2019 | 08:43 كانون الثاني 18 الجمعة
انور الخليل لـ"صوت لبنان(93.3)": بري وكتلته لن يشاركا في القمة العربية التنموية | قوى الامن: جميع الطرقات إلى مراكز التزلج في كفردبيان سالكة لسيارات الدفع الرباعي والمجهزة بسلاسل معدنية اما طريق كفردبيان - حدث بعلبك فمقطوعة بسبب تراكم الثلوج | انطوان شقير لـ"صوت لبنان (100.5)": ان عدنا الى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائما 100 بالمئة الاهم ان تكون الوفود موجودة وممثلة وعدم مشاركة القادة ليست صدمة | مراجع ديبلوماسية لـ"الجمهورية": هناك ما يعزز الإعتقاد بحصول مفاجآت في أن يغيّر بعض الرؤساء العرب رأيهم ويقرروا المشاركة في القمة في اللحظات الأخيرة | طريق ضهر البيدر سالكة لسيارات الدفع الرباعي وطريقا ترشيش زحلة والمنيطرة حدث بعلبك مقطوعتان بسبب تراكم الثلوج | زوار الرئيس عون لـ"الجمهورية": في الاعتذارات ما يثير القلق فالوضع الأمني في لبنان ممسوك على رغم بعض الخروقات التي تركت ردّات فعل سلبية إلا أنها لا تمس بأمن القمة | مصدر نيابي في "الديمقراطي": هذا التصعيد السياسي والكلامي من قبل البعض إنما هو رسالة سورية ومن الأسد تحديدا وتصب في خانة الأحقاد الدفينة وكل ما يؤدي إلى الفتن والمخططات الدموية | الشامسي لـ"الانباء": البنود المطروحة على جدول اعمال قمة بيروت والتي تتناول مواضيع حيوية من شأنها ان تساهم في دعم الاقتصاد العربي وإتاحة المجال امام التعاون بين الدول العربية | الشامسي لـ"الانباء": اعادة فتح سفارة الإمارات في دمشق شأن داخلي ولا دخل للجامعة العربية والإمارات تدرس اين مصالحها ومصالح الدول العربية وهي سعت وتسعى للم الصف العربي وستثبت هذا الأمر | التحكم المروري: تصادم على اوتوستراد الكرنتينا | هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعا خيّك"؟ | عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها |

ورم سرطاني في مومياء مصرية

متفرقات - الخميس 14 كانون الأول 2017 - 16:12 -

اكتشف أخصائيون أمريكيون من مستشفى كراوس في مدينة سيراكيوز بولاية نيويورك، ورما سرطانيا في مومياء مصرية يبلغ عمرها حوالي 2000 سنة.

وفحص العلماء المومياء "Hen" باستخدام التصوير المقطعي الحاسوبي، لتحديد أسباب وفاة صاحبها، فتبين وجود ورم في عظمة الشّظية، تشير كل الدلائل إلى أنه ورم خبيث.

ويقول الباحثون الأطباء إن المصريين القدماء لم يعرفوا عن هذا المرض القاتل شيئا. لكنهم يعتقدون أيضا أن المريض مات حينها خلال عملية جراحية أجريت له.

فمن المعروف أيضا أن أطباء مصر الفرعونية كانوا يقومون بعمليات جراحية خطيرة وصعبة، غالبا ما كانت تؤدي إلى موت المريض.

يذكر أن هذه ليست المحاولة الأولى التي يقوم بها العلماء لمعرفة أسباب وفاة الشخص الذي تنتمي إليه المومياء. ففي عام 2006 خضعت مومياء "Hen"، لمسح طبي شامل، لم يسفر عن أي نتيجة.

ومنذ ذلك الحين تم تحديث معدات التصوير المقطعي، ورفعت كمية الحساسات في جهاز الماسح الضوئي من 16 إلى 320.