Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
قمّة القدس... لماذا في بكركي؟
الان سركيس

لا يُمكن أن تمرّ مسألة تهويد القدس بلا مبادرة مسيحيّة جامعة، بعدما كان المسيحيون في طليعة النهضة العربية، وساهموا في تحقيق التطوير المنشود، وقادوا عدداً من الثورات الثقافيّة والفكريّة.

تُشكّل بكركي مرجعيّة تتخطّى في إطارها الدورَ الروحي لتصل إلى مرحلة الدور النضالي والوطني، وكان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أوّلَ مَن تخطّى حواجز الاحتلال ودخل مدينة القدس حاملاً الصليبَ في أيار 2014، وتفقَّد أبناء رعيته في الأراضي المقدّسة مُظهراً للعالم أنّ القدس للجميع وليست حِكراً على أحد، أو إنّها صكّ أرض تتناقل ملكيته أيّ من الدول.

وليس غريباً على البطريركيّة المارونية أن تكون في طليعة المتحرّكين من أجل قضيّة القدس التي تحتضن المقدّسات المسيحيّة. وفي هذا الإطار، سيشهد الصرح البطريركي اليوم، قمّة روحية إسلامية - مسيحيّة من المفترض أن يحضرَها بطاركة الشرق ورؤساء الطوائف الإسلامية في لبنان من أجل اتخاذ موقف موحَّد رافض لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وللدعوة الى مواجهة عربية شاملة للقرار وصولاً الى إبطال مفعوله والتراجع عنه.

من حيث المبدأ، فإنّ القمّة يفترض أن تُعقد في دار الفتوى، نظراً لِما شكّلته هذه الدار من حاضنة للقضية الفلسطينية على مرّ الأزمان، لكنّ الواقعية السياسية وتأثيرَ الصوت يكون أقوى من بكركي، وذلك نظراً لعوامل عدّة أبرزُها، أنّ المخاطبة الأساسية يجب أن تتوجّه الى المجتمع الأميركي والغربي وليس الى الشرق، لأنّ كلّ الدولِ العربية وشعوبَها متضامنون مع القضية الفلسطينية، وبالتالي فإنّ صوت بكركي يُسمع في الغرب أكثر.

ومِن جهة ثانية، من الأفضل والأنجح أنّ يخرج موقف قويّ رافض لسياسة تهويد القدس من دار مرجعيّة مسيحيّة وباتّفاق إسلامي - مسيحي، لأنّ الطابع الغالب على القضية الفلسطينية كان طابعاً إسلاميّاً، بينما الحقيقة أنّ القدس تخصّ الأديان السماوية الثلاثة، وحمايتُها من التهويد هو مطلب مسيحي قبل أن يكون مطلباً إسلاميّاً.

سيَطرح كلُّ مرجع روحي في القمّة أفكارَه ورؤيته لطريقة المواجهة المستقبليّة، لكنّ الأساس سيكون بالإجماع على بيان ختاميّ يؤكّد أنّ القدس عاصمة للفلسطينيين وليس لإسرائيل، ويَرفض كلَّ مظاهر وضعِ اليد عليها، وسيكون انطلاقةً لمخاطبة المرجعيات الدينية العالمية من أجل حماية المقدّسات وعدم الاستئثار بها.

والجدير ذكرُه، أنّ الراعي كان قد استبَق الخطوةَ الأميركية الأخيرة بالدعوة إلى فتحِ رحلات الحجّ إلى أرض المسيح أمام المؤمنين، وعدمِ وضعِ حواجز أمام زوّار الأماكن المقدّسة، وبالتالي فإنّ القرار الأميركي جاء ليضربَ هذه المحاولات، إذ إنّ القدس والأراضي الفلسطينية تحتلّها إسرائيل، ما يقف عائقاً أمام الشعوب التي لم تعترف بإسرائيل، فكيف الحال إذا أصبحت عاصمةً لها؟

ستكون المهمّة الأساسيّة بعد قمّة بكركي محاولة حشدِ أكبرِ تأييد دولي من المرجعيات الدينية العالميّة، وسيلعب الفاتيكان دوراً بارزاً في إثارةِ القضية عالمياً، خصوصاً أنّ موقفَ الكرسي الرسولي جاء رافضاً للإعلان الأميركي، ودعا إلى إحلال السلام. من هنا فإنّ بكركي ستُنسّق خطواتها مع الفاتيكان وستشكّل صلة الوصلِ الأساسيّة، حيث لا تموت قضية القدس ويتمّ التسليم بالقرار الأخير كأمرٍ واقع.

