2018 | 05:15 نيسان 21 السبت
تقرير الخارجية الأمريكية عن وضع حقوق الإنسان ينتقد تراجع الحريات في عدد من الدول | مسؤول أميركي: ترامب وماكرون سيناقشان الاتفاق النووي مع إيران خلال لقائهما الأسبوع المقبل في البيت الأبيض | لافروف: العسكريون الروس يعثرون على أسطوانات كلور في الغوطة الشرقية | منسق الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط: إطلاق النار على الأطفال في غزة أمر مخز ويجب فتح تحقيق في الأمر | سركيس سركيس للـ"ام تي في": من الممكن إنشاء معمل فرز مكان مكب النفايات في برج حمود ليصبح منتجا وصالح للاستفادة منه | سركيس سركيس للـ"ام تي في": بيّنت الاستطلاعات أن لائحة تضمني والمر لا تستطيع تأمين سوى حاصل واحد لذا فضلت الانسحاب منها | الوكالة الوطنية: إصابة سارة. م في حادث سير عند دوار القناية في صيدا بين سيارة وباص لنقل الركاب وتم نقلها إلى مركز لبيب الطبي للمعالجة | صحناوي للـ"او تي في": ساحة ساسين لنا قبل ان تكون لغيرنا وباقي التفاصيل اتحدث عنها غدا في المؤتمر الصحفي | ابو فاعور لـ"الجديد": نريد افضل العلاقات بين الرئيس عون والحريري لكن على العهد اعادة النظر بخطته السياسة | كنعان للـ"او تي في": انا مع المواجهة الديمقراطية بالحقائق والملفات ولوقف الاستفزاز | وزير الخارجية الفرنسي: روسيا تعرقل دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم المزعوم في دوما | سليم الصايغ للـ"ام تي في": ما حصل هو للتغطية على انتصار الغاء المادة 49 وهناك ارداة لتطويع المعارضة اضافة الى امور اخرى |

شباب طرابلس اعتصموا دفاعا عن القدس بدعوة من ملتقى الجمعيات الأهلية

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 08 كانون الأول 2017 - 18:00 -

 نفذ شباب طرابلس عصر اليوم اعتصاما حاشدا في ساحة جمال عبد الناصر - التل، رفضا لقرار الرئيس الأمريكي بإعلان القدس عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب، بدعوة من ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس، وتحت شعار "القدس عربية وستبقى"، بحضور شخصيات ورؤساء جمعيات وممثلي الفصائل الفلسطينية، وألقيت في الاعتصام كلمات لكل من خالد عدس بإسم اتحاد الشباب الوطني، محمد خضر بإسم كشافة أهل العطاء، نور ملحم بإسم جمعية بيت الآداب والعلوم والتنمية، عدنان عقدة بإسم كشاف الشباب الوطني، عبد السلام سليمان بإسم منظمة كفاح الطلبة، عائشة الصمدي بإسم هيئة الاسعاف الشعبي ومحمد ديب رنو بإسم مجموعة رفح الكشفية.

واكدت الكلمات على "ان قرار الرئيس الأمريكي يشكل عدوانا جديدا على العرب والمسلمين والمسيحيين ويجسد الشراكة الأميركية الصهيونية في كل الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني والأمة العربية منذ أكثر من سبعين عاما". وشددت على "رفض القرار واعتباره غير موجود لأنه ليس من حق أميركا ولا غيرها اتخاذ هكذا قرار ناهيك عن أنه يخالف قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية".
وناشدت "الحكام العرب والمسلمين تحمل مسؤولياتهم في الدفاع عن القدس وكل فلسطين وقطع علاقاتهم مع الولايات المتحدة وطرد سفرائها وإنهاء وجود قواعدها العسكرية في أرضهم ووقف كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وتفعيل مكاتب المقاطعة وسحب مبادرة السلام العربية"، وناشدوا شباب الأمة "مقاطعة البضائع ومحاصرة المصالح الأميركية والضغط على حكام العرب لإنهاء كل أشكال الصراعات العربية العربية ودعم حركات المقاومة الفلسطينية وفعاليات انتفاضة القدس ودعم صمود الأهالي".

وفي الختام، أحرق المعتصمون أعلام أميركا واسرائيل وسط هتافات التأييد لفلسطين والقدس والتنديد بالسياسات الأميركية المجنونة.