2018 | 08:38 تموز 17 الثلاثاء
علاقة الحريري ـ باسيل تهتز حكومياً ولا تسقط | بعثة مراقبة الانتخابات: تقويمنا إيجابي جداً | الإتفاق النهائي في انتخاب اللجان اليوم يحتاج اتصالات إضافية | خياران للتأليف | صمت "حزب الله" | توزير رفّول رسالة إلى "المردة" | ترحيل المشكلة | قراءات في حدث تنصيب مطران جبيل والبترون وما يليهما للروم الارثوذكس | أكثر لبناني مرتاح في البلد... "يلعب بأصابع رجليه" | مسلسل التشكيل مستمر... والأبطال لم يفوزوا بأدوارهم بعد | الـ"BIG DATA" والأعمدة الخمسة لقيادة العالم | مسألة الميثاقية: من عامل جامع إلى عامل معرقل |

هذه حقيقة الدور الإماراتي في لبنان... تحريك للملف الخليجي في بيروت

خاص - السبت 09 كانون الأول 2017 - 06:09 - ليبانون فايلز

بعد تراجع العلاقات بين المملكة العربية السعودية ولبنان، بات لبنان بشكل شبه كامل خارج الإجماع الخليجي، وبما ان لبنان بلد عربي الهوية يجب أن يبقى داخل الحضن العربي والخليجي خصوصا، وبسبب المشاكل التي حصلت بين الرئيس سعد الحريري والسعودية وابتعاد الحريري عن المملكة، بدأت اتصالات في الكواليس بين مبادرين لبنانيين والإمارات للتدخل وإعادة لبنان الى الحضن الخليجي - العربي.

وقد علم موقع "ليبانون فايلز" في هذا الإطار، ان رئيس هيئة تنمية العلاقات الاقتصادية اللبنانية - السعودية إيلي رزق يخوض مساعٍ حثيثة مع السفير الاماراتي لدى لبنان حمد الشامسي لفتح خط تواصل بين لبنان والإمارات العربية المتحدة، والهدف من المبادرة ان تلعب الامارات دورا للحفاظ على لبنان في البيت الخليجي من أجل مصلحة نصف مليون لبناني يعملون ويعيشون في الخليج العربي.
وبحسب المعلومات فإن هناك مشكلة حقيقة بين السعودية ولبنان، والشعب اللبناني اليوم يقول ان السعودية خطفت رئيس حكومة لبنان سعد الحريري، واليوم نحن بحاجة الى إصلاح الامور، ولذلك طلب من الامارات ان تلعب هذا الدور للحفاظ على لبنان في الحضن العربي ومنعا لنقله الى الحضن الإيراني، كما ان فرنسا تلعب دورا بين لبنان والسعودية اليوم، ومصلحة لبنان الإبتعاد عن المحور الإيراني لانه مرتبط بالدول العربية والخليج العربي.
وتشير المعلومات الى ان هناك تمني على الإماراتيين وتحديدا على ولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد لدعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الامارات لتفعيل العلاقات ولبقاء لبنان في البيت الخليجي، وبطبيعة الحال الإمارات ستتواصل مع السعودية في الملف اللبناني وخصوصا بين ولي عهد ابو ظبي وولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، بما ان هناك علاقة قوية بينهما.