2018 | 15:01 تشرين الأول 15 الإثنين
وزارة الداخلية الفرنسية: ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات جنوب غربي فرنسا إلى 13 قتيلا | الشرطة الألمانية: إطلاق نار في محطة القطار الرئيسية في مدينة كولونيا | الدولار يتراجع 1.4 بالمئة أمام الليرة التركية وينخفض لأدنى مستوى في آخر شهرين مسجلا 5.7934 ليرة | "سكاي نيوز": القضاء الإداري في العراق يصدر قرارا بإعادة فالح الفياض إلى جميع مناصبه ومنها رئاسة الحشد الشعبي | كنعان: الـ75 مليار المطلوبة للصحة دفعت قبل ان نقرها وما نقوم به هو تسوية حفظا للشفافية ولدوافع انسانية والمطلوب ان تكون آلية الدفع سريعة اذا اردنا تخفيض الفاتورة 30 بالمئة | الداخلية المصرية: الخلية الإرهابية كانت تخطط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف المنشآت الهامة والحيوية في البلاد | وزارة الداخلية المصرية: مقتل 9 إرهابيين في تبادل لإطلاق النار مع الأمن في محافظة أسيوط | بلومبيرغ: السعوديون يفتحون تحقيقا داخليا في اختفاء خاشقجي | كنعان بعد لجنة المال: أقرينا 5 اتفاقيات بقيمة 30 مليون دولار لتجهيز 28 مستشفى حكومياً | اللواء إبراهيم أبلغ رئيس تجمع المزارعين إبراهيم الترشيشي بالبدء بالعمل على تصدير المنتجات اللبنانية عبر المصنع إلى معبر نصيب | بري دعا اللجان النيابية لجلسة يوم الخميس لدرس عدد من مشاريع القوانين | السلطات التركية ستفتش القنصلية السعودية في اسطنبول بعد ظهر اليوم |

لقاء لبناني مع المدير التنفيذي لبرنامج الامم المتحدة للبيئة

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 07 كانون الأول 2017 - 12:31 -

انتهت اعمال الدورة الثالثة العمومية لجمعية برنامج الامم المتحدة للبيئة , التي إنعقدت في نيروبي وحضرها ممثلو ١٩٣ دولة على صعيد وزراء البيئة اضافة الى ممثلين عن ٦ اقاليم من العالم, وممثلي المجتمع المدني واصحاب المصالح والهيئات الخاصة.

وعلى هامش الدورة التقى ممثل وزير البيئة اللبناني جوزيف الاسمر وممثلة برنامج الامم المتحدة للبيئة لغرب آسيا عن المجتمع المدني واصحاب المصالح المهندسة ماري تريز سيف المدير التنفيذي لبرنامج الامم المتحدة للبيئة إريك سولهم , في حضور الممثل المقيم في البحرين لبرنامج غرب آسيا سامي دماسي ،وتمحور الاجتماع حول كيفية تخفيف الاثار البيئية الناتجة عن النزوح السوري في لبنان ,

وعرض كل من الاسمر وسيف مع سولهم الضغط المتزايد والآثار المترتبة عن الأزمة السورية في لبنان على الموارد الطبيعية والنظم الإيكولوجية، والناتجة عن الزيادة المفاجئة في نسبة 37٪ من السكان بسبب 1.8 مليون شخص إضافي من النازحين واللاجئين اضافة الى وجود ٧٠٠ الف لاجيء فلسطيني , ما أدى الى زيادة الوضع البيئي الهش وآثاره السلبية.

وعبّر الاسمر وسيف عن المخاوف إزاء الأثر البيئي للأزمة السورية على البلدان المجاورة , كما عن تدفق اللاجئين السوريين الذي يزيد التحديات السياسية والاقتصادية والامنية التي تؤثر على التجارة والاقتصاد والبنوك والسياحة وزيادة البطالة بين الشباب.وطالبا برنامج الامم المتحدة للبيئة بوضع خطة عمل طارئة للتقليل من الآثار البيئية لأزمة اللاجئين والمخيمات الموجودة على ضفاف نهر الليطاني ومعالجة نفاياتها.