2018 | 12:44 نيسان 21 السبت
جنبلاط: هل اجبار النازحين السوريين على عودة عمل فردي ام نهج؟ | كنعان: رجل القضايا المستحيلة على رأس السلطة فمتّنوا عهده باقتراعكم | العلاقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر في الانتخابات وبعدها | كسروان ـ جبيل: نفور بين قواعد الوطني الحرّ وحزب الله | فوتيل بعد حضوره مناورة حامات : Proud of you our Partners | لا مبالاة دولية.. وعجز محلي ازاء اللاجئين والنازحين | القوميون يتوهون في بلاهة التحالفات؟! | الحريري - جنبلاط: لم يعد للصُلح مطرح! | قاضٍ كبير يفضح خفايا الفساد: نعم.. طقّ شرش الحياء! | فوتيل في بيروت... ما الذي يحصل؟ | حرب: يبدو أنّ القرار هو تعطيل الانتخابات ونزاهتها | المرّ: الشعب لن يتركنا مهما فعلوا.. وسنردّ الكَيل كيلين |

حقائق جديدة عن تأثير الهواء الملوث على خصوبة الرجال

متفرقات - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 07:01 -

كشفت دراسة حديثة على أن التعرض للجسيمات الدقيقة في تلوث الهواء، قد يؤثر سلبا على جودة الحيوانات المنوية لدى الرجال ومدى خصوبتها. واعتمدت النتائج على دراسة أجريت بين عامي 2001 و2014، وشارك فيها أكثر من 6500 رجل تايواني.قال باحثون في تايوان إن التعرض للجسيمات الدقيقة في تلوث الهواء، ربما يكون عاملا آخر يؤثر على جودة الحيوانات المنوية لدى الرجال ومدى خصوبتها.وكتب الباحثون في دورية الطب المهني والبيئي على الإنترنت قائلين، إنه رغم أن الآثار الإكلينيكية ربما تكون محدودة فإن النتائج قد تكون مهمة من منظور الصحة العامة، نتيجة التعرض للتلوث على مستوى العالم.

وقال كبير الباحثين شيانغ تشيان لاو "الجسيمات الدقيقة تتضمن الكثير من المواد الكيماوية السامة مثل المعادن الثقيلة والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات، والتي ثبت أنها مضرة على جودة الحيوانات المنوية في الدراسات المختبرية والحيوانية". وفي نفس السياق، قال لاو وهو باحث في الجامعة الصينية بهونج كونج "شكل الحيوانات المنوية وحجمها عامل مهم للخصوبة. نقص النسبة أو عدد الحيوانات المنوية الطبيعي قد يؤدي للعقم".

ويرى الفريق المشرف على الدراسة بأن التعرض للمواد الكيماوية البيئية، يعتبر منذ فترة طويلة أحد العوامل المسببة للعقم، إلا أنه لا يعرف الكثير عن آثار تلوث الجو. ودرس الباحثون التعرض للجسيمات الدقيقة للغاية في تلوث الهواء على المدى القصير والطويل. ويمكن أن تخترق هذه الجسيمات الدقيقة الرئتين وحتى مجرى الدم. ويمكن أن يوجد هذا النوع من الجسيمات داخل المنازل وخارجها وفي معظم الأحيان، يكون سببه عوادم السيارات وحرق الأخشاب والمزروعات والفحم والزيوت أو الانبعاثات، التي تخرج من محطات الطاقة وغيرها من الصناعات.

وحلل فريق البحث سجلات الفحوص الطبية والاستبيانات الصحية لقرابة 6500 رجل تايواني تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما شاركوا في برنامج الفحص الطبي بين عامي 2001 و2014.وأخذت عينات من السائل المنوي وجرى تقييم جودة الحيوانات المنوية استنادا إلى عددها الإجمالي وحجمها وشكلها وقدرتها على الحركة.

ولأن الرجال يستغرقون عادة ثلاثة شهور لإنتاج حيوانات منوية جديدة فقد استخدم الباحثون عناوين المشاركين لتقدير مدى تعرضهم للجسيمات الدقيقة، خلال فترة ثلاثة أشهر ومتوسط تعرضهم خلال عامين. وخلص الباحثون إلى أن نسبة تكون حيوانات منوية ذات شكل غير طبيعي زادت بواقع 18 في المائة خلال التعرض على المدى القريب وبنسبة 26 في المائة على المدى البعيد.

ر.م/ط.أ ( رويترز)