2018 | 05:33 نيسان 27 الجمعة
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

ورشة عمل عن "المقترحات البحثية للباحثين الشباب"

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 11 كانون الأول 2017 - 11:50 -

نظم "المجلس الوطني للبحوث العلمية" بالتعاون مع "الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي - لبنان (DAAD) ورشة عمل عن "المقترحات البحثية للباحثين الشباب: من الفكرة الى التنفيذ" هدفت الى تطوير الأدوات والكفاءات التطبيقية البحثية في سبيل تعزيز انطلاق الشباب في العالم البحثي بخطوات واثقة.

بداية، عرضت مديرة برنامج المنح في المجلس تمارا الزين مهام المجلس "في تعزيز البحث العلمي في لبنان من خلال بناء القدرات البحثية وخلق كتلة حرجة من الباحثين وتحفيز الابداع، مع التقيد بمعايير أخلاقيات البحث العلمي"، وقالت:"على سبيل المثال، خصص المجلس والجامعات الشريكة مبلغ 7 ملايين دولار، هذا العام، لتمويل المشاريع البحثية في مختلف الجامعات اللبنانية. ومن المتوقع أن يمنح المجلس، هذا العام، 94 منحة دراسية لطلاب الدكتوراه الذين يتابعون دراستهم بين لبنان والخارج".

وحددت "أبرز تحديات البحث العلمي في لبنان ومنها: علاقة الباحثين بالمجتمع التي ما زالت محصورة بالبيئة الأكاديمية من دون التزامات مجتمعية، عدم استثمار القطاع الخاص الصناعي في المجال البحثي وغياب تطبيق مخرجات البحث العلمي".

ثم تحدثت مديرة الهيئة بهار ساياس واشارت "الى ان لبنان شريك مناسب لالمانيا لتبادل البرامج الاكاديمية والبحثية اذ يتمتع لبنان بمستوى جيد في التعليم العالي"، لافتة "الى ان المانيا تخصص نسبة 3% من الناتج القومي للبحث العلمي في ظل زيادة نسبة خمسين في المئة مقارنة مع العام 2005".

وقالت:"يعمل 641 الف شخص في مجال البحث والتطوير، وتجري نسبة 68 في المئة من البحوث العلمية في المانيا في القطاع الصناعي"، مشيرة الى "ان المانيا توفر الكثير من الفرص للطلاب اللبنانيين الراغبين في متابعة دراستهم في المانيا التي لديها اتفاقيات علمية مع 155 دولة في العالم".

بدورها قدمت الباحثة في العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الأميركية تميراس فاخوري محاضرة عن واقع البحث العلمي في العلوم الاجتماعية في لبنان والعالم العربي وارتباطه بالمتغيرات الاقليمية. كما شارك الباحثون هالة غالي محتسب (الجامعة الاميركية في بيروت) وماري عبود (جامعة القديس يوسف) وعبدالله نصرالدين (جامعة بيروت العربية) وستيفان مانيفل (المعهد الألماني للأبحاث الشرقية) تجاربهم في آلية طرح المقترحات البحثية وتنفيذها مع الطلاب المشاركين في ورشة العمل. كما قدموا نصائح ضرورية وتقنية لدعم طلاب الدكتوراه والباحثين الشباب في مسيرتهم البحثية.