2018 | 05:17 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

دي ميستورا يعتزم الدعوة لجولة جديدة من محادثات جنيف قريباً

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 12:20 -

في ختام الجولة الثامنة من محادثات جنيف السورية، قال موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا إنه ينوي الدعوة إلى جولة جديدة في كانون الثاني/يناير 2018. وانتقد الموفد الأممي النظام السوري مثنياً على المعارضة.قال موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا مساءالخميس (14 كانون الأول/ديسمبر 2017) إنه ينوي الدعوة إلى جولة جديدة بجنيف في كانون الثاني/يناير 2018، وذلك بعد أن يبحث الأمر مع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش نهاية الأسبوع ومع مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل في نيويورك. جاء ذلك في معرض رده على أسئلة للصحفيين في ختام الجولة الثامنة من المحادثات.

واتهم دي ميستورا الحكومة السورية بإفشال مفاوضات السلام في جنيف عبر رفضها التحاور مع المعارضة، مشيراً إلى "إضاعة فرصة ذهبية". واعتبر أنه إذا كانت المعارضة قد تمثلت للمرة الأولى بوفد موحد في جنيف "فإننا لم نشهد مفاوضات فعلية". واتهم في مؤتمر صحافي وفد الحكومة السورية بأنه "لم يسع فعلا إلى إجراء حوار والتفاوض". وأضاف "علي أن أقول (في المقابل) إن المعارضة فعلت ذلك".

وقال دي ميستورا "رغم جهود كبيرة بذلها فريقي، لم نحصل على مفاوضات حقيقية. لكننا أنجزنا مباحثات ثنائية" موضحاً "لكن مع الحكومة لم نتباحث للأسف إلا في موضوع واحد (...) الإرهاب". وأوضح أن المعارضة تناولت من جهتها الموضوعات الأربعة التي حددتها الأمم المتحدة في جدول أعمال المحادثات، أي الحكم والدستور والانتخابات بإشراف المنظمة الأممية والإرهاب.

إلى ذلك، اتهم دي ميستورا دمشق بأنها وضعت شرطاً مسبقاً للمفاوضات معلنة أن وفد المعارضة لا يتمتع بصفة تمثيلية كافية.

ومن جانبه صرح رئيس وفد المعارضة نصر الحريري "ليس لدينا شريك"، مؤكداً أمام الصحافيين أن المعارضة طالبت على الدوام بمفاوضات "مباشرة" وأن عملية جنيف تبقى "المكان الوحيد للوصول إلى حل سياسي".

وقبل تصريحات دي ميستورا، كان بشار الجعفري رئيس الوفد الحكومي السوري قال إن الوسيط الدولي ضرب مصداقيته كوسيط بعد أن دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للضغط على دمشق. وكان دي ميستورا طلب مساء الأربعاء في مقابلة مع قناة (ار تي اس) الروسية العامة من بوتين "أن يتحلى بالشجاعة" لإقناع الحكومة السورية بقبول تنظيم انتخابات "لكسب السلام". وأكد الجعفري "أوضحنا (للوسيط) أن إصراره على هذا النوع من المواقف (..) يضرب مصداقية دوره كوسيط في المباحثات ما من شأنه التأثير على مباحثات جنيف في مجملها".

خ. س./ ح. ع. ح. (أ ف ب)