2018 | 02:38 حزيران 20 الأربعاء
وكالات عالمية: جو هيجن كان قائد فريق التحضير لقمة سنغافورة بين ترمب وكيم جونغ أون | مسؤولون في البيت الأبيض: استقالة جو هيجن نائب كبير موظفي البيت الأبيض | توقيف ثلاثة اشخاص في هولندا على صلة بمخطط لاعتداء في باريس في 2016 | "الأناضول": إنتهاء التصويت بالخارج في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية | 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام دير كيفا صور | "الوكالة الوطنية": إصابة شخص برجله جراء خلاف فردي في طرابلس | "الدفاع المدني": إنقاذ عامل من التابعية السورية كان قد سقط داخل بئر لتخزين المياه في أسفل مبنى قيد الإنشاء في برج البراجنة | المنتخب الروسي يتأهل رسميا الى الدور الـ16 من كأس العالم بعد فوزه على نظيره المصري بنتيجة 3 - 1 | "الجزيرة": مؤشر داو جونز يسجل هبوطا حادا مع تزايد المخاوف من حرب تجارية بين واشنطن وبيكين | محمد صلاح يقلّص الفارق الى 3 - 1 بعد تسجيله الهدف الأول لمنتخب مصر في مرمى روسيا | ارسلان التقى في دارته في خلدة وفداً من قيادة حزب الله وجرى عرض للمستجدات السياسية محلياً وإقليمياً | جعفر الحسيني: فصائل المقاومة العراقية أفشلت الخطط الأميركية للسيطرة على مسافات طويلة من الحدود مع سوريا |

تحرك لبنان محدود ومقيّد بسبب الانقسام العربي

الحدث - الخميس 14 كانون الأول 2017 - 06:00 - غاصب المختار

كلما داوى لبنان جرحا سال جرح جديد في جسده المثخن، وهذا حاله ربما منذ الاستقلال، بسبب ظروف المنطقة الصعبة منذ نشوء الكيان الاسرائيلي وتربّصه شرا بكل العرب ومنهم لبنان، لكن بعض مشكلات لبنان من صنع يديه احيانا بسبب الارتباطات المحلية بقوى ودول خارجية لها مصالح تتجاوز احيانا كثيرة مصالح لبنان، ومع ذلك يبقى الصراع مع اسرائيل هو المحور وهو القضية الى حين تحقيق السلام المنشود الذي يؤمن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، فيرتاح هو ويرتاح معه لبنان.

 ولبنان اليوم في قلب مواجهة قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة ابدية للكيان الاسرائيلي، وهو ما يُرتّب انعكاسات كبيرة وخطيرة لأنه ينسف كل اسس التسويات الجزئية التي حصلت خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية، من مؤتمر مدريد الى اتفاقات اوسلو وما تلاها من مفاوضات تفصيلية لم تصل الى نتيجة بسبب الموقف الاسرائيلي الرافض للاعتراف بالحقوق الفلسطينية، والتحايل على ما يتم التوصل اليه من عناوين، والدعم الاميركي الاعمى واللامحدود له.
ويعتمد لبنان طريقتين للمواجهة، الاولى الضغط الدبلوماسي والسياسي والتحرك الخارجي لدى المنتديات الدولية وعواصم القرار الاقليمية والدولية، والثانية التحضير لمواجهة أي مغامرة عسكرية اسرائيلية قد تسعى الى فرض امر واقع عسكري جديد من اجل فرض امر واقع سياسي جديد على كل العرب ولا سيما محور المقاومة منه.
ولكن في ظل الانقسام العربي حول النظرة الى التسوية السلمية، يبقى تحرك لبنان محدوداً ومقيّداً، وقد ظهر ذلك في اكثر من مناسبة، وهو سيظهر مجددا خلال المؤتمر البرلماني العربي الذي انعقد بالامس، في المغرب، ويغيب عنه الرئيس نبيه بري وينتدب عنه النائب اميل رحمة، بسبب تغييب العرب للبرلمان السوري المنتخب من الشعب، مع ان سوريا من اكثر المعنيين بالقضية الفلسطينية تماما مثل لبنان، نظراً لوجود عشرات الاف الفلسطينيين على ارضها. كما ان الرئيس بري استبعد انعقاد قمة عربية طارئة للقدس، على رغم مطالبة لبنان بعقدها خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب السبت الفائت في القاهرة، حيث علم موقعنا ان الوزراء العرب قرروا التريث شهراً لعقد القمة نتيجة تضارب المواقف من جهة، وبحجة انتظار نتائج التحركات العربية والدولية باتجاه الادارة الاميركية علّها تتراجع عن قرارها، لكن وزير الخارجية الاميركية ريكس تيليرسون اكد قبل يومين عدم التراجع عن القرار ودعا العرب للتعامل معه على انه "دفع لعملية السلام"!!.
وفي الوقت الذي ناقش المؤتمر البرلماني العربي امس قضية القدس، شارك رئيس الجمهورية ميشال عون في مؤتمر الدول الاسلامية الذي انعقد في اسطنبول، لاتخاذ موقف من القرار الاميركي، فهل يصدر عن المؤتمر قرار او موقف مؤثر ام تبقى الخلافات وتفاوت المقترحات محدودة ومقيدة ايضاً بسبب النفوذ الاميركي على كثير من زعماء الدول المشاركة في المؤتمر؟