعمداء الكليات المختلفة في حرمي بيروت وجبيل.

واستهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني وتقديم لعريفة الحفل الاعلامية جومانا بو عيد، ثم جرى عرض فيلم وثائقي عن الانجازات التي تحققها الجامعة على مستوى التعليم النوعي والريادة، وتلا ذلك كلمة رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا الذي شكر السيد طلال والسيدة ومهى الشاعر على دعمهم وهبتهم الكبيرة لكلية الهندسة في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)، واعلن اطلاق اسم طلال ومهى الشاعر على احد اجنحة الكلية. كما وشكر نائب الرئيس المساعد للانماء نسيب نصر والفريق العامل معه على الجهود التي بذلوها لإنجاح الحفل، وتوجه جبرا بالشكر والثناء الى الحضور لدعمهم الجامعة ما سمح لها بأن تكون من بين افضل المؤسسات التي تخدم المجتمع والشعب في لبنان والشرق الاوسط. واشاد بجهود الخبراء والاساتذة والاختصاصيين والتقنيين الذين سمحوا للجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) ان تتبوأ هذه المكانة الرفيعة، وقال: "اننا في مرحلة تحتم علينا المضي قدماً ومواكبة التطور التكنولوجي والحداثة التي تسير بخطى هائلة، وما لم نواكبه فسوف يسبقنا ويتخطانا الزمن". وتحدث جبرا عن الوظائف التي ستختفي من العالم بحلول العام 2050 بسبب التكنولوجيا المتكورة في قطاعات الطب والاموال والتأمين والتعليم. واشار الى ان التعليم لم يعد كافياً وان الابتكار هو الاساس وتالياً فأن الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)، تلتزم الابتكار في كل المجالات ادراكاً منها لهذه الحقائق وهذا امر بديهي وواضح في مركز المحاكاة في كلية الطب في الجامعة ، والذي اتاح الفرصة لطلابها ان يتدربوا ويقترفوا الاخطاء ويتعلموا منها لكي يكونوا مستعدين لتقديم الرعاية الصحية عند تخرجهم بأدنى حد من الاخطاء، وبفضل ذلك حصلت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) على الاعتماد من الكلية الملكية للاطباء الكنديين.
وتطرق جبرا الى عنوان اخر للابتكار في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) بالتعاون مع مؤسسة مخزومي والذي يرتكز على التعليم وبناء القدرات وتدريب الاساتذة لكي يعلموا طلابهم ان يكونوا اصحاب مبادرات، لأن الطلاب عندما يتخرجون قد لا يجدون عملاً لذلك عليهم ان يكونوا رواداً ويتخذوا مبادرات تساهم في تطور مجتمعاتهم وبنائها.

يذكر ان الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) قدمت العام الفائت مبلغ 30 مليون دولار اميركي مساعدات ومنح الى حوالى 49 في المئة من طلابها، ومن المتوقع ان ترتفع النسبة هذه السنة نتيجة قرار واضح من رئاسة الجامعة بعدم حرمان اي طالب من الحصول على حقه في التعليم الجامعي بسبب الاوضاع الاقتصادية. واوضح نائب الرئيس المساعد لشؤون الانماء نسيب نصر، ان موارد الجامعة محدودة ولا يمكنها الاعتماد على الاقساط فقط للنهوض بالاعباء الكبيرة، لذا فأنها تعوّل على دعم المجتمع الذي يتجاوب بشكل كبير مع اهدافها نظراً الى المستوى العلمي المتقدم والحديث الذي حققته والذي يهدف الى الوصول الى مرحلة الابتكار والاختراع بدلاً من تلقين العلوم وتلقيها، في موازاة الشفافية في الانفاق على كافة المستويات. واشار نصر الى ان الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) تستحوذ على نسبة مرتفعة من المتبرعين والمانحين لثقتهم بالمستوى الاكاديمي المميز والانفاق الرشيد على كافة المستويات.
ويشار الى المساهمة الكبيرة للسيد زياد رافايل نصار صاحب شركة Once لتنظيم الحفلات والفنان الموسيقي غي مانوكيان وفرقته في احياء الحفل ودعم العشاء السنوي.