2018 | 09:06 أيار 22 الثلاثاء
وفاة 65 شخصا في موجة حر في مدينة كراتشي الباكستانية | قوى الامن: ضبط 863 مخالفة سرعة زائدة يوم امس وتوقيف 92 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة واحتيال وتزوير | طائرة سعودية على متنها 141 راكبا تنجو من كارثة وتهبط اضطراريا في مطار الملك عبد العزيز بعد تعذر إنزال عجلات طائرة | ابي اللمع لـ"صوت لبنان" (93.3): خطة الوزير سيزار ابي خليل ادخل عليها الكثير من التعديلات والاعتراضات هي التي ساهمت بذلك وسنوضح ما حصل كي لا ينغش احد | تفجير في منطقة بوابة 60 حيث تتمركز الكتيبة 152 مشاة التابعة للقوات المسلحة الليبية بمدينة أجدابيا شرقي ليبيا | أنيس نصار لـ"صوت لبنان (100.5)": مستمرون بمعركة نيابة رئاسة مجلس النواب وترشيحي ليس مناورة وقد ندخل في ربع الساعة الاخير في تسوية بين نيابة رئاسة المجلس ونيابة رئاسة الحكومة | ليبانون فايلز: وصول النائبين نديم الجميل وجان طالوزيان الى اعتصام مدرسة الليسيه في الاشرفية ووقفا مع الاهالي للاستماع لمطالبهم | وسائل إعلام إسرائيلية: إطلاق نار من سيارة فلسطينية باتجاه سيارتين إسرائيلتين في الضفة الغربية | اعتصام للاهالي أمام مدرسة الليسيه الفرنسية في الاشرفية | المتحدث باسم لجنة اهالي الليسيه الفرنسية لـ"صوت لبنان (100.5)": السفارة الفرنسية لم تتجاوب معنا للتوسط من اجل ايجاد حل ونناشد الرئيس عون التدخل والرئيس ماكرون اذا امكن | الفرزلي لـ"صوت لبنان (100.5)": سأطالب في اجتماع تكتل لبنان القوي بانتخاب الرئيس بري وبعد حديث الوزير باسيل اعتقد ان الورقة البيضاء ليست الامر المطلوب | مصادر بكركي لـ"الجمهورية": العلاقة مع الرئيس عون خط أحمر وبكركي هي خطّ الدفاع الأول عن الرئاسة التي هي حاضنة لكل اللبنانيين |

اتصال بين دريان ومحمود عباس وهذا ما جاء فيه!

أخبار محليّة - الخميس 07 كانون الأول 2017 - 13:44 -

أبلغ مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان رئيس دولة فلسطين محمود عباس خلال اتصال أجراه معه رفضه وإدانته واستنكاره القرار المعادي لحقوق الإسلام الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
وأكد للرئيس عباس على أن هذا القرار يضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية المتمثلة بقرارَيْ مجلس الأمن الدولي /242/ و /338/ اللذان ينصّان على اعتبار القدس وكل الضفة الغربية أرضاً فلسطينية محتلة.

وقال: إن قرار الرئيس الأميركي لا يشكل ضرباً للفلسطينيين وحقوقهم الوطنية والشرعية الدولية فقط، ولكنه يذهب إلى أبعد من ذلك في تبرير موقفه بالاعتماد على مقولات للحركة الصهيونية المسيحانية التي تعتمد على تأويلات وتفاسير للعهد القديم ما أنزل الله بها من سلطان.

ودعا الرئيس الفلسطيني للعمل على استنهاض المجتمعات الإسلامية والرأي العام العالمي للتصدي لهذا الافتراء على الحقوق والدين.

وأكد  للرئيس عباس وقوف اللبنانيين جميعاً مسلمين ومسيحيين مع إخوتهم الفلسطينيين في الدفاع عن حقهم المقدس، والتمسك بالقدس عاصمة لدولة فلسطين.

وشدد له على أن وحدة الفلسطينيين ووحدة العرب هي السبيل الوحيد للتصدي ومواجهة هذا القرار السيّء والمشؤوم بحق الفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين، منبّهاً من انعكاس هذه الخطوة المتهورة الذي قام بها الرئيس ترامب، وما سينتج عنها من انعكاسات على الساحة الفلسطينية.