2018 | 20:09 نيسان 21 السبت
الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج | باسيل: لا تجعلوا صوتكم أرخص من دماء شهدائكم اهل عكار استشهدوا ليبقى لبنان حرا كريما وليبقى شعبها حرا كريما وستبقى وفية للرئيس عون | باسيل من عكار: لماذا التيار لا يستطيع التحالف مع الجماعة الاسلامية واستطاع 14 آذار التحالف معها سابقا ووصل منها نائب الى مجلس النواب؟ | فتح طريق عيناتا الارز بعد انقطاعها لاكثر من أربعة أشهر بسبب الثلوج | اندلاع حريق في احراج يسوع الملك في ذوق المصبح وعناصر الدفاع المدني يعملون على اخماده | الرئيس عون: حنا لحود بذل نفسه وحياته في سبيل إنقاذ حياة الأخرين أينما كانوا.. الرحمة لروحك الطيبة وكل العزاء لعائلتك ومحبيك |

الترجمة انطلقت... والعجلة لن تتوقف قبل الضربة القاضية

خاص - الجمعة 08 كانون الأول 2017 - 06:11 - ليبانون فايلز

بعدما مر قطوع الرئيس سعد الحريري الذي تخبطت فيه الحكومة لمدة شهر كامل، ستعود العجلة الحكومية الى الدوران خلال الاسبوع المقبل بجدول اعمال دسم يترافق مع تفعيل عمل اللجان الوزراية وخصوصا لجنة دراسة وتطبيق قانون الانتخابات النيابية.
مصدر وزاري يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان الأعين اليوم تقع على الآداء الوزاري للحكومة، لان جدول الاعمال التصاعدي الذي يتم إعداده سيكون دسما لان هناك تعيينات عادية وامور تتعلق بملف النفظ والغاز وملف الكهرباء وامور عدة، مشيرا الى ان لا مكان للتعطيل في جلسة الحكومة المقبلة من قبل بعض الفرقاء لان الجميع يريد ان تدور عجلة عمل الحكومة بقرار غير محلي، لان الفرنسيين يضغطون على الجميع لتفعيل عمل الحكومة التي حافظوا عليها وسعوا الى ابقائها حية.
وشدد المصدر الوزاري على ان الرئيس الحريري يريد ان يظهر للجميع ان بقاء هذه الحكومة حاجة وطنية ملحة، لافتا الى انه من الضروري ان يكون عمل الحكومة قويا في أعين الخارج قبل الداخل.
ورأى المصدر ان هناك توجها للبت بالتراخيص في ملف النفط والغاز قبل نهاية العام الحالي ليكون الضربة الأقوى للحكومة منذ ولادتها منذ عام ونيف، ومن بعدها سيتم بحث ملفات شائكة كملف الكهرباء والبواخر وملف الاتصالات وما يدور حوله.