Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"لن" المخادعة
سمير عطالله

كتب المفكر اللبناني الأميركي الراحل فؤاد عجمي مفنداً نظرية صمويل هنتنغتون في «صراع الحضارات» (عام 2000) أن «تركيا لن تضل الطريق وتدير ظهرها لأوروبا وتهرع وراء إغواء إمبراطوري في الميادين التي تم إحراقها وتدميرها في آسيا الوسطى. إن هنتنغتون، وبحسن قدر العدالة والعلمانية في ذلك البلد، يقول إنه ليس من المرجح العودة إلى طشقند بحثاً عن القواسم التركية. وما من رحلة إلى مثل ذلك الماضي الإمبراطوري. فقد قطع أتاتورك تلك الرابطة بعنف بالغ ودفع بلاده في اتجاه الغرب وتبنى حضارة أوروبا...».
كل ما حدث في تركيا منذ بداية هذا القرن، كان عكس ما حسم فيه عجمي وما توقعه هنتنغتون. انصرفت أنقرة عن الغرب وأدارت ظهرها له واتجهت نحو طشقند وباكو بحثاً عن الجذور التركية. وأحيت المشاعر الإمبراطورية وبنى إردوغان رموزها، وها نحن نراه يوماً في موسكو ويوماً في سوتشي.
أعتقد أنهم يخطئون أولئك الذين يستسهلون استخدام حرف «لن» في الصحافة أو في الأبحاث. والمشكلة مع جميع الذين ناقشوا مقال هنتنغتون الشهير حول «صراع الحضارات» أنهم اتخذوا جانب النفي الحاسم، بينما اتخذ جانب الاحتمال. وأقاموا دعواهم على ظواهر التجارب، بينما أنشأ نظريته على أعماق المكونات التي جعلته يتكهن بما أصبحنا نراه تفجرات طبيعية بين الشعوب وآيديولوجياتها ومعتقداتها الراسخة.
كان هنتنغتون قد بنى مطالعته التي نشرها في «فورين أفيرز» على عنوان مأخوذ من نص للمؤرخ اليهودي الشهير برنارد لويس. ولم يناقش المفكرون العرب النص المطروح أمامهم، بل نصاً وضعه مفكران يهوديان ونُشر في مجلة تمثل الفكر السياسي الأميركي في أرفع مصادره. وكان هم النقاش لعن الفكرة وليس البحث فيها. وأما فؤاد عجمي نفسه، فقد كان من كتاب «فورين أفيرز» المداومين، كما كان يمثل في كتاباته ومؤلفاته الفكر الغربي والسياسة الأميركية. غير أنه في هذا النقاش الذي دام سنوات طويلة، بنى، مثل سواه من العرب، على المسلّمات، أو المعطيات، التي أمامه، وليس على ما تحمل في طيها من متغيرات ممكنة.
يقول عجمي «إن هنتنغتون يرى أن الدول ستحارب من أجل الروابط والولاءات الحضارية، في حين أنها تتدافع بالمناكب من أجل حصصها في السوق، وتتعلم كيف تنافس في اقتصاد عالمي لا يرحم». ومن الواضح أنه كان متأثراً في تلك المرحلة بانهيار الشيوعية السوفياتية أمام ثقافة الاستهلاك، فيما كان فيلسوف الصراعات يقرأ فيما هو أبعد من ذلك وأعمق. أي أن الأتاتوركية مرحلة معرضة للزوال تماماً مثل الشيوعية، باعتبارهما من خارج التجذّر الاجتماعي الذي مضت عليه مئات السنين.
سمير عطالله - الشرق الاوسط

ق، . .

