Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟
مرلين وهبة

أكّد تقرير حصَلت عليه «الجمهورية» عن عملية تحرير موظفين ينتمون إلى الطائفة الأشورية، يوم السبت الماضي، عملوا في شركة «إيزلا» للسياحة والسفر برّاً ، كانوا قد خُطِفوا قبل 5 سنوات من قبَل جماعات إسلامية مسلّحة عُرف لاحقاً أنّها داعش.

الشركة التي يملكها عيسى قليون أقفِلت بعد مدة زمنية قصيرة بعد حادثة الاختطاف وكان مقرّها مدينة القامشلي كبرى مدن محافظة الحسكة السورية ليغادرَ صاحبُها إلى السويد، فيما عاد من مدة متوجّهاً إلى العاصمة دمشق فور تبلّغِه خبر الإفراج عن موظفيه الخمسة.
وفيما نشَرت شبكة أخبار معروفة في المنطقة على موقعها خبراً كاملاً يقول: تمَّ تحرير سبعة سائقين لشركة «إيزلا» كانوا أسرى لدى «داعش» في مدينة الرقة السورية منذ 5 أعوام، ستُنشر أسماؤهم فور ورودها»، أضافت ان المحتجزين هم حاليا في العاصمة دمشق والأمن السوري يجري معهم تحقيقات قبل الافراج عنهم نهائيا والعودة الى محافظة الحسكة من دون إعطاء المزيد من المعلومات، فيما عادت الشبكة السورية الرسمية المختصّة بأخبار المسيحيّين الأشوريين في الحسكة تأكيدَ الخبر بالكشف عن تفاصيل عملية الإفراج، موضحةً أنّ موظفي شركة «إيزلا» المخطوفين منذ أكثر من أربع سنوات كان عددهم خمسة فقط (3 سائقين ومعاونان)، وليس سبعة كما ذكر التقرير الذي كان سبّاقاً في كشفِ الخبر.
وفي المعلومات أنّ حادثة الخطف حدثت إبّان عام 2013 وتحديداً في التاسع والعشرين من شهر حزيران، على أحد طرقات محافظة الرقة شمال سوريا، ولم يعلَن في حينها عن مفاوضات جادّة خاضتها إدارة الشركة لإطلاق سراح الشبّان الذين ينتمون إلى الطائفة المسيحية الأشورية، علماً أنّ صاحب الشركة ويُدعى عيسى قليون كان قد أقفَل الشركة بعد وقتٍ قصير على عملية الخطف وسافرَ إلى السويد وهو يحمل الجنسية السويدية.
وبحسب معلومات توافرَت من مصادر عدة، منها عائلات بعض المخطوفين، فقد تمّ نقلُ المخطوفين الخمسة أكثر من مرّة إلى أماكن عدة في سوريا، منها ريف محافظة دير الزور التي كان يسيطر عليها مسلّحون إسلاميون، وإلى محافظة الرقة في وقتٍ لاحق، كما تمّ تغيير الجهة التي تحتجزهم أكثرَ مِن مرّة، في وقتٍ تلفتُ معلومات أخرى إلى أنّ المسؤولين في شركة «إيزلا» آنذاك لم يَبذلوا جهداً حقيقياً لتحرير موظفيهم إنْ عبر فديةٍ مالية أو غيرها، بعدما فَقدوا الأملَ ولم يتمكّنوا من معرفة أيّ معلومات عن مصيرهم.

