2018 | 18:58 حزيران 19 الثلاثاء
"الوكالة الوطنية": اصابة شاب اثر اطلاق النار عليه أمام أحد المنتزهات في رأس العين | تلفزيون المسيرة الناطق باسم الحوثيين: الحوثيون يقولون إنهم أطلقوا صاروخا على منشأة لأرامكو في جنوب السعودية | الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخا باليستيا أطلق من اليمن | القاضي علي ابراهيم تفقد اضرار السيول في رأس بعلبك وطلب فتح تحقيق لمعرفة اسباب إرتفاع منسوب المياه | إنطلاق مباراة بولندا والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من الدور الاول | رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الاتحاد الروسي: سنردّ في حال انتهكت واشنطن اتفاق حظر الأسلحة النووية في الفضاء | روسيا تستهدف سلعًا أميركية ردا على الرسوم الجمركية على المعادن | وزير المال وقع مراسيم تعيين الـ 27 قنصلا فخريا وأعادها الى وزارة الخارجية على أن يتلقى المراسيم القديمة للتوقيع عليها | كنعان بعد اجتماع تكتل لبنان القوي: من يريد حصة اكبر من حجمه النيابي هو المسؤول عن تعطيل تشكيل الحكومة والظرف لا يسمح بالتأخير لمعالجة الملفات والتحديات | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من جسر الرينغ بيروت باتجاه الاشرفية | الموفد الدولي يغادر صنعاء من دون أي تصريح | المنتخب الياباني يسجل هدفا جديدا في مرمى نظيره الكولومبي ويتقدم بنتيجة 2-1 |

قمّة القدس... لماذا في بكركي؟

مقالات مختارة - الخميس 14 كانون الأول 2017 - 06:22 - الان سركيس

لا يُمكن أن تمرّ مسألة تهويد القدس بلا مبادرة مسيحيّة جامعة، بعدما كان المسيحيون في طليعة النهضة العربية، وساهموا في تحقيق التطوير المنشود، وقادوا عدداً من الثورات الثقافيّة والفكريّة.

تُشكّل بكركي مرجعيّة تتخطّى في إطارها الدورَ الروحي لتصل إلى مرحلة الدور النضالي والوطني، وكان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أوّلَ مَن تخطّى حواجز الاحتلال ودخل مدينة القدس حاملاً الصليبَ في أيار 2014، وتفقَّد أبناء رعيته في الأراضي المقدّسة مُظهراً للعالم أنّ القدس للجميع وليست حِكراً على أحد، أو إنّها صكّ أرض تتناقل ملكيته أيّ من الدول.

وليس غريباً على البطريركيّة المارونية أن تكون في طليعة المتحرّكين من أجل قضيّة القدس التي تحتضن المقدّسات المسيحيّة. وفي هذا الإطار، سيشهد الصرح البطريركي اليوم، قمّة روحية إسلامية - مسيحيّة من المفترض أن يحضرَها بطاركة الشرق ورؤساء الطوائف الإسلامية في لبنان من أجل اتخاذ موقف موحَّد رافض لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وللدعوة الى مواجهة عربية شاملة للقرار وصولاً الى إبطال مفعوله والتراجع عنه.

من حيث المبدأ، فإنّ القمّة يفترض أن تُعقد في دار الفتوى، نظراً لِما شكّلته هذه الدار من حاضنة للقضية الفلسطينية على مرّ الأزمان، لكنّ الواقعية السياسية وتأثيرَ الصوت يكون أقوى من بكركي، وذلك نظراً لعوامل عدّة أبرزُها، أنّ المخاطبة الأساسية يجب أن تتوجّه الى المجتمع الأميركي والغربي وليس الى الشرق، لأنّ كلّ الدولِ العربية وشعوبَها متضامنون مع القضية الفلسطينية، وبالتالي فإنّ صوت بكركي يُسمع في الغرب أكثر.

ومِن جهة ثانية، من الأفضل والأنجح أنّ يخرج موقف قويّ رافض لسياسة تهويد القدس من دار مرجعيّة مسيحيّة وباتّفاق إسلامي - مسيحي، لأنّ الطابع الغالب على القضية الفلسطينية كان طابعاً إسلاميّاً، بينما الحقيقة أنّ القدس تخصّ الأديان السماوية الثلاثة، وحمايتُها من التهويد هو مطلب مسيحي قبل أن يكون مطلباً إسلاميّاً.

سيَطرح كلُّ مرجع روحي في القمّة أفكارَه ورؤيته لطريقة المواجهة المستقبليّة، لكنّ الأساس سيكون بالإجماع على بيان ختاميّ يؤكّد أنّ القدس عاصمة للفلسطينيين وليس لإسرائيل، ويَرفض كلَّ مظاهر وضعِ اليد عليها، وسيكون انطلاقةً لمخاطبة المرجعيات الدينية العالمية من أجل حماية المقدّسات وعدم الاستئثار بها.

والجدير ذكرُه، أنّ الراعي كان قد استبَق الخطوةَ الأميركية الأخيرة بالدعوة إلى فتحِ رحلات الحجّ إلى أرض المسيح أمام المؤمنين، وعدمِ وضعِ حواجز أمام زوّار الأماكن المقدّسة، وبالتالي فإنّ القرار الأميركي جاء ليضربَ هذه المحاولات، إذ إنّ القدس والأراضي الفلسطينية تحتلّها إسرائيل، ما يقف عائقاً أمام الشعوب التي لم تعترف بإسرائيل، فكيف الحال إذا أصبحت عاصمةً لها؟

ستكون المهمّة الأساسيّة بعد قمّة بكركي محاولة حشدِ أكبرِ تأييد دولي من المرجعيات الدينية العالميّة، وسيلعب الفاتيكان دوراً بارزاً في إثارةِ القضية عالمياً، خصوصاً أنّ موقفَ الكرسي الرسولي جاء رافضاً للإعلان الأميركي، ودعا إلى إحلال السلام. من هنا فإنّ بكركي ستُنسّق خطواتها مع الفاتيكان وستشكّل صلة الوصلِ الأساسيّة، حيث لا تموت قضية القدس ويتمّ التسليم بالقرار الأخير كأمرٍ واقع.

لعبَت المرجعيات المسيحيّة ولا تزال تلعب دوراً في الحفاظ على المقدّسات، والصمود في وجهِ كلّ محاولات تزوير التاريخ وحرفِ الحقائق، على رغم أنّ المسيحيين في لبنان عانوا الأمرّين من الانفلاش الفلسطيني ومحاولتهم جعلَ لبنان وطناً بديلاً بعدما أداروا بندقيتهم إلى صدورهم، بدلاً من توجيهها الى إسرائيل، لكنّ المرحلة الماضية الأليمة قد طويَت، خصوصاً بعد تأكيد السلطة الفلسطينية أنّ لبنان لن يكون ساحة قتال، وأنّ تحرير فلسطين يكون من فلسطين وليس من البلدان التي استضافت اللاجئين.

على رغم أنّ حلّ القضية الفلسطينية ما زال بعيداً، إلّا أنّ انعكاسات القرار الأميركي على لبنان كبيرة لجهة عدم حلّ قضية اللاجئين، وإبقاء سيف التوطين مصلتاً، فيما لا يستطيع لبنان تحمُّلَ هذا الأمر الذي يثير مخاوفَ كلِّ المرجعيات، وليس المسيحيين وحدهم، فيما المنطق يفرض عودتهم إلى ديارهم التي هجِّروا منها.

الان سركيس - الجمهورية