2018 | 16:56 حزيران 19 الثلاثاء
المنتخب الياباني يسجل هدفا جديدا في مرمى نظيره الكولومبي ويتقدم بنتيجة 2-1 | جاريد كوشنر يبحث مع العاهل الأردني في عمان الوضع بغزة وعملية السلام | مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: الجهة الصالحة للمراجعة في حال رفض مستشفيات قبول مرضى هي وزارة الصحة حصرا ومعها تتم المراجعات وليس رئاسة الجمهورية | دي ميستورا يعتزم دعوة الدول الضامنة إلى جنيف خلال أسابيع بعد مناقشات بناءة | فرزلي من عين التينة: قضية مراسيم القناصل على طريق الحل الحتمي | مقتل 3 جنود أتراك في انفجارات في جنوب شرق البلاد | التحالف العربي يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على الحوثيين لايقاف اعتدائهم على اليمنيين | الأناضول: القوات الحكومية تسيطر على مطار الحديدة الدولي غربي اليمن | الرئيس عون لوفد المطارنة الكاثوليك في الولايات المتحدة الاميركية: ادعموا موقف لبنان لتسهيل عودة النازحين الى سوريا | الحوثيون بدأوا وضع متاريس والتحصن في ميناء الحديدة | "ليبانون فايلز": اوقفت شعبة المعلومات المطلوب "حسين م." في سوق بعلبك | مبعوث ترامب في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات: لقاء ملك الأردن عبدالله الثاني مع نتنياهو في العاصمة عمان هام للبلدين وللمنطقة بأكملها |

إختتام معرض بيروت العربي الدولي بدورته الـ61

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 21:50 -

إختتم معرض بيروت العربي الدولي للكتاب فعاليات دورته ال 61 بمجموعة نشاطات متنوعة ما بين الندوات وتوقيع كتب والأمسيات الشعرية والقراءات المترافقة مع الموسيقى والترانيم على العود.

وكانت فعاليات المعرض على مدى اسبوعين تميزت بنكهة خاصة تضامنا مع القدس وفلسطين عبر عنها بندوات وقراءات شعرية وتوجت ببيان وقعه رئيس النادي الثقافي العربي الأستاذ فادي تميم ودور النشر ال222 اللبنانية والعربية المشاركة كما زين مدخل المعرض بعلم فلسطين، كذلك زار المعرض مجموعة من الشخصيات السياسية والفنية والثقافية والإجتماعية من مختلف الفئات والأعمار ما يعكس الدور الذي تلعبه هذه الظاهرة "الملتقى السنوي"، كمساحة حوار وتلاقي ونقاش يكرس فعلا دور بيروت كعاصمة للثقافة العربية.

نظم دار نلسن ندوة حول كتاب "الرؤية الفنية في شعر سلمان زين الدين" للدكتورة جنان بلوط، شارك فيها اضافة الى بلوط الدكتور علي زيتون، الدكتورة هالة أبو حمدان، الشاعر جورج شكور والأستاذ سليمان بختي. وتناولت بلوط شعر زين الدين كونه يجمع ما بين الحداثة والكلاسيكية، ويعبر عن تجربة شعرية خاصة مستمدة من الحياة، ورؤية شعرية جديدة بكل عناصرها.

وبحث الحاضرون في هذه المواكبة النقدية، مشيرين الى أهمية النقد من خلال "هذا الكتاب الذي يستعيد ضرورة وجود النقد في انتاجاتنا الفنية والشعرية". فيما تحدث الدكتور زيتون عن مفهوم النقد وعلاقته بالشعر، اضافة الى المنهج النقدي البنيوي الأسلوبي السيمائي الذي اعتمدته بلوط لقراءة شعر زين الدين، في حين قدم الشاعر شكور قصيدة من تأليفه. وتلى الندوة حفل توقيع للكتاب.

أقيمت ندوة حول كتاب "دردشات صباحية" للأستاذ الياس العشي برعاية دار فكر للأبحاث والنشر، شارك فيها رئيس تحرير جريدة البناء النائب السابق ناصر قنديل الى جانب العشي.
هذا الكتاب الذي شبهه قنديل "بفنجان قهوة" يضم مجموعة مقالات ليست بمطولات. وتطرق العشي في كتابه الى عدد من المواضيع منها العقيدة القومية، انتفاضة الحجارة، موقف مما يجري في سوريا.. وغيرها من الأمور، واستطاع من خلال ما تطرق اليه أن يقدم ثقافة ومعرفة للقارئ بسلاسة.

