2018 | 11:30 تشرين الأول 18 الخميس
معلومات للـ"ال بي سي": عُرض على جعجع نيابة رئاسة الحكومة والصناعة والثقافة والشؤون الاجتماعية لكنه مصر على "العدل" | بدء جلسة اللجان النيابية المشتركة | مصادر القوات للـ"ال بي سي": ما هو معروض علينا يسمح لنا بدخول الحكومة ومصممون على المشاركة فيها | وزير العدل التركي: أنقرة تدير قضية اختفاء جمال خاشقجي بعناية فائقة ونجاح | قتيل و14 جريحا في 13 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وزير الاقتصاد الفرنسي يلغي مشاركته في منتدى الاستثمار في السعودية | لافروف: مجموعة أستانا مستعدة للتواصل مع المجموعة المصغرة حول سوريا | قوى الأمن: ضبط 959 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف87 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة واحتيال ونشل بتاريخ الأمس | أربعة أطراف لبنانية تتصارع على ثلاث وزارات | توقعات بإعلان الحكومة بداية الأسبوع مع انتهاء قطيعة القوات والتيار | اتصالات ربع الساعة الأخيرة لتأليف الحكومة اللبنانية | لا احد يمكنه إيقاف تشكيل الحكومة... لا إنسحاب ولا شروط |

حملة توعية للجيش واليونيفيل من مخاطر الالغام في مدرسة القليعة

مجتمع مدني وثقافة - السبت 09 كانون الأول 2017 - 15:54 -

 نظم المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام، بدعم من فريق الشؤون المدنية في "اليونيفيل" وجنود من القوات الدولية في القطاع الشرقي ودائرة الأمم المتحدة للاجراءات المتعلقة بالألغام، نشاطا تثقيفيا وحملة توعية للحد من احتمالات الاصابة بسبب الالغام والذخائر غير المنفجرة، وذلك ضمن إطار البرنامج التثقيفي التوعوي للسكان المحليين بشأن الألغام الأرضية والمتفجرات، في متوسطة القليعة الرسمية في قضاء مرجعيون، في حضور مدير المدرسة ابراهيم نقولا والهيئة التعليمية والادارية وحوالى 150 طالبا وطالبة، وضباط من الجيش واليونيفيل.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد الامم المتحدة، ثم جرى عرض لانواع متعددة من الالغام الارضية والقنابل العنقودية والذخائر التي خلفها الاحتلال الاسرائيلي في منطقة الشريط الحدودي الجنوبية، ثم كلمة ترحيب من مدير المدرسة ابراهيم نقولا بفريق المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام وموظفي دائرة الأمم المتحدة للاجراءات المتعلقة بالألغام، شاكرا لهم "هذا النشاط والجهود المبذولة من أجل تنظيم هذا البرنامج التثقيفي لتوعية الطلاب من مخاطر الالغام".

بعد ذلك، قدمت العقيد ماري عبد المسيح من المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام شرحا وافيا عن برنامج التوعية واهميته لسلامة الأطفال والسكان المحليين في جنوب لبنان، مشيرة الى "أن الهدف منه توعية الطلاب لمخاطر الذخائر غير المنفجرة بشكل عام والتي لا تزال تشكل خطرا حتى بعد مرور عقود على وجودها أو على التخلص منها".

ثم قدم فريق "اليونيفيل" شرحا عن مختلف منهجيات إزالة الألغام التي شملت إستخدام الكلاب البوليسية للتعرف على المتفجرات والروبوت لالتقاط القنابل أو الذخائر عن بعد وعن استعمال الآلات الميكانيكية لكشف الالغام وإزالتها، بهدف توعية الطلاب في حال رؤيتهم لأجسام غريبة ومشبوهة بعدم لمسها والتبليغ عنها فورا لأقرب مركز للجيش اللبناني وقوات "اليونيفيل" كي لا تتعرض حياتهم للخطر.

تجدر الاشارة، الى انه بعد عدوان تموز 2006، شاركت "اليونيفيل" في عمليات إزالة الألغام عن طريق تنظيف الطرقات وتدمير الذخائر غير المنفجرة في الحقول والحدائق وأحيانا في المنازل من أجل تمكين السكان من العمل والتحرك بأمان.

حاليا، تقوم فرق من "اليونيفيل" متخصصة بإزالة الألغام بعملياتها التشغيلية في مناطق انتشارها، بالاضافة الى تقديمها الدعم، بالتعاون مع دائرة الأمم المتحدة للاجراءات المتعلقة بالألغام، الى المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام عن طريق حملات التوعية للسكان المحليين بمخاطر الألغام الأرضية وغيرها من الأجسام المتفجرة.

وفي ختام الاحتفال، جرى توزيع هدايا تثقيفية عن هذا النشاط على طلاب المدرسة.