كذلك أفادت رواية لشهود عيان وهُم من موظفين الشركة المذكورة بأنّهم شاهدوا على قناة تلفزيونية سوريّة مقابلةً مع أحد هؤلاء المخطوفين منذ يومين ويُدعى كابي، قال إنه ما زال يخضع للتحقيق هو ورفاقه في دمشق.
المعلومات التي حصلت عليها «الجمهورية» من مصادر كنَسيّة، أكّدت الخَبر، لكنّها لم تشَأ الخوضَ في التفاصيل لعدمِ توافرِها رسمياً، مفضّلةً التأكّدَ من الخبر لحساسيته، علماً أنّ المصادر الكنَسية الموثوقة مَعنِية بشؤون أبناء الطائفة في المنطقة، وهي تقوم حالياً باتصالاتها وبكلّ ما يمكن من وساطة للتأكّد مِن هوية المفرَج عنهم إنْ عبر إرسال وسطاء إلى دمشق أو عبر الاتصال بمعاونيها وبإرسالياتها هناك أو عبر الاتصال بالبطريركية السريانية.

وفي معلومات «الجمهورية» أنّ صاحب شركة النقل توجَّه فور إعلامِه بالخبر إلى دمشق للتأكّدِ من سلامة موظفيه.

المطرانين وكسّاب؟
الجدير ذكرُه أنّ أهمّية هذه الحادثة تتلخّص في ثلاث نقاط أساسية:
1 - إنّ الشبكة السورية الرسمية للإعلام في منطقة الحسكة التابعة للجمهورية السورية أكّدت الخبر، كاشفةً أنّ أحد السائقين المخطوفين منذ العام 2012 والذي كان يعمل لشركة «أشور للنقل»، والذي اختُطف مع زملائه في وقتها يدعى «دانيال»، وهو موجود في دمشق بعدما أفرَجت عنه «داعش»، وهو يخضع للتحقيق مع بقيّة المفرَج عنهم من قبَل السلطات الرسمية، وهي قد أكّدت في الوقت نفسِه صحّة الخبر، علماً أنّ دانيال هو مِن قرية تل بريح الأشورية.
2 - إنّ عائلات بعض الشبّان المختطفين، وبعد فقدانها الأملَ في العثور عليهم، كانت قد أعدّت لهم مآتمَ غيابية، فيما تقبّلَ بعضُهم التعازي بأبنائه.
3 - تعيد هذه الحادثة الأملَ إلى الكثير من المؤمنين، خصوصاً لمحبّي ومنتظِري المطرانَين المخطوفَين بولس اليازجي ويوحنا وابراهيم، الذين لم يفقدوا الأمل حتى اليوم بعودتهما، إذ إنّ دلالات هذا الإفراج تؤكّد فرضية وإمكانية احتفاظ «داعش» بالذين تخطفهم لسنوات طويلة، والبرهان هذا الإفراج، ما يزيد من فرَص سلامةِ المطرانين بأنّهما لا يزالان على قيد الحياة، إذ لا يمكن بعد هذه الحادثة المفرِحة الاحتكامُ فقط إلى المدة الزمنية لقطعِ الأمل، ولا سيّما أنّ التوقيت الذي تمّ فيه اختطاف المطرانين إنْ في الزمان أو في المكان متطابق ومتقارب جداً مع الوقت الذي تمَّ فيه اختطاف هؤلاء الشبّان.

كما أعادت هذه السابقةُ الأملَ أيضاً إلى عائلة المصوّر الصحافي سمير كسّاب وجميعِ اللبنانيين ومحبّيه ورفعَت نسبة التفاؤل بشكل كبير في احتمال بقائه على قيد الحياة هو أيضاً.

المصادر الكنَسية نفسُها أكّدت لـ«الجمهورية» أنّها حمّلت الوسطاء الذين قصدوا دمشق لمقابلة المحررين، ملفَّي المطرانين وسمير كسّاب أيضاً، وهي لطالما فعلت قبل هذه الحادثة أو خلالها، وهي تتابعُها مع المعنيين ولم تتوقّف.

ويبقى الأهمّ في هذا التقرير ما لم يُكشَف بعد، وهو يتعلّق بالذي سيكشفه عيسى قليون صاحب شركة «إيزلا» بعد عودته من دمشق، على أمل أن يعود ببشائر عدة وليس بشارة واحدة.

مرلين وهبة - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا
19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة
الطقس