2018 | 14:57 تموز 23 الإثنين
الجيش يواصل عمليته الامنية في الحمودية قرب بريتال وتشارك فيها وحدات الجيش اللبناني البرية من مغاوير ومجوقل والوحدات الخاصة وسلاح الجو | "صوت لبنان (93.3)": مقتل مرافق علي زياد إسماعيل والقبض على محمد علي ناظم واصابة علي عباس اسماعيل ضمن عملية الجيش في الحمودية | "ام تي في": عصابة مسلحة تحمل كميات كبيرة من الحشيشة والاموال قطعت طريق احد الاشخاص في العاقورة واعتدت عليه بالضرب | وزارة الطاقة الروسية: نوفاك تحدث مع وزير النفط الإيراني بخصوص مشاريع شركات نفط روسية في إيران والتعاون مع أوبك | حاصباني: لقد بذلت جهدا في وزارة الصحة في سبيل خطوات اصلاحية واضحة وشفافة وهناك من في داخل لبنان وخارجه يسعى لتشويه صورة القطاع الصحي لدينا | محافظ أربيل: مقتل أحد الموظفين في الهجوم على مبنى المحافظة | الرئيس عون ابلغ وفدا اغترابيا من كندا ضرورة المشاركة في تسهيل تسويق الانتاج اللبناني في دنيا الانتشار مؤكدا ان الخط الجوي الجديد بين بيروت ومدريد سيساعد في زيادة حركة التنقل | الرئيس عون منح الجنرال مايكل بيري وساما لمناسبة انتهاء مهامه: لبنان طلب تجديد ولاية اليونيفيل من دون اي تعديل في مهامها او عديدها او موازنتها | الخارجية الروسية: سيرغي لافروف يغادر البلاد بمهمة سياسية دبلوماسية عاجلة | الراعي وصل إلى الأردن: سنصلي اليوم في كنيسة القديس شربل على نية السلام في هذه المنطقة الحبيبة وشعبها | قائمقام اربيل: المسلحون ينتمون الى تنظيم داعش | ذخائر القديسة مارينا تغادر في هذه الأثناء مطار بيروت عائدة إلى البندقية |

الترجمة انطلقت... والعجلة لن تتوقف قبل الضربة القاضية

خاص - الجمعة 08 كانون الأول 2017 - 06:11 - ليبانون فايلز

بعدما مر قطوع الرئيس سعد الحريري الذي تخبطت فيه الحكومة لمدة شهر كامل، ستعود العجلة الحكومية الى الدوران خلال الاسبوع المقبل بجدول اعمال دسم يترافق مع تفعيل عمل اللجان الوزراية وخصوصا لجنة دراسة وتطبيق قانون الانتخابات النيابية.
مصدر وزاري يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان الأعين اليوم تقع على الآداء الوزاري للحكومة، لان جدول الاعمال التصاعدي الذي يتم إعداده سيكون دسما لان هناك تعيينات عادية وامور تتعلق بملف النفظ والغاز وملف الكهرباء وامور عدة، مشيرا الى ان لا مكان للتعطيل في جلسة الحكومة المقبلة من قبل بعض الفرقاء لان الجميع يريد ان تدور عجلة عمل الحكومة بقرار غير محلي، لان الفرنسيين يضغطون على الجميع لتفعيل عمل الحكومة التي حافظوا عليها وسعوا الى ابقائها حية.
وشدد المصدر الوزاري على ان الرئيس الحريري يريد ان يظهر للجميع ان بقاء هذه الحكومة حاجة وطنية ملحة، لافتا الى انه من الضروري ان يكون عمل الحكومة قويا في أعين الخارج قبل الداخل.
ورأى المصدر ان هناك توجها للبت بالتراخيص في ملف النفط والغاز قبل نهاية العام الحالي ليكون الضربة الأقوى للحكومة منذ ولادتها منذ عام ونيف، ومن بعدها سيتم بحث ملفات شائكة كملف الكهرباء والبواخر وملف الاتصالات وما يدور حوله.