2018 | 23:28 تموز 18 الأربعاء
هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر | مروان حمادة للـ"ام تي في": ملف النازحين السوريين يتابع عبر الامم المتحدة والامن العام ولجنتا حزب الله والتيار الوطني الحر لا قيمة لهما |

فرعون جال في الاشرفية مطلعا على زينة الميلاد: تدخل السلام الى القلوب

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 كانون الأول 2017 - 15:31 -

جال وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون في منطقة الأشرفية، للاطلاع على الزينة الميلادية التي تم تجهيزها. وكانت وقفة لفرعون في ساحة ساسين، يرافقه نائب رئيس بلدية بيروت ايلي اندريا، رئيس جمعية تجار الأشرفية طوني عيد ورئيس جمعية تجار الرميل ايلي شويتي.

واشاد فرعون بالزينة التي تم تحضيرها، شاكرا جميع من ساهم فيها من البلدية الى جمعيات التجار والمجتمع المدني، مؤكدا أن "بيروت تستحق دوما الأفضل وأبناءها بأمس الحاجة للاحتفال بالحياة والفرح".

وقال: "شجرة العيد ترمز الى الحياة التي نريدها لأبناء بيروت، وزينتها الجميلة ترمز الى الأعمال الصالحة التي نحن بأمس الحاجة إليها اليوم، كبيروتيين ولبنانيين".

ولفت الى "أن الزينة الميلادية تدخل الحياة التي نريدها في بيروت اي حياة سلام، سلام اهلي وسياسي وحركة اقتصادية واحترام واعتراف بالاخر والسلام في بيروت ينعكس على لبنان ووحدته، ويدخل البهجة الى القلوب لتتكامل مع المعاني الروحية للعيد"، آملا "أن تحمل سنة 2018 الاستقرار للبنان والخير لشعبه".