Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟
ربى منذر

«عم يقولو إنو بالـ48 ساعة الجايين بدو يصير عمل إرهابي»: محتوى واحد، توزّع على تسجيلاتٍ صوتيّةٍ عدة نُسِب كلٌّ منها لمصدر مختلف، فنال «الصليب الأحمر اللبناني» نصيبَه، «موني» الذي يشغل منصباً أمنيّاً مع مرجع رئاسي كبير كذلك، بعض الإدارات في الوظائف من دون تسميتها وغيرها من المحذّرين، من دون أن يُغفل موضوع التذكير بأنّ السفارات الأجنبية حذّرت هي الأخرى من هكذا هجوم.

لا شك أنّ الحربَ النفسيّة تحسم المعركة في غالبية الأحيان، وما الشائعات إلّا السلاح الأفتك في هذه الحرب، وهو ما يحصل حالياً في لبنان الذي وُسِّع فيه قطرُ ضخّ هذه الدعايات نتيجة انتشار وسائل التواصل الإجتماعي بين مختلف أفراده، وهو ما أثبت أنه يمكن الإستعاضة عن النار والبارود والوصول إلى الأهداف نفسها وبأقل التكاليف والأعباء، فقط من خلال تأليف خبر وربطه بالوضع الأمني والسياسي ورميه على مسامع المواطنين.

مواجهةُ الإستحقاقات
لاحظ اللبنانيون أخيراً أنه قبل أيِّ استحقاقٍ جدّي، سواءٌ كان أمنياً أو سياسياً أو تحذيراً من السفارات، تُخلق موجةٌ من الشائعات التي تتحدّث عن أمور يكون فيها شيءٌ من الصحة أحياناً لكنها تُضخّم كثيراً، فيما تكون غير موجودة من أساسها أحياناً أخرى، وتساهِم حشريةُ بعضهم أو سعيهم لتحذير أقربائهم وأصدقائهم ممّا «قبضوه جدّ» الى نشر الشائعات على نطاقٍ أوسع، موصلين مبتدعيها الى غاياتهم.
وللشائعات أسبابٌ عدة ووسائلُ متنوّعة، وهي كلما التصقت بوسائل الإعلام كثُرت آثارُها السلبية، لكنّ اللافت أنّ وقعَ هذه الأخيرة زاد في الوقت الحالي مع انتشار مواقع التواصل الإجتماعي وسهولة توافر هذه الآليات بأيدي الجميع، ما سهّل تناقل الإشاعة، والتي تهدف أساساً للوصول الى العدد الأكبر من الناس في أسرع وقت، نظراً لما تملكه هذه الأدوات التفاعلية من سرعةٍ في الانتشار والقدرة على إثارة البلبلة والتأثير بالرأي العام كون الناس ينجرّون الى تداولها من دون التأكّد من صدقيّتها.

آثارٌ موجعة
تُعتبر الإشاعة إحدى عناصر الحرب النفسيّة التي يمارسها عدوٌّ ما، غالباً ما يكون متخفّياً ومجهولاً، حيث يُطلق خبراً معيّناً، ويجعل منه الناس قضيّةً مهمّةً عند تدواله، أما الهدف منه فيكون خلقَ بلبلة ونوعاً من اللا توازن في المجتمع، تتأثّر بنتيجته كل القطاعات في البلد، وفي الكثير من الأحيان تؤدّي الإشاعاتُ الى إثارة النعرات داخل المجتمعات غير المتماسِكة، كما يحصل في لبنان.

تطوّرُ الأساليب
إستُخدمت الإشاعاتُ منذ القدم في فترات السلم والحرب على حدٍّ سواء، لكنّ الفرق حالياً هو أنّ تركيبَها أصبح متطوّراً، إذ باتت هناك جهاتٌ منظّمة تقف وراءَها وتحاول إضفاءَ نوعٍ من الجدّية عليها من خلال ذكر بعض المرجعيات التي تعطي ثقةً للموضوع، مثلاً عند تسمية مسؤول في جهاز أمني كبير بالإسم أو عند استخدام كنية الشخص التي لا يعرفها إلّا المقرّبون منه، ما يدلّ على أنّ هؤلاء الناس يدرسون الإشاعة الي تُطلَق ويحاولون إعطاءَها نوعاً من الصدقية ليتأثر بها العددُ الأكبر من الناس.

