Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
قرار ترامب يُشرّع أبواب الحرب
طارق ترشيشي

الجمهورية

لبنان والمنطقة ما بعد القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل سيكونان غيرَ ما قبله، فالمخاوف من انفجار حروب جديدة تزايدت، والعين باتت على الربيع المقبل الذي يُخشى أن يكون ساخناً، على رغم أنّ البعض ما زال يؤكّد أنّ إسرائيل ما تزال غيرَ قادرة على شنّ الحرب التي تستعدّ لها منذ العام 2006.يقول قطبٌ سياسي إنّ الخطورة ليست فقط في قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل ونقلِ مقرّ السفارة الاميركية من تل أبيب اليها، بل في في المرحلة التي ستلي هذا القرار، حيث إنّها ستكون مقتوحة على مواجهات وحروب بين الولايات المتحدة وإسرائيل من جهة وبين الشعب الفلسطيني وكلّ الدول والقوى العربية والإسلامية التي تُعارض هذا القرار الأميركي بشدّة وتتمسّك بالقدس عاصمةً أبدية لفلسطين.

فالحروب باتت متوقَّعة في أيّ وقت منذ لحظة صدور القرار الاميركي الذي لا يمكن الإدارة الاميركية الحالية وأي إدارة أخرى لاحقة ان تتراجع عنه إلّا مرغَمة وتحت وطأةِ معارضة شديدة جداً فلسطينية وعربية وإسلامية وعالمية، في اعتبار أنّ القدس تحتضن المقدّسات الاسلامية والمسيحية، وهذه المعارضة لن تُمكّن إسرائيل ولا الولايات المتحدة من الاستقرار على قرار تهويدِ القدس وسحبِها من طاولة التفاوض بين الفلسطينيين وإسرائيل على أيّ حلّ للقضية الفلسطينية.

فترامب باعترافه بالقدس عاصمةً لإسرائيل إنّما أراد سحبَها من المفاوضات ليقتصرَ التفاوض على الضفّة الغربية وقطاع غزّة، والدفعَ في اتجاه اختيار مدينة أُخرى تكون عاصمةً للدولة الفلسطينية المقطَّعة الأوصال، بل إنّ هذا القرار من شأنه أن يمهّد لإنهاء القضية الفلسطينية وتضييعِها جغرافياً وبشَرياً في غياهب مفاوضاتٍ تدور في حلقةٍ مفرَغة.

وفي رأي هذا القطب انّ ترامب أراد من قراره الاعترافَ بالقدس عاصمةً لاسرائيل ان يمهّد لحلّ بين الفلسطينيين واسرئيل كان قد وعَد به منذ توَلّيهِ مقاليدَ السلطة وكلّف صهرَه جاريد كوستنر تسويقَه بين الاسرائيلين والفلسطينيين ولدى بعض الدول العربية، وقد زار كوشنر المنطقة مرّات عدة لهذه الغاية مسوِّقاً لهذا الحلّ على أنه سيكون «الحلّ الأنسب» للنزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ويذهب هذا القطب إلى حدّ الجزمِ في أنّ المواجهة باتت واقعة عاجلاً أم آجلاً بين إيران وحلفائها الذين سيتصدّون للقرار الاميركي على وقع انتفاضةٍ فلسطينية يُنتظر أن تنطلق رفضاً لهذا القرار، وبين الولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل التي ستشكّل «رأس الحربة» في الحرب المقبلة، وفي ضوء هذه المعطيات لا يمكن أحداً التكهّنُ بما سيكون عليه مستقبل المنطقة وكلّ الاستحقاقات التي تُقبِل عليها في خلال السنة المقبلة.

لكنّ سياسياً مخضرماً وخبيراً في الشؤون الاقليمية والدولية تسنّى له الاطّلاع على خلفيات ما تشهَده المنطقة من تطوّرات، ينظر الى مستقبل الاوضاع في لبنان والمنطقة نظرةً متشائمة جداً في ضوء قرار ترامب، بل إنّه ينظر الى مستقبل العالم كلّه نظرةً أكثر تشاؤماً في ظلّ ما سمّاه «السياسة غير المتّزِنة» التي ينتهجها الرئيس الاميركي، والتهديدات التي يُطلقها الرئيس الكوري كيم جونغ اون ضد الولايات المتحدة الاميركية.

