2018 | 21:48 تموز 20 الجمعة
صحيفة معاريف: المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل صادق على توجيه ضربة عسكرية لقطاع غزة | الجيش الاسرائيلي: بعد مشاورات أمنية في وزارة الحرب بدأت طائرات مقاتلة هجوما واسعا للغاية سيستمر خلال الساعات المقبلة ضد مواقع حماس | رئيس حكومة اسرائيل السابق ايهود أولمرت: لن نحقق شيئاً من أي عملية عسكرية في قطاع غزة سوى مزيد من الأضرار | الأمم المتحدة: مستعدون للتفاوض مع النظام السوري بشأن عودة النازحين لديارهم | السيسي: سيتم افتتاح أكبر 3 محطات كهرباء وطاقة متجددة يوم 24 تموز الجاري و نهج مصر هو الحرص على استقرار السودان وتنميته | الجيش الاسرائيلي: اطلاق ثلاث قذائف من غزة على اسرائيل تم اعتراض اثنتين منها | حركة المرور خانقة من ضبية باتجاه جونية وكثيفة من جونية باتجاه المعاملتين | سكاي نيوز: تجدد القصف الجوي الإسرائيلي على غزة وإطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات محيط قطاع غزة | الأمم المتحدة: ندعو إسرائيل وحماس إلى تجنب الوقوع في الهاوية | وكالة شهاب: الانفجارات التي تسمع شرق غزة ناجمة عن صواريخ "القبة الحديدية" التي يطلقها الجيش الاسرائيلي | رائد خوري: على لبنان التوصل لاتفاق مع سوريا يسمح بتصدير المنتجات اللبنانية | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الناعمة باتجاه الدامور وحركة المرور كثيفة في المحلة |

هيئة شؤون المرأة أطلقت شعار صار وقت تغير الذهنية

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 08 كانون الأول 2017 - 15:41 -

رفعت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية هذا العام عنوانا للحملة تحت تسمية "صار وقت نغير الذهنية" التي تنظمها بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة بإحياء حملة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات.

تغطي هذه الحملة الفترة الواقعة بين يوم 25 تشرين الثاني وهو اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، ويوم 10 كانون الأول، وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان وقد اختارت الهيئة هذا العام أن تبرز الإساءة تجاه النساء والفتيات التي تتضمنها بعض الأقوال الشعبية التي تحمل صورة دونية للمرأة، وتؤثر سلبا في الثقافة السائدة مما يدعم التمييز ضد النساء ويبرر ممارسة العنف عليهن.

وللكشف عن الآثار الجارحة لهذه الأقوال عمدت الهيئة وصندوق الامم المتحدة للسكان إلى تحويلها بجعلها تتناول الذكور بدلا من الإناث وذلك للدلالة على وقعها المهين على من تتناوله، امرأة كان أو رجلا. وقد عمدت الهيئة إلى نشر هذه الأقوال المعكوسة على الشاشات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية وعلى اللوحات الإعلانية، وذلك توصلا إلى أنه "صار وقت تغير الذهنية" نظرا إلى ما تنطوي عليه هذه الأقوال من "هيدا عنف ومش مقبول".