2018 | 18:42 تشرين الأول 16 الثلاثاء
مصادر خاصة للـ"او تي في": القوات متمسكة حتى الساعة بحقيبة العدل | مصادر خاصة للـ"او تي في": الحريري لن يخرج بجو تفاؤلي الى الاعلام الا بعد ان تكون كافة الامور قد حلّت والمسألة لا تزال عالقة عند حقيبتي التربية والعدل | فريق التحقيقات التركي يبدأ عملية التفتيش بمنزل القنصل السعودي في إسطنبول | "صوت لبنان (93.3)": يعمل الرئيس عون على تذليل العقبات وتسهيل مهمة الحريري وما حصل اليوم جزء من هذا الموضوع وهناك توجه لأن يكون موقع نائب رئيس مجلس الوزراء من دون أي حقيبة | بري من جنيف: الامان في سوريا يشكل أمانا في العراق ولبنان ويعطي أملا للفلسطينيين باسترداد أرضهم | "لبنان القوي": ستكون يدنا ممدودة للجميع وسنعمل جاهداً ان لا تحدّ الخلافات السياسية والمتاريس التي كانت ظاهرة في تشكيل الحكومة من انتاجيتها | إنترفاكس نقلاً عن وزير الخارجية الروسية: موسكو ترحّب بالاتفاق بين تركيا والسعودية لإجراء تحقيق مشترك في قضية خاشقجي | جنبلاط: لا يمكن لاحد ان يقصي الاخر والرئيس عون حريص على الاستقرار ولا نريد خلق مشاكل اضافية وجرى تنازل مشترك وانتهى الامر | جنبلاط بعد لقائه عون: الجو كان ايجابيا جدا وما سمي بالعقدة الدرزية غير موجود وسلمت الرئيس عون لائحة في ما يتعلق بالحل بالنسبة للوزير الدرزي الثالث | وسائل إعلام تركية: القنصل السعودي محمد العتيبي يغادر تركيا | "او تي في": الحريري اكتفى بالايماء للاعلاميين بان لا كلام ولا دردشة اليوم | جعجع: اختفاء خاشقجي ليس مقبولا لكن من غير الجائز رمي الإتهامات يمينا ويسارا |

مرتا مرتا... المطلوب واحد

باقلامهم - الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 05:57 - أنطوان العويط

جيّدة كلّ تسوية تنسج بعد نزاع سياسيّ أو مواجهة عسكريّة. في المطلق، تخاط التسويات استثناء لتجاوز التجاذبات الحادّة التي تصيب السياسات العامة في البلد، ولتخطّي الشلل العام، وإثر شدّ حبال قاس وشطط وتجاوز للخطوط الحمر. لكن حين يتحوّل مفهوم التسويّة إلى قاعدة، نلجأ إليها فصليّاً أو شهريّاً وأحياناً يوميّاً، في سبيل معالجة مختلف مفاصل حياتنا الوطنيّة وكافة الملفّات، فهذا يعني انّنا نعاني من خلل جوهريّ، خلنا انّنا تجاوزناه مع اتفاق الطائف.

في الواقع، مع انتهاء زمن الوصاية السوريّة، اكتشفنا انّ التسوية ما فوق العاديّة التي تمّت، والتي باتت في صلب الدستور، نقلت الصراع من الشارع إلى داخل المؤسّسات الدستوريّة، دون تناس لخضّات أمنيّة عابرة وقد تركت علامات فارقة في جروحها ومقلقة في تداعياتها. وفي ظلّ الكباش المؤسّساتي، شهدنا من بين عظيم الثغرات، فراغاً في سدّة الرئاسة، وتمديداً متكرّراً للمجلس النيابيّ، وصعوبة في تشكيل الحكومات أو تعطيلاً لعملها، وتراجعاً سافرأً عن التسويات التي أبرمت ابتداء من العام 1991.

لقد بات النظام الديمقراطيّ البرلمانيّ الذي نتغنّى به هجيناً. ورغم اللهاث وراء الانتخابات من حينه، وتظهير العديد من نتائجها الحاملة للدلالات، إلاّ انّه لم تتشكّل السلطة بموجبها، كما المعارضات. الكلّ يشارك في الحكومات. الكلّ يعني الكلّ. الأنكى انّ جميع مكوّنات المجلس النيابيّ كانت وهي اليوم تتمثّل في الحكومات، لنقل معظمها. فمن يعود المؤتمن على السياسات العامة ومن يحاسب من؟

لقد طغت كافة التسويات على فكرة لبنان ومعنى لبنان وجوهر لبنان. وانغمس أطرافها على تعدّدهم، في عمليّة تحصيل للمكاسب الخاصة، ممّا جعلها بمجملها، أي التسويات، ظرفيّة غير مكتملة، في انتظار أن يتحوّل الرابح إذا كان رابحاً بالفعل إلى خاسر، والخاسر إذا كان خاسراً بالفعل إلى رابح.

مرتا مرتا، إنّك تهتمّين بأمور كثيرة والمطلوب واحد. تناسيْت يا مرتا عاميّة انطلياس. تجاهلت ذلك السعي المبارك للبنان كبير. تعاميْت عن معادلة لا شرق ولا غرب. وتغاضيْت عما توافقت عليه يوماً في القصر الجمهوريّ.
المطلوب يا مرتا وآه من مرتا بالمئات ها هنا، أن يعود لبنان إلى حقيقته الأصليّة بدلّا من السقوط يوميّاً في خطاياه الأصليّة. فكما يكون عليك أن تقودي خطاه إلى الأمام نحو ما هو أبعد من العيش معاً في سبيل عيش منتج تعلو معه كرامة الوطن وكرامة الانسان فيه، كذلك عليك أن تدركي ما هو أفعل من النأي بالنفس، وما هو أعمق من مفهوم الحياد.

إنّي أتحدّث عن فكرة لبنان ومعنى لبنان وجوهر لبنان. التجربة التي من الصعب أن تتكرّر في ظروفها ومعطياتها وتحدّياتها في أيّ مكان آخر على الكرة الأرضيّة. وهذا يتطلّب يا مرتا مبادرة عمليّة من خارج الشعارات، يصبح معها "العيش معاً" و"النأي بالنفس" و"الحياد" تفصيلاً. مبادرة مركبّة من الفكريّ والثقافيّ والفلسفيّ والحضاريّ والسياسيّ والدينيّ والزمنيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ بنفس مفهوم الامن القوميّ اللبنانيّ.

هكذا يتحوّل لبنان بكيانه وكلّيته إلى أرض للحوار الكونيّ. إلى أمم متّحدة تتفاعل من أجل السلام والانسان على امتداد مساحة لبنان وليس على قياس مبنى في نيويورك. وهكذا يكون لبنان النموذج لذاته وجوهره أولاً، ولجماعاته، وللشرق والعالم أجمع. وإلاّ...يا مرحبا تسويات.