2018 | 03:12 نيسان 26 الخميس
الخارجية الفرنسية: 5 دول تجتمع الخميس لإحياء جهود حل الأزمة السورية | باسيل استنكر أسلوب الترهيب والتخويف المعتمد في التخاطب الدولي مع لبنان على الرغم من اعتراضه العلني سابقا على هذا المنحى الذي يغض النظر عمداً عن تحسن الوضع الأمني في سوريا | "صوت لبنان 100.5": العثور على الفتى الفلسطيني عمر زيدان جثة على سطح منزله في عين الحلوة | زياد الحواط لـ"أم.تي.في": لا يعقل أن يعطى مفتاح كسروان قبل أسبوعين من الانتخابات إلى حزب يعترض على أدائه الكثير من اللبنانيين | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 25/4/2018 | مفرزة سير بعلبك توقف شخصاً لحيازته مسدسا حربيا وقيادته آلية مخالفة | الخارجية: بيان الاتحاد الاوروبي يتعارض مع سياسة لبنان العامة المتعلقة بالنازحين السوريين | معين المرعبي لـ"المستقبل": كل التقديمات التي تقدم الى لبنان من روما وسيدر وبروكسيل هي بسبب وجود مليون ونصف نازح على أراضيه | من الطب الى السياسة.. ما لا تعرفونه عن بول شربل | صحناوي: دعيت النائب ميشال فرعون الى مناظرة وها انني اعود واكرر دعوتي واطلب من الاعلامي وليد عبود تنظيمها من دون وضع اي شرط | الحاج حسن في يوم الجريح المقاوم: علينا رفع نسبة الاقتراع حتى لا تاخذاللائحة المنافسة اكثر مما تستحق | ميشال ضاهر للـ"ام تي في": السياسة ليست الهدف بل شعوري بالمسؤولية دفعني للدخول إلى السياسة من منطلق إجتماعي وإقتصادي في ظل خوف الناس من الغد |

ميركل: مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل مهمة عاجلة

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 19:59 -

اجتمع مسؤولون اوروبيون وأفارقه الأربعاء في فرنسا لتسريع اطلاق القوة الإقليمية لدول الساحل الافريقية الخمس، وحضرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي نشرت بلادها قوة في مالي، ورئيسا الحكومتين الايطالي والبلجيكي.دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى البدء سريعا في تطبيق إجراءات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل من خلال مساعدات لوجستية ومالية من الاتحاد الأوروبي وألمانيا. وقالت ميركل اليوم الأربعاء (13 ديسمبر/ كانون أول 2017) في ختام مؤتمر عن مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل انعقد في باريس: "يتعلق الأمر هنا بمهمة عاجلة". وتابعت قائلة: "الإرهاب الإسلاموي ينتشر. لا يمكننا الانتظار، ولكن يتعين علينا البدء بأقصى سرعة ممكنة لقيادة هذه المعركة هنا".في الوقت ذاته، أكدت المستشارة الألمانية على ضرورة مواصلة دراسة إذا ما كان يمكن تنفيذ مهمة مجموعة دول الساحل الخمس تحت مظلة الأمم المتحدة أيضا. تجدر الإشارة إلى أن مجموعة دول الساحل (جي5)، التي تكونت عام 2014 وتضم بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد، شكلت هذا العام قوات خاصة لتحسين سبل التصدي للمتشددين الإسلاميين والميليشيات الإرهابية والعصابات المنظمة في دولهم.وقالت ميركل إن ألمانيا ستدفع لدول الساحل نحو مليار يورو كمساعدة تنموية في الفترة بين عامي 2017 و2021، ولكنها أشارت إلى أن هذا الدعم لن "يجدي نفعا إذا لم يتسن للمواطنين العيش في أمان". وأوضحت أنه لهذا السبب يكون لدى ألمانيا مصلحة جوهرية في تحقيق الأمن في المنطقة، مؤكدة أن الأمن شرط لتحقيق تنمية اقتصادية بالمنطقة.وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن في وقت سابق اليوم أن السعودية ستقدم 100 مليون دولار ودولة الإمارات 30 مليونا، إلى القوة المشتركة لدول الساحل التي تحارب المجموعات الجهادية في مالي والبلدان المجاورة.ع.أ.ج/ أ.ح (د ب ا، أ ف ب)