مَن هم مطلقو الشائعات؟
ليس بالضرورة أن يكون مطلقُ الإشاعة هو المستفيد الوحيد منها، بل يمكن للبعض إستغلالُها لضرب الإقتصاد أو السياحة. لكنّ اللافت هو ظهورُ طرفٍ جديد مجهول يقف وراءَ هذه الشائعات، إذ إنّ المجموعات الإرهابية التي تُعتبر الطرفَ الأساس الواقف في معركة مع الدولة، لا تملك المعلوماتِ الكافية عن الشخصيات التي ذُكرت مثلاً في الشائعات الأخيرة وعن مراكزها وكنيتها إلخ، وهو ما يجعل مهمّة الأجهزة الأمنية أصعب.

كيفيّةُ المواجهة
تواجه الأجهزةُ الأمنية هذا الوضع بتتبّع مصادر الإشاعات ومروِّجيها، وهو ما يحتاج الى جهازٍ فنّي وتقنيّ متطوّر، لكنها حتى لو توصّلت الى حلِّ هذه المشكلة، فإنّ الإشاعة تكون قد انتشرت وتداعياتُها لا تُعالج بسهولة، الى ذلك تساعدها البياناتُ الصادرة عن الجمعيّات التي تُنسَب لها الشائعات، في تكذيبها ودحضها، مع اتّكالها على وعي وسائل الإعلام في عدم نشر أيِّ معلومةٍ إلّا من مصادرها الموثوقة. ومن الأساليب التي تلجأ إليها الأجهزةُ الأمنيةُ لبناء جسر ثقة مع المواطنين، عدم حَجْب المعلومات المتعلّقة بأمور لها صلة مباشرة بمصالحهم.

إضافة الى ذلك، باتت الأجهزةُ الأمنية تملك فريقاً خاصاً يهتمّ بتحليل الشائعات لمعرفة دوافعها ومصدرها وتتبّع مسارّها، لكن في الكثير من الأحيان لا يمكنها الوصولُ الى نتيجة نظراً لوجود تقنيّات متطوّرة لا تملكها الأجهزةُ الأمنيةُ في لبنان، كتوصّلها أحياناً الى أرقام هواتف أجنبية تعرقل عملية التتبّع وتوقفه.

أرضٌ خصبة

لا شك في أنّ الشائعة تشلّ الحركة في البلد، وتؤثر في البنية الإجتماعية من خلال زرع الفتن وتحريكها بحسب الأهداف المرسومة لها، وفي بعض الأحيان تواكبها إيجابيّةٌ معيّنة، حيث تُحبط تلقائياً عملياتٍ كان يمكن تنفيذُها جراء الإجراءات الأمنية التي تُتَّخذ بعيد الشائعة، إذ تؤدّي الإشاعات الى الإيقاع بشبكاتٍ إرهابية في أكثر من حالة.

لكن رغم إجراءاتِ المواجهة، إلّا أنها تبقى صعبة، أوّلاً لسرعة انتشار الأخبار والعجز عن ضبطها، خصوصاً وأنّ اللبنانيّ يشكّل أرضاً خصبةً لتداول هذه الشائعات سواءٌ عن جهلٍ أو عمداً، وقد يكون أخطر ما فيها هو أنّ الناس في غالبيتهم يصدّقونها ويربطون بينها وبين بعض عمليات التنجيم والتبصير التي تحصل ليلة رأس السنة، وهو ما يؤدّي الى إلباسِهم بعض الشائعات حلّة الصدقيّة فيتعاطون معها على أنها أمرٌ حقيقيٌّ وموجود.

ربى منذر - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

20-01-2018 07:18 - اسئلة حول تأجيل زيارة لجنة التحقيق الاميركية لبيروت 20-01-2018 07:16 - تدخل سفراء عرب واقليميين في الاستعدادات للانتخابات 20-01-2018 07:15 - ازمة مرسوم الاقدمية وتعديل قانون الانتخاب: المخارج مفقودة 20-01-2018 07:14 - هل انتقل الخلاف بين عون وبري الى «الخارجية»؟ 20-01-2018 07:11 - معركة عكار غامضة وتحالفات آنية بانتظار موقف فارس 20-01-2018 07:09 - حزب الله سعى لتجنيب مجلس الوزراء الصدام... والحريري صامت 20-01-2018 06:55 - المصارف المركزية توسّع مهماتها لتحفيز الإقتصاد 20-01-2018 06:55 - «جبال» دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟ 20-01-2018 06:50 - «القوات» و«الكتائب» والتحالفات الموضعيّة 20-01-2018 06:49 - هل أُلغيت المواجهة الإقليمية أم أُرجئت؟
19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا 19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية
الطقس