ويُدرج هذا السياسي الاعترافَ الاميركي بالقدس عاصمةً لاسرائيل في إطار خط عريض اسمُه المواجهة بين الولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل من جهة وإيران وحلفائها وضِمنَهم «حزب الله» من جهة ثانية، ويؤكّد في هذا السياق انّ المنطقة باتت تقفُ على فوّهةِ بركان يتوقّع انفجارُه في أيّ وقتٍ من الآن، وأفضلُ ساحتين للانفجار هما الجبهة اللبنانية ـ السورية عموماََ، وجنوب لبنان تحديداً، ومنطقة الخليج، فضلاً عن احتمال استعار حرب اليمن أكثرَ فأكثر، ولكن لا أحد يَعلم متى ستنفجر الحرب على الجبهة اللبنانية تحديداً.

فالقرار الاميركي، يقول هذا السياسي، جاء بمثابة «شَحمة على فطيرة» لاندلاعِ الحرب التي تُخطط لها إسرائيل منذ ما بعد حرب 2006 لهدفِ القضاء على قوة «حزب الله» التي تراها تتعاظم، وباتت تجد فيها خطراً يهدّد وجودها».

ويضيف «أنّ ترامب يتصرّف ويستخفّ بمصير العالم كلّه، وكأنّه يعيش خارج هذا العالم، وكأنّه يتسلّى بلعبةٍ من دون أن يتحمّل أيّ مسؤولية، بدليل أنّ وزيرَي الخارجية والدفاع الاميركيين والادارة الاميركية عموماً تُعارض قرارَه الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل لِما يمكن ان يكون له من مضاعفات سلبية على المصالح الاميركية في المنطقة والعالم، ولكنّ ترامب اتّخَذ هذا القرار غير عابئ بها».

على أنّ هذا السياسي يستبعد أن تكون هناك أيّ فعالية للمواقف الدولية المعترضة على قرار ترامب، ويقول «إنّ المواقف الاوروبية لن تكون أحسنَ حالياً من المواقف العربية التي يبدو أنّ الرئيس الاميركي وإسرائيل لم يعيراها أيّ اهتمام». ويعتبر «أنّ قرار ترامب قدَّم خدمةً كبيرة للقوى المتطرّفة في المنطقة، فهذه القوى ستنبري إلى التأكيد والمزايدة أمام القاصي والداني وأن لا حلول للمنطقة إلّا باعتماد التطرّف والقوّة».

ويذهب هذا السياسي إلى أبعد من ذلك، فيرى «أنّ الوضع الراهن، يُذكّر بما حصَل عام 1978 عندما ذهب الرئيس المصري الراحل أنور السادات الى القدس ومن ثمّ وقّع اتفاقَ كمب ديفيد مع اسرائيل، وما تلا ذلك من أزمات وحروب في المنطقة تصدّى فيها جيلُ المواجهة لإسرائيل، ولكن الآن يُراد وضعُ حدٍّ له، إيذاناً ببدءِ مرحلةٍ جديدة في التاريخ المعاصر هي مرحلة التطبيع مع إسرائيل التي بدأت تتصرّف على أساس أنّها تجاوزَت مرحلتي «الدفاع عن نفسها» و«فرض نفسِها بالقوّة» وباتت تشعر بأنّها أصبَحت مقبولة، وقد جاء الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمةً لها ليكون الخطوةَ الأولى نحو تحقيق التطبيع بينها وبين العرب، ولذا فإنّ المنطقة مقبلة على انفجارات كثيرة في السنوات المقبلة، فالقوى الرافضة التطبيع ستكون الهدفَ لحروب باتت واقعة لا محالة يريد الاميركيون والاسرائيليون منها «إخضاعَها»، وفي مقدّم هذه القوى إيران وحلفاؤها، وعلى رأسهم «حزب الله» الذي تتزايد مخاوف إسرائيل من قوّته المتعاظمة».

ويقول البعض إنّ القرار الاميركي أمَّن الضوءَ الأخضر والتغطية لأيّ حرب يمكن إسرائيل أن تشنّها على الجبهة اللبنانية أو ضد إيران، وربّما يظنّ الاسرائيليون أنّ الخطة باتت مناسبةً لهذه الحرب التي يخشى كثيرون أن تحصلَ في الربيع المقبل، وقد تذهب معها الانتخابات النيابية المقرّرة في أيار أدراجَ الرياح.

ق، . .

