2018 | 20:46 تشرين الثاني 20 الثلاثاء
ترامب: أجهزة المخابرات الأميركية تواصل تقييم المعلومات بشأن مقتل خاشقجي و "قد يكون من الوارد جدا" أن ولي العهد السعودي "كان لديه علم بهذا الحادث المأساوي" | تيمور جنبلاط: نؤكد على ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة كخطوة أولى للخروج من الأزمة | بوتين: قرار الولايات المتحدة بالإنسحاب من معاهدة الصواريخ لن يبقى من دون ردّ من جانب روسيا | مسؤول أميركي كبير: وزارة الخزانة الأميركية تتحرك لتفكيك شبكة إيرانية روسية ترسل النفط إلى سوريا وتساعد في تمويل فيلق القدس الإيراني وحزب الله وحماس | منظمة العفو الدولية: تقارير تفيد بتعرض النشطاء والناشطات المعتقلين بالسعودية لتعذيب وتحرش جنسي | بيرس لـ"الحدث": هناك حاجة لإصدار قرار بشأن اليمن | المبعوث الأميركي للشؤون السورية: برنامج إيران يقضي بتخريب سلطة الدولة السورية كما فعلت في لبنان واليمن وكما حاولت فعله في العراق | المبعوث الأميركي للشؤون السورية: نسعى التوضيح لروسيا ان القوات التي تقودها ايران في سوريا ليست فقط لدعم الأسد بل لتنفيذ برنامجها الخاص الطويل الأمد | توقف "انستغرام" و"فيسبوك" عن العمل في مختلف دول العالم منها لبنان | تعطل خدمات موقع فيسبوك في أوروبا والولايات المتحدة | التليفزيون العراقي: الجيش العراقي دمر مخزن أسلحة في غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور السورية | وزير الدفاع الأميركي الأسبق ليون بانيتا: التقييم المقدم لترامب حول علاقة بن سلمان بقتل خاشقجي موثوق للغاية |

تراجع طفيف للأسهم الأميركية

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 07 كانون الأول 2017 - 09:03 -

أغلق المؤشر «ستاندرد آند بورز500» للأسهم الأميركية على انخفاض طفيف أمس (الأربعاء)، بعدما فشلت مكاسب متواضعة لأسهم «مايكروسوفت» وشركات أخرى للتكنولوجيا في أن تعوض بشكل كامل خسائر لأسهم شركات الطاقة بعد هبوط أسعار النفط بأكثر من اثنين في المئة.

وأنهى المؤشر «داو جونز» الصناعي جلسة التداول في بورصة «وول ستريت» منخفضا 39.73 نقطة أو ما يعادل 0.16 في المئة إلى 24140.91 نقطة، بينما تراجع المؤشر «ستاندرد آند بورز500» الأوسع نطاقاً 0.3 نقطة أو 0.01 بالمئة ليغلق عند 2629.27 نقطة.

لكن المؤشر «ناسداك» المجمع أغلق مرتفعا 14.16 نقطة أو 0.21 بالمئة إلى 6776.38 نقطة.

وتراجع المؤشر «ستاندرد آند بورز» لرابع جلسة على التوالي، وهي سلسلة خسائر لم يشهدها منذ منتصف آذار (مارس) الماضي.