2018 | 22:40 تشرين الأول 17 الأربعاء
الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري |

ماكرون: السعودية تقدم 100 مليون دولار لقوة التصدي للمتطرفين بمنطقة الساحل

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 18:09 -

اعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، اليوم، ان السعودية ستقدم 100 مليون دولار والامارات العربية المتحدة 30 مليونا، الى القوة المشتركة لدول الساحل التي تحارب المجموعات المتطرفة في مالي والبلدان المجاورة.

وأعلن عن هذه المساهمة خلال اجتماع عقد قرب باريس لتعزيز التعبئة الدولية حول دول الساحل الخمس، فيما تتزايد هجمات المجموعات الجهادية في هذه المنطقة.

وتضم القوة المشتركة لدول الساحل جنودا من بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر.

وانضم قادة هذه الدول الخمس التي تعد من الاكثر فقرا في العالم، الى الرئيس ماكرون والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل للمحادثات التي تجري في قصر سل-سان-كلو قرب باريس.

وتخوض فرنسا المستعمر السابق، معارك ضد المجموعات المتطرفة في غرب افريقيا بقوة تضم 4 آلاف عنصر في اطار عملية برخان، لكنها تريد من الدول المتضررة ان تتحمل مسؤولية اكبر.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي بعد القمة: "يجب ان نكسب الحرب ضد الارهاب في منطقة الساحل-الصحراء".

اضاف: "تقع هجمات يوميا، هناك دول حاليا معرضة للخطر، وعلينا ان نكثف جهودنا".