2018 | 21:33 أيلول 24 الإثنين
دردشة جانبية شملت الحريري وحسن خليل وكنعان تناولت المسائل التشريعية والمالية والملف الحكومي | استخبارات الجيش تلقي القبض على عبد الرحمن خزعل الملقب بـ"أبي هاجم" في وادي خالد بجرم الاتجار وتعاطي المخدرات | الرئيس بري: يجب ان نخرج من طائفية التوظيف ونسير على مبدأ الكفاءة علّنا نصل إلى وقت نتحدث فيه عن الدولة المدنية مع حفظ الطوائف | الرئيس عون: يجب ألا ننتظر الحل السياسي للأزمة السورية حتى يعود السوريون الى بلادهم لأنّ التجربتين القبرصية والفلسطينية علمتانا ضرورة الفصل بين الحل السياسي وعودة النازحين | وزارة الدفاع الروسية:التحركات الاستفزازية للطائرات الإسرائيلية كانت تهدد سلامة الطيران المدني في المنطقة | التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي: لإبقاء الاختلاف بالرأي ضمن الإطار السياسي البحت بعيداً عن الشحن والتوتر على مستوى القواعد الحزبية | نتانياهو يحذر من نقل اسلحة متطورة الى سوريا | مجلس النواب يقر القانون الرامي الى حماية كاشفي الفساد بعد ادخال اكثر من تعديل عليه | ياسين جابر للـ"ال بي سي": نحن في صدد اعداد ملف علمي عن موضوع الكهرباء | الرئيس عون خلال لقائه وفد task force for lebanon: نريد ان يعود السوريون الى المناطق الآمنة ولسنا في وارد ارغام احد على العودة عنوة | الرئيس المصري خلال لقائه الرئيس عون: ندعم لبنان وتوجهاته لاعادة النازحين الى المناطق الامنة | نتنياهو لبوتين: تزويد أطراف غير مسؤولة بأسلحة متقدمة سيزيد المخاطر في المنطقة |

المخابرات الكندية تعوض 5 موظفين بـ35 مليون دولار

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 08:14 -

قال رئيس جهاز مخابرات الأمن الكندي إن الجهاز قام بتسوية دعوى قضائية رفعها خمسة موظفين اتهموا رؤساءهم برهاب المثليين والعنصرية والخوف من الإسلام مضيفا أنه سيعمل في سبيل القضاء على التحرش.

وكان الموظفون رفعوا دعوى قضائية بقيمة 35 مليون دولار كندي (27.4 مليون دولار أميركي)، في يوليو، ضد الجهاز، قائلين إنهم تعرضوا للتضييق لما يزيد عن عشر سنوات.

وقال ديفيد فينيو رئيس الجهاز في بيان إن التسوية "صبت في صالح جميع المعنيين" دون أن يعطي تفاصيل.

وأضاف "جهاز مخابرات الأمن الكندي لا يتسامح مع التحرش أوالتمييز أو التضييق تحت أي ظروف... سنعمل لضمان أن تعكس سلوكيات جميع الموظفين القواعد السلوكية لمبادئ الاحترام داخل الجهاز".

وواجه جهاز مخابرات الأمن الكندي، الذي يعمل به نحو 3300 موظف، عددا من المشاكل منذ تأسيسه عام 1984.

وفي شهر تشرين الثاني الماضي، أعلنت محكمة أن الجهاز احتفظ بشكل غير قانوني ببيانات جمعها أثناء تحقيقات وهددت بفرض عقوبات.