2018 | 03:10 نيسان 26 الخميس
الخارجية الفرنسية: 5 دول تجتمع الخميس لإحياء جهود حل الأزمة السورية | باسيل استنكر أسلوب الترهيب والتخويف المعتمد في التخاطب الدولي مع لبنان على الرغم من اعتراضه العلني سابقا على هذا المنحى الذي يغض النظر عمداً عن تحسن الوضع الأمني في سوريا | "صوت لبنان 100.5": العثور على الفتى الفلسطيني عمر زيدان جثة على سطح منزله في عين الحلوة | زياد الحواط لـ"أم.تي.في": لا يعقل أن يعطى مفتاح كسروان قبل أسبوعين من الانتخابات إلى حزب يعترض على أدائه الكثير من اللبنانيين | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 25/4/2018 | مفرزة سير بعلبك توقف شخصاً لحيازته مسدسا حربيا وقيادته آلية مخالفة | الخارجية: بيان الاتحاد الاوروبي يتعارض مع سياسة لبنان العامة المتعلقة بالنازحين السوريين | معين المرعبي لـ"المستقبل": كل التقديمات التي تقدم الى لبنان من روما وسيدر وبروكسيل هي بسبب وجود مليون ونصف نازح على أراضيه | من الطب الى السياسة.. ما لا تعرفونه عن بول شربل | صحناوي: دعيت النائب ميشال فرعون الى مناظرة وها انني اعود واكرر دعوتي واطلب من الاعلامي وليد عبود تنظيمها من دون وضع اي شرط | الحاج حسن في يوم الجريح المقاوم: علينا رفع نسبة الاقتراع حتى لا تاخذاللائحة المنافسة اكثر مما تستحق | ميشال ضاهر للـ"ام تي في": السياسة ليست الهدف بل شعوري بالمسؤولية دفعني للدخول إلى السياسة من منطلق إجتماعي وإقتصادي في ظل خوف الناس من الغد |

فرعون جال في الاشرفية مطلعا على زينة الميلاد: تدخل السلام الى القلوب

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 كانون الأول 2017 - 15:31 -

جال وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون في منطقة الأشرفية، للاطلاع على الزينة الميلادية التي تم تجهيزها. وكانت وقفة لفرعون في ساحة ساسين، يرافقه نائب رئيس بلدية بيروت ايلي اندريا، رئيس جمعية تجار الأشرفية طوني عيد ورئيس جمعية تجار الرميل ايلي شويتي.

واشاد فرعون بالزينة التي تم تحضيرها، شاكرا جميع من ساهم فيها من البلدية الى جمعيات التجار والمجتمع المدني، مؤكدا أن "بيروت تستحق دوما الأفضل وأبناءها بأمس الحاجة للاحتفال بالحياة والفرح".

وقال: "شجرة العيد ترمز الى الحياة التي نريدها لأبناء بيروت، وزينتها الجميلة ترمز الى الأعمال الصالحة التي نحن بأمس الحاجة إليها اليوم، كبيروتيين ولبنانيين".

ولفت الى "أن الزينة الميلادية تدخل الحياة التي نريدها في بيروت اي حياة سلام، سلام اهلي وسياسي وحركة اقتصادية واحترام واعتراف بالاخر والسلام في بيروت ينعكس على لبنان ووحدته، ويدخل البهجة الى القلوب لتتكامل مع المعاني الروحية للعيد"، آملا "أن تحمل سنة 2018 الاستقرار للبنان والخير لشعبه".