2018 | 03:25 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

ميركل: مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل مهمة عاجلة

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 19:59 -

اجتمع مسؤولون اوروبيون وأفارقه الأربعاء في فرنسا لتسريع اطلاق القوة الإقليمية لدول الساحل الافريقية الخمس، وحضرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي نشرت بلادها قوة في مالي، ورئيسا الحكومتين الايطالي والبلجيكي.دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى البدء سريعا في تطبيق إجراءات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل من خلال مساعدات لوجستية ومالية من الاتحاد الأوروبي وألمانيا. وقالت ميركل اليوم الأربعاء (13 ديسمبر/ كانون أول 2017) في ختام مؤتمر عن مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل انعقد في باريس: "يتعلق الأمر هنا بمهمة عاجلة". وتابعت قائلة: "الإرهاب الإسلاموي ينتشر. لا يمكننا الانتظار، ولكن يتعين علينا البدء بأقصى سرعة ممكنة لقيادة هذه المعركة هنا".في الوقت ذاته، أكدت المستشارة الألمانية على ضرورة مواصلة دراسة إذا ما كان يمكن تنفيذ مهمة مجموعة دول الساحل الخمس تحت مظلة الأمم المتحدة أيضا. تجدر الإشارة إلى أن مجموعة دول الساحل (جي5)، التي تكونت عام 2014 وتضم بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد، شكلت هذا العام قوات خاصة لتحسين سبل التصدي للمتشددين الإسلاميين والميليشيات الإرهابية والعصابات المنظمة في دولهم.وقالت ميركل إن ألمانيا ستدفع لدول الساحل نحو مليار يورو كمساعدة تنموية في الفترة بين عامي 2017 و2021، ولكنها أشارت إلى أن هذا الدعم لن "يجدي نفعا إذا لم يتسن للمواطنين العيش في أمان". وأوضحت أنه لهذا السبب يكون لدى ألمانيا مصلحة جوهرية في تحقيق الأمن في المنطقة، مؤكدة أن الأمن شرط لتحقيق تنمية اقتصادية بالمنطقة.وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن في وقت سابق اليوم أن السعودية ستقدم 100 مليون دولار ودولة الإمارات 30 مليونا، إلى القوة المشتركة لدول الساحل التي تحارب المجموعات الجهادية في مالي والبلدان المجاورة.ع.أ.ج/ أ.ح (د ب ا، أ ف ب)