مقالات مختارة

24-01-2018 06:46 - سوريا: أنقرة تُفاجئ واشنطن 24-01-2018 06:45 - الثنائي الشيعي الأكثر والأسرع جهوزيّة 24-01-2018 06:44 - الأوروبيون للّبنانيين: إنتبهوا! 24-01-2018 06:42 - حرب «الالف طعن وطعن» بين عون وبري لن تنتهي الا بنهاية العهد 24-01-2018 06:40 - هؤلاء مرشّحو "الإشتراكي"... لماذا طار موعد إعلانهم الأحد؟ 24-01-2018 06:39 - بعد زيارة الوفد الأميركي: لبنان بين نارين 24-01-2018 06:35 - عون سيندفع بعد ايار بقوة وبري سيواجه مع كتل حليفة محاولة هيمنة العهد 24-01-2018 06:34 - فضح "دهاليز" تهريب السوريين إلى لبنان... رعاة يشكلون العمود الأساسي للمافيات؟ 24-01-2018 06:33 - القدس والديموقراطية: ثقافة! 24-01-2018 06:32 - خفض الموازنة 20 بالمئة بتعميم دونه مطبات ستظهر تباعاً
24-01-2018 06:29 - غضب كثير في العراق 24-01-2018 06:22 - شهران على اغتيال علي عبدالله صالح 23-01-2018 06:53 - السعودية «تتريث»: التدخل في الانتخابات اللبنانية غير مجد...؟! 23-01-2018 06:52 - عفرين وإدلب في الصفقة الروسيّة - التركيّة؟ 23-01-2018 06:51 - المقاومة ترفض الثنائية وتصر على التسوية السياسية الثلاثية لادراكها خطورة 2018 23-01-2018 06:51 - لننتهِ من أسطورة العلاقة الفرنسية - الألمانية! 23-01-2018 06:50 - كل شيء "مجمَّد" ولا مخرج لأيّ مأزق قبل 6 أيار 23-01-2018 06:48 - "الموساد"... لبنان والضفة الغربية ساحة واحدة 23-01-2018 06:45 - لبنان الى دافوس: هذه خطتنا ساعدونا 23-01-2018 06:43 - ندى لفظت أنفاسَها على الطريق... "المشنقة قليلة عليه" 23-01-2018 06:34 - لبنان "صخرة" أمنيّة تتكسر عليها "أمواج" الإرهاب 23-01-2018 06:18 - النازحون والوضع في الجنوب "نجما" مباحثات زيارة الرئيس الألماني 23-01-2018 06:16 - الانخراط الأميركي لسوريا الى أين؟ 23-01-2018 06:15 - في عفرين وضحاياها... 23-01-2018 06:06 - طيفُ المثالثة فوق معارك المراسيم 23-01-2018 05:59 - ماذا يقول مقربون من جنبلاط عن الحملة ضده؟ 22-01-2018 06:56 - علامات ايجابية داخلية بالرغم من المشهد السلبي في المنطقة 22-01-2018 06:54 - "الرياح السعودية" تلفح اللوائح الإنتخابية 22-01-2018 06:53 - انتخابُ التمديد في غيابِ الصوتِ التغييريّ 22-01-2018 06:50 - لا لقاء وشيك بين الحريري وجعجع 22-01-2018 06:48 - متطرّفو صيدا يطالبون بالسنيورة رداً على تحالف بهية الحريري 22-01-2018 06:48 - خلفيات الغاء المساعدات الاميركية للاونروا 22-01-2018 06:35 - جونسون يقترح بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا 22-01-2018 06:34 - "8 و14" في الكونغرس الأميركي أيضاً؟ 22-01-2018 06:32 - "المجتمع المدني": سنقتحم بـ10 نواب وأكثر! 22-01-2018 06:31 - يريدون نسف الإنتخابات! 22-01-2018 06:24 - الإدارات والأساتذة والأهالي: هذا ما ننتظره من الجلسة الحكومية التربوية 22-01-2018 06:22 - إحتمالات العثور على النفط في المياه اللبنانية 7 في المئة؟ 22-01-2018 06:20 - موسم التزلّج إنطلق بعد انتظارٍ طويل 22-01-2018 06:16 - إعادة تحريك شريان البلد ومفارقات "الاستقرار الناقص" 22-01-2018 06:14 - شهران على اغتيال صالح 22-01-2018 06:00 - تعديل قانون الانتخاب في عهدة اللجنة الوزارية اليوم 21-01-2018 07:17 - أنا وصدام حسين... ويلاه من ترجمة صدام 21-01-2018 07:16 - قيادات عالمية دون مستوى التحديات 21-01-2018 07:15 - 2018 عام العودة الأميركية لسوريا 21-01-2018 07:14 - فيما كانا... 21-01-2018 07:14 - مسؤوليتنا تجاه الذين يموتون برداً 21-01-2018 07:10 - شعوب الخليج كفى تهكماً فأنتم الأفضل 21-01-2018 07:05 - لبنان والرقص على حافة التسلط 21-01-2018 07:04 - موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة
الطقس