2018 | 10:43 تشرين الأول 20 السبت
انفجارات تهز عددا من مراكز التصويت في الانتخابات البرلمانية في كابول | كنعان للـ"ال بي سي": الرئيس عون اعلن مراراً ان عهده يبدأ في اول حكومة بعد الانتخابات واول اسس الاصلاح هو العدل وحرمان الرئيس من هذه الحقيبة في غير محله لأن لديه مشروعاً يريد تحقيقه | السنيورة: الرئيس عون يخالف الدستور | المدافعون عن عون للقوات: خُذوا الأشغال من فرنجية! | عن الشعارات المطويّة... والبدائل المنتظرة؟ | القوات... محاولة الإحراج للإخراج | كل ما قام به التيار الوطني الحر هو تضحيات وتنازلات | موقف عون من قضية حقيبة العدل | سيّارة "فول أوبشنز" مع قشطة | هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟ | لماذا يتمسّك الرئيس عون بحقيبة العدل؟ | بومبيو: الولايات المتحدة لديها العديد من الخيارات ضد السعودية في حال ثبوت ضلوعها بـ"موت" خاشقجي |

مانشستر سيتي يحسم الديربي بثنائية ويوسع الفارق في الصدارة

أخبار رياضية - الاثنين 11 كانون الأول 2017 - 08:09 -

خطا مانشستر سيتي خطوة عملاقة نحو احراز لقب بطل الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه على جاره وغريمه التقليدي ومطارده المباشر مانشستر يونايتد 2-1 في عقر دار الاخير الاحد في المرحلة السادسة عشرة، ليتبعد عنه بفارق 11 نقطة.

على ملعب اولدترافورد، الحق سيتي بيونايتد اول خسارة له هذا الموسم على ملعبه والاولى منذ ان هزمه ايضا الموسم الماضي على الملعب ذاته بالنتيجة ذاتها في ايلول/سبتمبر عام 2016، احتفظ بعدها الشياطين الحمر بسجلهم خاليا من الهزائم في 40 مباراة في مختلف المسابقات.

وخاض المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المباراة بتشكيلة هجومية قوامها رباعي خط المقدمة المؤلف من البلجيكي روميلو لوكاكو والفرنسي انطوني مارسيال وماركوس راشفورد وجيسي لينغارد.

في المقابل، فأجا مدرب سيتي، الاسباني بيب غوارديولا الجميع بابعاده المهاجم الارجنتيني سيرخيو اغويرو مفضلا عليه البرازيلي غابريال جيزوس. 

وكان السيتيزن الطرف الافضل في معظم فترات المباراة بفضل تحركات لاعبيه وتمريراتهم السلسة في حين اعتمد يونايتد على الهجمات المرتدة وسرعة مهاجميه.

ونجح سيتي في افتتاح التسجيل من ركلة ركنية اخطأ دفاع يونايتد في تشتيتها لتتهيأ امام الاسباني دافيد سيلفا غير المراقب فسددها من مسافة قريبة في شباك مواطنه دافيد دي خيا (42).

لكن رد مانشستر يونايتد جاء سريعا اثر كرة امامية طويلة من الارجنتيني ماركوس روخو داخل المنطقة اخطأ فابيان دلف في التعامل معها فوصلت الى راشفورد ليتابعها زاحفة في الشباك (45+2).

لكن الكلمة الاخيرة كانت لسيتي عندما اخطأ لوكاكو في ابعاد كرة داخل المنطقة فارتدت الى الارجنتيني نيكولاس اوتامندي ليتابعها داخل الشباك (54).

وحصل لوكاكو على فرصة ذهبية لادراك التعادل بعد تمرير رائعة من مارسيال لكن الحارس البرازيلي ادرسون تصدى لمحاولته ثم مباشرة لتسديدة الاسباني خوان ماتا (85) لينقذ مرماها من هدف التعادل.