2018 | 06:53 نيسان 26 الخميس
مصادر نيابية لـ"الجمهورية": المؤسف في موضوع اقتراع المغتربين أن هناك من يحاول وضع label وامتلاك هذا الإنجاز وهذا الخطأ الكبير هو الذي يؤدي الى الشكوك والتشكيك | بفوقية | التجاذب المتني | اخطاء كبيرة | تحضير للقاء بري - حبيقة | قبل أيام من الاقتراع: رئيس الجمهورية يوجّه 12 وصيّة للبنانيين | إضاءة لبنانية على الطريقة الأميركية... | الانتخابات بحمى "شبكة أمنية واسعة" | دمج أصوات المغتربين يجهّل المصدر ويساوي بين الناخبين ويبعد الطعن | الشمال... خزان المستقبل الذي لا ينضب | اللوائح الانتخابية تتحسب لمزاج الناخبين المتغير وتتوقع مفاجآت | رئيس الوزراء حيدر العبادي وصل إلى محافظة السليمانية في إقليم كردستان |

دي ميستورا يعتزم الدعوة لجولة جديدة من محادثات جنيف قريباً

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 12:20 -

في ختام الجولة الثامنة من محادثات جنيف السورية، قال موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا إنه ينوي الدعوة إلى جولة جديدة في كانون الثاني/يناير 2018. وانتقد الموفد الأممي النظام السوري مثنياً على المعارضة.قال موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا مساءالخميس (14 كانون الأول/ديسمبر 2017) إنه ينوي الدعوة إلى جولة جديدة بجنيف في كانون الثاني/يناير 2018، وذلك بعد أن يبحث الأمر مع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش نهاية الأسبوع ومع مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل في نيويورك. جاء ذلك في معرض رده على أسئلة للصحفيين في ختام الجولة الثامنة من المحادثات.

واتهم دي ميستورا الحكومة السورية بإفشال مفاوضات السلام في جنيف عبر رفضها التحاور مع المعارضة، مشيراً إلى "إضاعة فرصة ذهبية". واعتبر أنه إذا كانت المعارضة قد تمثلت للمرة الأولى بوفد موحد في جنيف "فإننا لم نشهد مفاوضات فعلية". واتهم في مؤتمر صحافي وفد الحكومة السورية بأنه "لم يسع فعلا إلى إجراء حوار والتفاوض". وأضاف "علي أن أقول (في المقابل) إن المعارضة فعلت ذلك".

وقال دي ميستورا "رغم جهود كبيرة بذلها فريقي، لم نحصل على مفاوضات حقيقية. لكننا أنجزنا مباحثات ثنائية" موضحاً "لكن مع الحكومة لم نتباحث للأسف إلا في موضوع واحد (...) الإرهاب". وأوضح أن المعارضة تناولت من جهتها الموضوعات الأربعة التي حددتها الأمم المتحدة في جدول أعمال المحادثات، أي الحكم والدستور والانتخابات بإشراف المنظمة الأممية والإرهاب.

إلى ذلك، اتهم دي ميستورا دمشق بأنها وضعت شرطاً مسبقاً للمفاوضات معلنة أن وفد المعارضة لا يتمتع بصفة تمثيلية كافية.

ومن جانبه صرح رئيس وفد المعارضة نصر الحريري "ليس لدينا شريك"، مؤكداً أمام الصحافيين أن المعارضة طالبت على الدوام بمفاوضات "مباشرة" وأن عملية جنيف تبقى "المكان الوحيد للوصول إلى حل سياسي".

وقبل تصريحات دي ميستورا، كان بشار الجعفري رئيس الوفد الحكومي السوري قال إن الوسيط الدولي ضرب مصداقيته كوسيط بعد أن دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للضغط على دمشق. وكان دي ميستورا طلب مساء الأربعاء في مقابلة مع قناة (ار تي اس) الروسية العامة من بوتين "أن يتحلى بالشجاعة" لإقناع الحكومة السورية بقبول تنظيم انتخابات "لكسب السلام". وأكد الجعفري "أوضحنا (للوسيط) أن إصراره على هذا النوع من المواقف (..) يضرب مصداقية دوره كوسيط في المباحثات ما من شأنه التأثير على مباحثات جنيف في مجملها".

خ. س./ ح. ع. ح. (أ ف ب)