2018 | 11:42 تشرين الأول 23 الثلاثاء
أردوغان: حصر المسؤولية في قتل خاشقجي برجال أمن لن يرضينا | الرئيس عون استقبل قائد قوات اليونيفيل الجنرال ستيفانو دل كول وعرض معه الأوضاع في الجنوب وعمل القوات الدولية في تطبيق القرار 1701 | رئيس حزب الحركة القومية التركي: كل الأصابع في قضية خاشقجي تشير إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان | حاصباني لـ"الجديد": القوات وضعت عدة تصورات للحلول المحتملة لتشكيل الحكومة ويتم النقاش حولها اليوم | الحريري: على الفرقاء السياسيين أن "يفكروا بلبنان قبل أن يفكروا بالأحجام" | "روسيا اليوم": انفجار سيارة مفخخة داخل سوق شعبي في الموصل في العراق | مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي: التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي يقوم به ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مهم للعالم | أكثر من 150 متحدث يمثلون أكثر من 140 مؤسسة مختلفة يحتضنهم مؤتمر الاستثمار في الرياض | وزير النفط الإيراني: صادرات إيران النفطية لا يمكن وقفها والعقوبات المفروضة على إيران ستبقي السوق متقلبة | انطلاق مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في السعودية وسط مقاطعة دولية واسعة على خلفية قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي | التحكم المروري: جريح في حادث تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام طورا - صور | رئاسة الوزراء الكندية: اجتماع خاص عقد أمس لمناقشة تجميد صفقة أسلحة للسعودية |

فرعون جال في الاشرفية مطلعا على زينة الميلاد: تدخل السلام الى القلوب

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 كانون الأول 2017 - 15:31 -

جال وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون في منطقة الأشرفية، للاطلاع على الزينة الميلادية التي تم تجهيزها. وكانت وقفة لفرعون في ساحة ساسين، يرافقه نائب رئيس بلدية بيروت ايلي اندريا، رئيس جمعية تجار الأشرفية طوني عيد ورئيس جمعية تجار الرميل ايلي شويتي.

واشاد فرعون بالزينة التي تم تحضيرها، شاكرا جميع من ساهم فيها من البلدية الى جمعيات التجار والمجتمع المدني، مؤكدا أن "بيروت تستحق دوما الأفضل وأبناءها بأمس الحاجة للاحتفال بالحياة والفرح".

وقال: "شجرة العيد ترمز الى الحياة التي نريدها لأبناء بيروت، وزينتها الجميلة ترمز الى الأعمال الصالحة التي نحن بأمس الحاجة إليها اليوم، كبيروتيين ولبنانيين".

ولفت الى "أن الزينة الميلادية تدخل الحياة التي نريدها في بيروت اي حياة سلام، سلام اهلي وسياسي وحركة اقتصادية واحترام واعتراف بالاخر والسلام في بيروت ينعكس على لبنان ووحدته، ويدخل البهجة الى القلوب لتتكامل مع المعاني الروحية للعيد"، آملا "أن تحمل سنة 2018 الاستقرار للبنان والخير لشعبه".