2018 | 18:25 تموز 23 الإثنين
بدء المباحثات بين لافروف ورئيس هيئة الأركان الروسية مع نتنياهو في القدس | مقاتلات التحالف العربي تستهدف آليات عسكرية تابعة للحوثيين شمالي محافظة الجوف ومقتل جميع من كان على متنها | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولا الى جل الديب | الوكالة الوطنية: القاضي سمير حمود أصدر قرارا أعلن بموجبه أنه المرجع الوحيد المختص لملاحقة القضاة جزائيا بصورة تلقائية بمن فيهم قضاة مجلس شورى الدولة | محكمة العدل الدولية تطالب الامارات بحماية حقوق القطريين الموجودين على أراضيها | البطريرك الراعي يلتقي في هذه الأثناء كبير مستشاري العاهل الاردني للشؤون الدينية والمبعوث الشخصي الامير غازي بن محمد | "الوكالة الوطنية": الجيش فك الطوق عن الحمودية وعودة حركة السير باتجاه البلدة | بلدية الغبيري: ختم مستودع للمواد الغذائية غير مستوف لشروط السلامة العامة بالشمع الاحمر | الخارجية الروسية: مشاورات مع دول عدة لرفع العقوبات الاقتصادية عن سوريا وتقديم المساعدات الانسانية لها | علي فياض: هذه المرحلة هي مرحلة التعالي عن الحسابات الحزبية والفئوية والطائفية وهي مرحلة حماية الدولة والوطن والمجتمع من كل هذه التحديات الخطيرة التي تحدق به | تركيا: لم يقع انفجار في أنقرة والصوت ناجم عن تجربة مقاتلة اخترقت جدار الصوت | وسائل إعلام تركية: سماع دوي انفجار كبير في أنقرة |

ابي خليل: يجب الاستفادة من مياهنا السطحية وكفى اعتمادا على آبارنا الارتوازية

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 12:43 -

في سلسلة تغريدات عبر حسابه الخاص على "تويتر"، اعلن وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل ما يلي:

"قمنا اليوم بزيارة تفقدية لمشروع جر مياه الأولي من سد بسري إلى بيروت الكبرى وجلنا في أحد الأنفاق التي ستجر هذه المياه ويبلغ طولها بالمجمل 24 كلم، وسنفتتح المشروع عند انتهائه خلال شباط المقبل انشاءالله في بلدة جون ونظهر العمل الجبار الذي تقوم فيه الدولة اللبنانية من خلاله.
مشروع جر مياه الأولي إلى بيروت الكبرى هو أكبر مشروع سيؤمن المياه إلى المنطقة الممتدة بين نهر الدامور ونهر الموت التي تضم نصف سكان لبنان.
توقيت هذه الزيارة مهم جداً لنقول أنه رغم انكبابنا على ملفات أخرى ودخول لبنان العصر النفطي، لا ننسى ثروتنا الطبيعية المائية.
يجب الاستفادة من جميع مياهنا السطحية وكفى اعتماداً على آبارنا الارتوازية التي تجف وتجعل احتياطنا من المياه الجوفية ينقص مع السنين.
الاستراتيجية الوطنية لقطاع المياه في وزارة الطاقة تعتمد على تخزين المياه السطحية عبر السدود، وجرها إلى المنازل واستخدامها في كل الصناعات الزراعية وغيرها.
نذكر أن مرسوم مشروع الأولي صدر في السبعينات ونام في الأدراج حتى العام 2010 حين وقع الوزير باسيل الاتفاق ونأمل أن نشهد ولادة أول جزء منه في 2019 لتأمين أكثر 750 ألف متر مكعب باليوم".