2018 | 02:59 تشرين الأول 18 الخميس
ستريدا جعجع للـ"ام تي في": البطريرك وقف الى جانبنا وكان يعمل بكل ما أوتي من حضور إنساني وديني وسياسي ليخرج الشباب الناشطين من السجون | الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 13 كانون الأول 2017

أسرار - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 07:04 -

الجمهورية
مازال إنعدام الثقة موجوداً بين فريقين سياسيّين بارزين، على رغم التقارب الذي حصل بينهما خلال الأزمة الحكومية الأخيرة.
سألت أوساط إقتصادية عن التسرُّع في إنشاء صندوق سيادي للنفط من الآن مع أنه يُكلّف الدولة مصاريف موظفين ولن يدخل إليه دولار واحد قبل عشر سنوات على الأقل.
تواظب شخصية سياسية على توجيه الإنتقادات على رغم وجودها ضمن التوافق السياسي الحاصل.

اللواء
يتردد أن تهدئة حصلت بين قطب نيابي سابق ووزير سيادي..بتشجيع من مرجعية عليا!
بدأت حملة انتخابية في منطقة جبلية بشكل مكشوف، ويرجح أن تشهد ولادة ثلاث لوائح..
ينشط سفراء لمعرفة مسار الموقف الرسمي، بعد المحاولات الجارية لتحويل لبنان إلى ساحة مواجهة..
البناء
دعت مصادر دبلوماسية على صلة بالملف النووي الإيراني إلى ترقب الاجتماع الذي سيعقد هذا الأسبوع حول الاتفاق على هذا الملف بين دول 5+1 وإيران وسيظهر خلاله الموقف الأميركي الحقيقي بعيداً عن اللغة الإعلامية التي يعتمدها الرئيس الأميركي دونالد ترامب والتي تتسم بالتصعيد وتوحي أحياناً كأنّ الاتفاق يترنّح ومهدّد بالسقوط بينما الوقائع التي ستظهر ستؤكد متانة وضع التفاهم والإجماع الدولي على منع تعريضه للخطر بصفته مصلحة دولية عليا وليس مصلحة إيرانية