2018 | 16:55 كانون الأول 19 الأربعاء
الرئيس الأميركي: لقد هزمنا تنظيم داعش وكان ذلك السبب الوحيد لوجودنا في سوريا | نائب مطلع لـ"اخبار اليوم": حركة الاتصالات التي قام بها اللواء عباس ابراهيم مختلفة عن المبادرة التي كان يقودها الوزير باسيل وان كان ابراهيم كان قد استند الى ما اسس باسيل من تقريب لوجهات النظر | مصدر مطلع على اجواء القصر الجمهوري لـ"اخبار اليوم": الحكومة ستبصر النور على قاعدة "لا رابح ولا خاسر" والرئيس عون اعطى من حصته من اجل انقاذ الحكومة | باسيل: لست انا من يؤلف الحكومة واعتقد ان التفاصيل الباقية لا تتطلب اكثر من يومين ليكون لنا حكومة قبل الاعياد | باسيل من بيت الوسط: ولادة الحكومة أخذت بعض الوقت ولكن ان شاء الله أن تكون في هذين اليومين | مصادر لـ"اخبار اليوم": الخلوة التي عقدت بالامس بين جعجع وكنعان تناولت في جزء منها التمثيل القواتي في الحكومة وحمّله جعجع رسالة الى عون تؤكد حرص القوات على الوقوف الى جانب العهد | مصادر متابعة لـ"اخبار اليوم": جعجع ابلغ الحريري ان ما قدّمته القوات كان كافيا لتسهيل ولادة الحكومة ولن تقدّم المزيد من التضحيات وبالتالي فإن اي مسّ بهذا الموضوع يعتبر عودة الى نقطة الصفر | مصادر مطلعة لـ"اخبار اليوم": هناك اتصال جرى بين جعجع والحريري لم يُفصح عنه وتناول حصة القوات انطلاقا مما يتم تداوله حول "الشؤون الاجتماعية". | مصادر مواكبة لـ"اخبار اليوم": وتيرة الاتصالات تسارعت في الساعات الاخيرة بين بعبدا وبيت الوسط ووصلت الى "محطة اللاعودة" في مسار الاندفاعة الرئاسية لاخراج الحكومة من عنق زجاجة التعطيل | فيصل كرامي للـ"ال بي سي" عن التداول بإسم جواد عدره ممثلاً عن اللقاء التشاوري: جواد عدره كشخص صديق يشكل قيمة مضافة لأي حكومة ينضم اليها لكنني ملتزم بما يصدر عن اللقاء التشاوري مجتمعاً | فيصل كرامي للـ"ال بي سي": ملتزم بقرار اللقاء التشاوري مجتمعاً واي قرار يصدر عنه يمثلني وانا على تواصل دائم معهم والاتصالات لم تنته بعد | اجتماع للقاء التشاوري في دارة عبد الرحيم مراد في هذه الاثناء بعيداً عن الاعلام للبحث في قضية الاسماء التي يمكن الاختيار بينها لتمثيلهم ومصادرهم تؤكد ان هذا الموضوع لم يحسم بعد |

عندما يعيش شعب بكامله تحت رحمة المافيات... كفى!

خاص - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 06:13 - ليبانون فايلز

منذ ايام حددت بلدية الغبيري – الشياح تسعيرة الـ5 أمبير لمولدات الإشتراكات بـ28 الف ليرة لبنانية، وهي بحسب الاسعار المحددة من وزارة الطاقة من خلال السعر وساعات الإنقطاع، ولكن اصحاب المولدات رفضوا التسعيرة وتوقفوا عن الجباية وهددوا المشتركين بقطع الكهرباء اذا لم يتم رفع التسعيرة او دفع مبلغ اكبر من المحدد وعدم الإلتزام بتسعيرة الدولة اللبنانية.

القصة لم تحصل فقط في منطقة الغبيري – الشياح، بل هي تتكرر كل يوم في البقاع والشمال والجنوب وبيروت وكسروان وجبيل والبترون وطرابلس وفي كل حي في لبنان. الشعب اللبناني بأكمله يعيش تحت رحمة اصحاب المولدات، لأن لا بديل له عنهم، وهو بات مجبراً على التقيد بأسعارهم مهما كانت عالية لأن الكهرباء ستنقطع عن المنازل.
هل تعلمون ان الهدر الذي يستفيد منه اصحاب المولدات يصل الى مليارات الدولارات سنويا يدفعها المواطن الى اصحاب المولدات بدل دفعها للدولة؟
اللوم لا يقع على اصحاب المولدات لانهم في النهاية كانوا الملجأ الوحيد لتأمين الكهرباء للبنانيين، ومن دونهم سنعيش ساعات من الظلمة يوميا، لأن الدولة اللبنانية تنازلت عن مهامها واستسلمت للمافيات، وقررت عدم تأمين الكهرباء، لانه اذا قام حزب سياسي بتأمين ساعة كهرباء اضافية عبر معامل او بواخر او مولدات سيتم اتهامه بالفساد والسرقة والصفقات وبانه يريد استثمار هذه الساعة انتخابيا، وذلك كله لحماية المافيات.
فرجاء فكوا قيد شعب بكامله من يد المافيات، وساعدوا هذا الشعب في تأمين ابسط حقوقه، ففي دول العالم العاشر باتت الكهرباء مؤمنة، ففي سوريا التي تعيش دمارا كاملا الكهرباء لم تنقطع يوما، وسوريا تبدي استعدادها لتصدير الكهرباء الى لبنان، أيوجد إهانة أكبر من تلك لدولتنا؟ كفى إستخفافا بحقوق المواطنين.