2018 | 05:21 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات

مقالات مختارة - الخميس 14 كانون الأول 2017 - 06:29 - سابين الحاج

على وقع صدور البيان المشترك للإجتماع الوزاري لمجموعة الدعم الدولية للبنان من باريس، وبينما ينتظر لبنان دعماً دولياً واسعاً عبر عددٍ من المؤتمرات المقبلة، تحدّث مصدر أوروبي رفيع المستوى، فأكّد أنّ الجيش اللبناني هو القوّة الوحيدة المسؤولة عن الدفاع عن لبنان وحفظ أمنه، وأنّ على لبنان تطبيق إلتزاماته في ما خصّ «النأي بالنفس»، والقرار 1559 وغيرهما.

اعتبر المصدر الأوروبي خلال جلسة مع عدد من الصحافيين، أن اجتماع مجموعة الدعم يُلزم السلطات اللبنانية بعض قواعد السلوك، مؤكداً أنّ المجتمع الدولي ينتظر من السلطات اللبنانية تصرّفات وسلوكيات مطابقة لما ورد في البيان، أيّ «النأي بالنفس» وغيرها.

وغمَز المصدر إلى جولة الأمين العام لـ«عصائب أهل الحق» العراقية، قيس الخزعلي، على الحدود اللبنانية الجنوبية، معبّراً في هذا السياق عن رضاه لردّ الفعل الحكومي، وواصفاً هذه الأمور بـ«غير المقبولة، وتطرح التساؤلات».

ورداً على سؤال لـ«الجمهورية» عمّا إذا كان المجتمع الدولي يَضع رئيس الحكومة سعد الحريري في اختبار وينتظر منه مواجهة «حزب الله»، أكّد المصدر أنّ «الحريري لا يمكنه طبعاً مواجهة القوى المسلحة لـ«حزب الله»، مشيراً إلى أنّ «الحريري فاوَضَ الحزب بشأن البيان الجديد الذي صدر في 5 كانون الأول، وتقع المسؤولية على كل طرف بالتزام التعهدات».

وشدَّد على أهمية دعم الحريري والمواقف التي يتّخذها في هذا الظرف، لافتاً إلى أنّ الدعم الأكبر يُنتظر من حلفائه وعلى رأسهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

وأكد المصدر الأوروبي أنهم «تفاجأوا بما حدث في 4 تشرين الثاني»، حين قدّم الحريري استقالته من السعودية، مشدّداً على أن «شيئاً ما حدث إذ إنّ الأجواء لم تكن تُنذر بما حدث وبالاستقالة». ورأى أنّ ما حصل مع الحريري يوضع في خانة السياسة الخارجية والمرتبطة بـ«حزب الله»، وبالغضب السعودي بسبب ترك لبنان، الحزب، يتدخل في الخارج ولاسيما في اليمن.

وتطرّق المصدر إلى ما وصفه بـ»الجمل الصغيرة» التي يستخدمها الإيرانيون، وخصوصاً مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، «الذي يَزرع الخلافات في كل مكان، ولاسيما حين أكد سيطرة إيران على 4 عواصم عربية، فهذه العبارات أكثر ما أثّرت في السعودية».

وشدّد على أن «لبنان لا يمكنه أن يعيش ضد السعودية»، لافتاً إلى أنّ «العلاقات معها يجب أن تستمر بشكل عادي».

وبشأن «حزب الله»، اعتبر المصدر الأوروبي أنّه «يشكل جزءاً من الشعب اللبناني، ويشارك في الندوة البرلمانية وله وزراء في الحكومة ونحترمه لذلك، وهذا هو سبب تحدّثنا معه»، مردّداً أنّ «الجيش اللبناني هو الجهة الوحيدة المسؤولة عن الدفاع عن لبنان وحفظ أمنه».

وأوضح: «إذا كانت بعض الأحزاب والقوى تؤكّد أنّ الجيش اللبناني ليس قوياً بما فيه الكفاية ليضمن حماية لبنان، فالحلّ هو بتقوية الجيش».

وحذّر من أن تدخّل «حزب الله» في الحروب الخارجية يُعرّض لبنان للخطر، مضيفاً: «الذهاب خارج الحدود لعبة خطرة، تَضع اللبنانيّين في الواجهة». وعبَّر عن خشيته من أن تُؤذي بعض الدول لبنان إذا لم تستطِع مواجهة إيران مباشرة.

وبالنسبة إلى حدود لبنان مع اسرائيل، أكّد المصدر أنّ «اليونيفيل مسؤولة عن حفط الأمن والاستقرار فيها»، داعياً «الحكومة اللبنانية الى عدم ذكر أنّ الجيش والمقاومة يحميان الحدود، خصوصاً أنّ للحكومة جيش وقوى أمنية قوية في الداخل، وهذا هدف القرار 1559 الذي يدعو القوى الشرعية الى بسط سيطرتها على كامل أراضيها».

إلى ذلك، أشاد المصدر الأوروبي بصمود لبنان وسط أزمات المنطقة، مشيراً إلى أنّ «لبنان تخطى أصعب المراحل، فالعراق تدمَّر، وسوريا تدمَّرت، و«داعش» تم تدميره تقريباً، كما أن عدداً من الدول والحكومات تهاوت ومنها في مصر وتونس. ولكن لا زال لبنان موجوداً». واعتبر أنّ «الوضع في لبنان ليس سيئاً بل أفضل من دول كثيرة في المنطقة، وقد تخطّى المحن رغم وجوده على حدود اسرائيل».

ورأى المصدر أنّه خلال الأزمة الحكومية الفائتة، «أثبت لبنان فعلاً أنه دولة». ونوّه باتفاق «الجميع من تيار «المستقبل» إلى «حزب الله» على خطاب شامل، فواجهوا كلّ التوقعات بانفجار الوضع السياسي، حين لم يُحدِّد كلّ طرَف موقفه واصطفافاته حسب محاور خارجية ينتمي لها، وذلك أمر مهمّ، وليس شائعاً في لبنان».

كما لاحظ المصدر أنّ «السياسيّين اللبنانيّين وحتى الشعب تعلموا الكثير من تاريخهم، وهم يُدركون أنّ حدثاً صغيراً في لبنان يمكن أن يتفاقم ويتحوَّل أزمة قد تخرج عن السيطرة، إن لم يُعبّروا عن الاعتدال»، واصفاً ذلك بالـ«مشجّع في ظلّ وضع كان يحتمل أن يكون خطيراً».

وبالنسبة الى ملف اللاجئين السوريين، كرّر المصدر الأوروبي ما ورَدَ في البيان الصادر عن مجموعة الدعم، مشدّداً على أهميّة عودة اللاجئين إلى ديارهم عودةً آمنة وكريمة وغير قسرية. ولم يرَ أيّ إشكال في إجراء اتصالات بين لبنان وسوريا بشأن النازحين، بل أكد أنه لا يمكن حلّ هذه المسألة من دون حدٍّ أدنى من الاتصالات.

سابين الحاج - الجمهورية