لعبَت المرجعيات المسيحيّة ولا تزال تلعب دوراً في الحفاظ على المقدّسات، والصمود في وجهِ كلّ محاولات تزوير التاريخ وحرفِ الحقائق، على رغم أنّ المسيحيين في لبنان عانوا الأمرّين من الانفلاش الفلسطيني ومحاولتهم جعلَ لبنان وطناً بديلاً بعدما أداروا بندقيتهم إلى صدورهم، بدلاً من توجيهها الى إسرائيل، لكنّ المرحلة الماضية الأليمة قد طويَت، خصوصاً بعد تأكيد السلطة الفلسطينية أنّ لبنان لن يكون ساحة قتال، وأنّ تحرير فلسطين يكون من فلسطين وليس من البلدان التي استضافت اللاجئين.

على رغم أنّ حلّ القضية الفلسطينية ما زال بعيداً، إلّا أنّ انعكاسات القرار الأميركي على لبنان كبيرة لجهة عدم حلّ قضية اللاجئين، وإبقاء سيف التوطين مصلتاً، فيما لا يستطيع لبنان تحمُّلَ هذا الأمر الذي يثير مخاوفَ كلِّ المرجعيات، وليس المسيحيين وحدهم، فيما المنطق يفرض عودتهم إلى ديارهم التي هجِّروا منها.

الان سركيس - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا!
16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب 14-01-2018 06:26 - لبنان: تعديلات قانون الانتخاب تخل بالمهل المتسلسلة ومطالب القضاة تدفعهم لعدم ترؤس لجان القيد 13-01-2018 07:26 - لا حاجة لتعديل القانون... والتلويح بالطعن لتجنب الاحراج 13-01-2018 07:25 - الخلاف على استحداث الـ«ميغاسنتر» لا يُطيّر الانتخابات 13-01-2018 07:22 - اجواء ايجابية من حزب الله وتيار المستقبل وبري وجنبلاط والتيار الحر وغيرهم 13-01-2018 07:21 - نريد الانتخابات لكننا نريد الحفاظ على لبنان 13-01-2018 07:03 - الخطط الإقتصادية تتهاوى أمام «حائط» السياسة 13-01-2018 07:02 - القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة 13-01-2018 07:01 - معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية 13-01-2018 07:00 - مخاوف جدّية من إهتزاز «التوازنات الداخلية الدقيقة»؟ 13-01-2018 06:58 - «كوكتيل» سياسي في معراب 13-01-2018 06:57 - أزمات متناسلة إلى ما بعد الإنتخابات 12-01-2018 06:56 - مصادر بكركي: للكف عن رمي «النكايات» في سلة القانون 12-01-2018 06:52 - رغبة جنبلاط للائحة توافقية في الشوف وعاليه تصطدم بعراقيل 12-01-2018 06:50 - الرياض «غاضبة» : نصرالله خرق «النأي بالنفس» فلسطينياَ....؟ 12-01-2018 06:40 - المرسوم الذي قصَمَ ظهر البعير 12-01-2018 06:38 - خائِفون ومحشورون... و"الحزب" يُقرِّر 12-01-2018 06:36 - نقطة الإنفصال الأميركي عن روسيا في سوريا 12-01-2018 06:35 - نقطة في بحر! 12-01-2018 06:33 - "ماكينزي" تكاد تتحوّل أزمة قبل أن تبدأ 12-01-2018 06:30 - ما هو النموذج الأفضل لإنشاء صندوق سيادي في لبنان؟ 12-01-2018 06:26 - نفوذ إيران في المنطقة "يتأرجح" على وقع التظاهرات 12-01-2018 06:25 - لا حرب.. لبنانياً ولا انتفاضة فلسطينية.. 11-01-2018 06:58 - بوتين يُوظِّف الورقة السوريّة في الإنتخابات الرئاسيّة 11-01-2018 06:56 - تنورين تسترجع شاتين... ماذا وراءَ إبطال البلدية؟
الطقس