مقالات مختارة

23-01-2018 06:53 - السعودية «تتريث»: التدخل في الانتخابات اللبنانية غير مجد...؟! 23-01-2018 06:52 - عفرين وإدلب في الصفقة الروسيّة - التركيّة؟ 23-01-2018 06:51 - المقاومة ترفض الثنائية وتصر على التسوية السياسية الثلاثية لادراكها خطورة 2018 23-01-2018 06:51 - لننتهِ من أسطورة العلاقة الفرنسية - الألمانية! 23-01-2018 06:50 - كل شيء "مجمَّد" ولا مخرج لأيّ مأزق قبل 6 أيار 23-01-2018 06:48 - "الموساد"... لبنان والضفة الغربية ساحة واحدة 23-01-2018 06:45 - لبنان الى دافوس: هذه خطتنا ساعدونا 23-01-2018 06:43 - ندى لفظت أنفاسَها على الطريق... "المشنقة قليلة عليه" 23-01-2018 06:34 - لبنان "صخرة" أمنيّة تتكسر عليها "أمواج" الإرهاب 23-01-2018 06:18 - النازحون والوضع في الجنوب "نجما" مباحثات زيارة الرئيس الألماني
23-01-2018 06:16 - الانخراط الأميركي لسوريا الى أين؟ 23-01-2018 06:15 - في عفرين وضحاياها... 23-01-2018 06:06 - طيفُ المثالثة فوق معارك المراسيم 23-01-2018 05:59 - ماذا يقول مقربون من جنبلاط عن الحملة ضده؟ 22-01-2018 06:56 - علامات ايجابية داخلية بالرغم من المشهد السلبي في المنطقة 22-01-2018 06:54 - "الرياح السعودية" تلفح اللوائح الإنتخابية 22-01-2018 06:53 - انتخابُ التمديد في غيابِ الصوتِ التغييريّ 22-01-2018 06:50 - لا لقاء وشيك بين الحريري وجعجع 22-01-2018 06:48 - متطرّفو صيدا يطالبون بالسنيورة رداً على تحالف بهية الحريري 22-01-2018 06:48 - خلفيات الغاء المساعدات الاميركية للاونروا 22-01-2018 06:35 - جونسون يقترح بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا 22-01-2018 06:34 - "8 و14" في الكونغرس الأميركي أيضاً؟ 22-01-2018 06:32 - "المجتمع المدني": سنقتحم بـ10 نواب وأكثر! 22-01-2018 06:31 - يريدون نسف الإنتخابات! 22-01-2018 06:24 - الإدارات والأساتذة والأهالي: هذا ما ننتظره من الجلسة الحكومية التربوية 22-01-2018 06:22 - إحتمالات العثور على النفط في المياه اللبنانية 7 في المئة؟ 22-01-2018 06:20 - موسم التزلّج إنطلق بعد انتظارٍ طويل 22-01-2018 06:16 - إعادة تحريك شريان البلد ومفارقات "الاستقرار الناقص" 22-01-2018 06:14 - شهران على اغتيال صالح 22-01-2018 06:00 - تعديل قانون الانتخاب في عهدة اللجنة الوزارية اليوم 21-01-2018 07:17 - أنا وصدام حسين... ويلاه من ترجمة صدام 21-01-2018 07:16 - قيادات عالمية دون مستوى التحديات 21-01-2018 07:15 - 2018 عام العودة الأميركية لسوريا 21-01-2018 07:14 - فيما كانا... 21-01-2018 07:14 - مسؤوليتنا تجاه الذين يموتون برداً 21-01-2018 07:10 - شعوب الخليج كفى تهكماً فأنتم الأفضل 21-01-2018 07:05 - لبنان والرقص على حافة التسلط 21-01-2018 07:04 - موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة 21-01-2018 06:58 - ألف سلام من تونس على "الربيع العربي" 21-01-2018 06:25 - حكم من المحكمة العسكرية بنفي الصحافية اللبنانية حنين غدّار 20-01-2018 07:18 - اسئلة حول تأجيل زيارة لجنة التحقيق الاميركية لبيروت 20-01-2018 07:16 - تدخل سفراء عرب واقليميين في الاستعدادات للانتخابات 20-01-2018 07:15 - ازمة مرسوم الاقدمية وتعديل قانون الانتخاب: المخارج مفقودة 20-01-2018 07:14 - هل انتقل الخلاف بين عون وبري الى «الخارجية»؟ 20-01-2018 07:11 - معركة عكار غامضة وتحالفات آنية بانتظار موقف فارس 20-01-2018 07:09 - حزب الله سعى لتجنيب مجلس الوزراء الصدام... والحريري صامت 20-01-2018 06:55 - المصارف المركزية توسّع مهماتها لتحفيز الإقتصاد 20-01-2018 06:55 - «جبال» دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟ 20-01-2018 06:50 - «القوات» و«الكتائب» والتحالفات الموضعيّة 20-01-2018 06:49 - هل أُلغيت المواجهة الإقليمية أم أُرجئت؟
الطقس