2018 | 02:36 حزيران 20 الأربعاء
وكالات عالمية: جو هيجن كان قائد فريق التحضير لقمة سنغافورة بين ترمب وكيم جونغ أون | مسؤولون في البيت الأبيض: استقالة جو هيجن نائب كبير موظفي البيت الأبيض | توقيف ثلاثة اشخاص في هولندا على صلة بمخطط لاعتداء في باريس في 2016 | "الأناضول": إنتهاء التصويت بالخارج في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية | 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام دير كيفا صور | "الوكالة الوطنية": إصابة شخص برجله جراء خلاف فردي في طرابلس | "الدفاع المدني": إنقاذ عامل من التابعية السورية كان قد سقط داخل بئر لتخزين المياه في أسفل مبنى قيد الإنشاء في برج البراجنة | المنتخب الروسي يتأهل رسميا الى الدور الـ16 من كأس العالم بعد فوزه على نظيره المصري بنتيجة 3 - 1 | "الجزيرة": مؤشر داو جونز يسجل هبوطا حادا مع تزايد المخاوف من حرب تجارية بين واشنطن وبيكين | محمد صلاح يقلّص الفارق الى 3 - 1 بعد تسجيله الهدف الأول لمنتخب مصر في مرمى روسيا | ارسلان التقى في دارته في خلدة وفداً من قيادة حزب الله وجرى عرض للمستجدات السياسية محلياً وإقليمياً | جعفر الحسيني: فصائل المقاومة العراقية أفشلت الخطط الأميركية للسيطرة على مسافات طويلة من الحدود مع سوريا |

فوق لبنان مظلة دولية... ما بين حزب الله والحريري

خاص - الاثنين 11 كانون الأول 2017 - 06:00 - ليبانون فايلز

بعد الإستقالة أتى التريث، وبعد التريث أتى التراجع تحت عنوان النأي بالنفس، فصحيح ان بيان الحكومة لم يكن على قدر تطلعات البعض، ولكنه كان الباب الاساسي لحفظ ماء وجه الجميع لعودة الحريري عن استقالته التي ارغم عليها من السعودية.
مصادر مطلعة تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان موضوع النأي بالنفس كان مطلبا من الحريري من السعودية وليس من لبنان وهو امر ليس بجديد، ولكن الحريري وجدها فرصة لتثبيت موضوع الناي بالنفس لكي يتوقف حزب الله عن التدخل وعن التصريح عن السعودية ومهاجمة دول خليجية اعلاميا.
وشدد المصدر على ان حزب الله لا مشكلة لديه في عدم التطرق لمواضيع خليجية في تصاريحه الاعلامية، وتنازله لم يكن سوى لمصلحة لبنان ولمصلحة الحريري، لان حزب الله مرتاح مع الحريري لانه رئيس حكومة معتدل، والحزب يتعامل مع الحريري في الحكومة بطريقة جيدة ولا خلافات كبيرة بينهم حكوميا، إذ ان الحلفاء يعملون على تقريب المسافات.
وراى المصدر ان الحريري وحزب الله يصران على عدم التضحية بلبنان لانه في حال انفلات الوضع لن يتمكن اي فريق داخلي او خارجي من امساكه مجددا، مشددا الى انه ممنوع المس باستقرار لبنان بعد اليوم لان هناك مظلة دولية فرنسية تمنع اي دولة التدخل في لبنان من دون المرور عبرها.