نظمت جمعية محترف الفن التشكيلي للثقافة والفنون ندوة حول ديوان "درفتين.. ومدا" للمحامي مارون ماحولي، شارك في الندوة كل من الدكتور محمد توفيق ابو علي والاعلامي الشاعر حبيب يونس الى جانب ماحولي، وقدمت الندوة الاعلامية رولا زيدان.

وتحدث المشاركون عن موهبة مارون بالشعر، والصور الجديدة غير المسبوقة التي قدمها من خلال ديوانه، كما لفتوا الى خياله الواسع وثقافته التي تتجلى في قصائده. وقدم أبو علي قراءة من الديوان الذي يقود الى طرح اشكالية العلاقة بين الشعر الفصيح والشعر العامي.

نظمت جمعية طبيعة بلا حدود بالتعاون مع دار نلسن للنشر ندوة حول كتاب "كمال جنبلاط البيئي سابق لعصره" شارك فيها كل من الدكتورة فيفي كلاب، الأستاذ خالد صعب، الشيخ الدكتور سامي أبي المنى، الدكتور نزار دندش، الدكتور وجيه فانوس ومؤلف الكتاب الدكتور محمود الأحمدية. فيما قدمت الندوة التي حضرها الدكتور ناصر زيدان ممثلا تيمور جنبلاط، نهلة الريس حاطوم. وأجمع المشاركون على أن كمال جنبلاط الفيلسوف والسياسي والإجتماعي والبيئي كان سابقا لعصره فيما يتعلق بأفكاره ومعتقداته التي تتحدث عن البيئة، مؤكدين أن كمال جنبلاط لا زال حيا وأن الموت زاده حضورا خصوصا في فكره الداعي الى الإنفتاح على الآخر والى حرية الرأي والمعتقد.

نظم مركز دراسات الوحدة العربية ندوة حول كتاب الزمن مقارابات وشهادات شارك فيها الصحافي بيار ابي صعب، الدكتورة أنيسة الأمين، الدكتورة سوسن أبطح، تحدث فيها المشاركون عن كيفية التعامل مع الزمن وتعاطي الثقافة العربية معها، بالإشارة الى أن الزمن هو إدارة الوقت والتخطيط واستشراف المستقبل كما أن الزمن لم يدرس في الإعلام كما درس في الأدب والفلسفة. واشار المتحدثون إلى علاقة طلاب الإعلام بالإنترنت وتعاطيهم مع الوقت.

ونظمت جمعية "حقك تفرح" ومنتدى الفن العربي أمسية شعرية وفنية في جناح النادي الثقافي العربي. شارك فيها كل من أنغام حرب رئيسة الجمعية، الشاعرة والأعلامية نهلة صعب، الشاعر الصاعد مياس خداج، الدكتور في علم الفن والفلسفة الأستاذ جميل قاسم، الشاعر السوري نورس الصفدي، رئيس منتدى حروف النور الأستاذ زين حاطوم، الشاعر الغنائي بول أبي خليل، قدمها سامي نور واستهلت بكلمة لرئيسة الجمعية شكرت فيها النادي الثقافي العربي ورئيسه الأستاذ فادي تميم على تسهيله إقامة هذه الأمسية. وتخلل الأمسية قصائد وطنية لبنانية وفلسطينية وسهرة غنائية وزجلية.

ومع انتهاء فعاليات المعرض، قدم النادي الثقافي العربي شهادات تقدير للفنانين التشكيليين الذين شاركوا في زاوية خاصة لعرض أعمالهم طيلة أيام المعرض.

وفي اليوم الأخير توقيع مجموعة من الكتب ، فقد وقع الكاتبان الياس عشي وناصر قنديل كتابيهما "دردشات صباحية" في جناح دار فكر للأبحاث والنشر. أما في جناح رياض الريس فقد وقع الكاتب سامي مبيض كتابه "غرب كنيس دمشق". ووقعت الكاتبة سناء شباني والرسامة ظريفة حيدر كتاب "الكائن العجيب" في جناح دار أصالة.كما وقع الوزير السابق الدكتور جورج قرم كتابه "الفكر والسياسة في العالم العربي" في جناح دار الفارابي.