2018 | 18:43 تشرين الأول 16 الثلاثاء
مصادر خاصة للـ"او تي في": القوات متمسكة حتى الساعة بحقيبة العدل | مصادر خاصة للـ"او تي في": الحريري لن يخرج بجو تفاؤلي الى الاعلام الا بعد ان تكون كافة الامور قد حلّت والمسألة لا تزال عالقة عند حقيبتي التربية والعدل | فريق التحقيقات التركي يبدأ عملية التفتيش بمنزل القنصل السعودي في إسطنبول | "صوت لبنان (93.3)": يعمل الرئيس عون على تذليل العقبات وتسهيل مهمة الحريري وما حصل اليوم جزء من هذا الموضوع وهناك توجه لأن يكون موقع نائب رئيس مجلس الوزراء من دون أي حقيبة | بري من جنيف: الامان في سوريا يشكل أمانا في العراق ولبنان ويعطي أملا للفلسطينيين باسترداد أرضهم | "لبنان القوي": ستكون يدنا ممدودة للجميع وسنعمل جاهداً ان لا تحدّ الخلافات السياسية والمتاريس التي كانت ظاهرة في تشكيل الحكومة من انتاجيتها | إنترفاكس نقلاً عن وزير الخارجية الروسية: موسكو ترحّب بالاتفاق بين تركيا والسعودية لإجراء تحقيق مشترك في قضية خاشقجي | جنبلاط: لا يمكن لاحد ان يقصي الاخر والرئيس عون حريص على الاستقرار ولا نريد خلق مشاكل اضافية وجرى تنازل مشترك وانتهى الامر | جنبلاط بعد لقائه عون: الجو كان ايجابيا جدا وما سمي بالعقدة الدرزية غير موجود وسلمت الرئيس عون لائحة في ما يتعلق بالحل بالنسبة للوزير الدرزي الثالث | وسائل إعلام تركية: القنصل السعودي محمد العتيبي يغادر تركيا | "او تي في": الحريري اكتفى بالايماء للاعلاميين بان لا كلام ولا دردشة اليوم | جعجع: اختفاء خاشقجي ليس مقبولا لكن من غير الجائز رمي الإتهامات يمينا ويسارا |

تنظيم "Christmas in Action 2017"

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 14 كانون الأول 2017 - 12:47 -

تماشياً مع هدفها الدائم في الاحتفال بعيد الميلاد خلال أوقات استثنائية، نظمت In Actions، الشركة الرائدة في تنظيم المعارض، معرضها السنوي "Christmas In Action" للمرّة السادسة على التوالي في Trainstation، مار مخايل، من 13 حتى 17 كانون الأول، 2017.

"البعض يرى نهاية محتّمة، في حين أن البعض الآخر يرى أملاً لا متناهي"، فتطبيقاً لهذا القول ولأن عيد الميلاد لا يعني الهدايا فقط، ذكر معرض "Christmas In Action 2017" الشعب اللبناني هذا العام أن جوهر العيد هو محبّة الآخر وتقديم العون لكل محتاج. فمنذ العام 2015، بدأ "Christmas In Action" مبادرته الهادفة إلى دعم مركز سرطان الأطفال في لبنان، لبثّ الأمل ورسم الابتسامة على وجوه الأطفال خلال موسم الأعياد.

وشكّل المعرض الميلادي الأكبر لهذا العام، منصّةً تُدخل كلّ من يزورها في جوّ الفرح والأمل، على الرغم من المشاكل المحيطة بمنطقتنا. وفي وقتٍ يحفظ المعرض دور المصمّمين والفنانين في المجتمع من خلال دعم أعمالهم الفنية، تضمّن أيضاً عروضا متعلّقة بالموضة، الفنّ، الطعام، الترفيه والموسيقى، تنشر أجواء الفرح في قلوب كلّ من يتوق إلى مشاركة العيد مع الأصدقاء والأهل. إضافةً إلى ذلك، تمتّع الأولاد بمكان خاص لهم للّعب وللاستمتاع بورش عمل فنية عديدة.

أشارت مؤسِّسة In Action، سينتيا وردة إلى أن "كل عام يشهد معرضنا على تغييرات وأفكار جديدة ولكن هدفه يبقى نفسه. ما يهمّنا إيصاله من خلال المعرض ليس نشر الفرح فحسب بل أن نضع أيدينا بأيدي الأطفال الذين يعانون من مرض السرطان، بهدف بثّ الأمل في نفوسهم لمستقبلٍ واعد".

بعد سلسلة من النشاطات الناجحة في بيروت، تعمل In Action بجهد كي تعطي الفن حقّه في السوق اللبنانية، من خلال تنظيم المعارض الداعمة للمصمّمين والهادفة إلى عرض مواهبهم إلى جانب توسيع رقعة أعمالهم على الصعيدَين المحلّي والعالمي.