Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
الفوائد على الليرة لا الثقة تُنقذها من ضغوط إضافية

ولّدت أزمةُ استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري تخبّطاً في الأسواق المالية دفع المصارفَ الى اتّخاذ تدابيرَ إستثنائية لاحتواء مفاعيل الأزمة، أبرزها رفع أسعار الفوائد الذي خلق رغبة لدى المودعين بالاستفادة من الفوائد المرتفعة على الودائع بالليرة أكثر منه تعبيراً عن الثقة بالوضع السياسي أو الاقتصادي.
إحتواءً للأزمة المالية التي نتجت عن استقالةِ رئيسِ الحكومة سعد الحريري، أوعز مصرفُ لبنان الى المصارف اللبنانية برفع الفائدة على الودائع بالليرة اللبنانية من أجل حماية العملة الوطنية في ظلّ الظروف التي رافقت فترة الاسْتقالة، كما لجأت جمعيّةُ المصارف الى رفع الفائدة المرجعيّة في سوق بيروت بنسبة 2 في المئة، ما أدّى الى رفع الفوائد على الودائع والقروض، ناهيك عن ارتفاعِ كلفة التأمين على ديون لبنان وتراجع السندات الدولارية.

أما اليوم وبعد عودة الحريري عن الاستقالة، يبقى السؤال المطروح كم تحتاج الأسواق من الوقت لتعودَ الى سابق عهدها؟

يؤكّد الخبير المصرفي غسان عياش أنّ الأزمة التي عاشها لبنان في أعقاب استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، تُظهر مدى الحذَر الذي يجب أن تلتزمَه الأطراف السياسية في مقاربتها للنزاعات في ما بينها، فتبتعد من التوتير والتصعيد قدر الإمكان.

وأشار لـ«الجمهورية» الى أنّ التجربة التي عرفتها البلاد منذ الاستقالة الملتبِسة كانت قصيرةً جدّاً بالمقياس الزمني، فالمدّة الفاصلة بين الاستقالة وتجميدها ثمّ الرجوع عنها لا تتعدّى الشهر، مع ذلك فقد تركت آثاراً سلبية في الأسواق لا يُتوقّع زوالُها في وقت قريب، رغم الانْفراج الذي تكرّس في اتّصالات رئيس الجمهورية ثم في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء.

وأشار الى أنه «في الأيام الأولى التي تلت الاستقالة، وكما كان متوقَّعاً، شهدت سوق القطع طلباً كثيفاً، لكنه مقبول، للدولار الأميركي وعرضاً موازياً لليرة.

وقد تمكّن مصرفُ لبنان من استيعاب هذه الموجة متسلّحاً بما يملكه من موجودات خارجية تقارب 43 مليار دولار. والآن، بعد انحسار الأزمة ثم اعتبارها منتهية، يعود بعضُ المتعاملين إلى الليرة، لكنّ قسماً كبيراً منهم ما زال محتفظاً بمراكزه بالدولار التي كوّنها في بداية الأزمة».

الى ذلك، تفيد الأوساط المصرفية بأنّ عرض الدولار في الأيام الأخيرة يفوق الطلب عليه، وهذا أمر إيجابي، لكنّ هذا التحوّلَ في «مزاج» السوق يعود إلى رغبة المودعين بالاستفادة من الفوائد المرتفعة على الودائع بالليرة أكثر منه تعبيراً عن الثقة بالوضع السياسي أو الاقتصادي.

واعتبر عياش أنّ «الفوائد على الليرة ارتفعت إلى حدود عالية بلغت 9 بالمئة في بعض المصارف»، بتشجيع من مصرف لبنان خلال الاجتماع الأخير بين حاكميّة المصرف المركزي وجمعية المصارف.

وراى أنّ «هذه الظاهرة سلبية، بصورة خاصة، لأنها تزيد كلفة الديون على القطاعَين الخاص والعام». ولا يخفى أنّ رفعَ الفوائد على الليرة سبقه تشجيعُ مصرف لبنان على زيادة الفوائد على الدولار، بقصد استدراج ودائع بالعملات من خارج لبنان لتعزيز ميزان المدفوعات.

ورداً على سؤال، أوضح عياش أنّ «توازنَ ميزان المدفوعات هو هدف أساسي للسلطة النقدية منذ قرابة السنتين، لأنّ الحسابات الخارجية للبنان تعاني من عجز منذ سنة 2011 استمرّ خمس سنوات متوالية، في وقت تتزايد فيه حاجةُ لبنان إلى تدفّقات بالعملات الأجنبية لتعزيز الموجودات بالعملات، كسلاح لفرض الثبات في سوق القطع، إضافة إلى تمويل دين الدولة بالعملات».

وراى أنّ هذا الهدف هو في صلب العمليات الاستثنائية التي أجراها مصرف لبنان مع المصارف منذ أواسط العام الماضي.

النتيجة، إذاً، أنّ المرحلة تشهد ارتفاعاً في الفوائد على الليرة وكذلك على الدولار، أي إنّ الاتّجاه العام لمعدّلات الفوائد في البلاد هو نحو الصعود، ولهذا الاتّجاه، أي زيادة الفوائد، أضرارٌ وسلبيات.

فهو يزيد مع الوقت كلفة القروض لكافة المدينين، من قروض التجزئة والسكن إلى القروض التجارية والعقارية وسواها، في زمن يتّسم بالركود الاقتصادي.

ومن جهة ثانية هو يرفع خدمة الدين العام ويزيد العجز الكبير الذي تشكو منه المالية العامّة، الذي يزيد على خمسة مليارات دولار في موازنة 2017، وعموماً فإنّ ارتفاعَ معدّلات الفوائد يضرّ بالنموّ الاقتصادي المتراجع أصلاً ويرفع كلفة المعيشة.

ايفا ابي حيدر - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

12-12-2017 12:26 - تشكيل 3 لجان نيابية لدرس اقتراحات القوانين النفطية 12-12-2017 12:22 - الجيش: تمارين تدريبية في حقل مزرعة حنوش حامات 12-12-2017 12:22 - عسيران: الامل معقود على تجديد حياتنا السياسية من خلال الانتخابات 12-12-2017 12:20 - وزير المالية: موظفو المؤسسات العامة سيتقاضون السلسلة هذا الشهر 12-12-2017 12:01 - بالتفاصيل: عصابة سرقة في مطار بيروت... أبطالها ثلاثة بنغلادشيين 12-12-2017 11:54 - فضل الله: للاستفادة من دور العشائر في إطفاء الفتنة ورفد قضايا الكبرى 12-12-2017 11:51 - رامي الريس: ضرورة اعتماد الأصول القانونية والشفافية في إدارة الملفات 12-12-2017 11:49 - في كفرحباب: أسباب مادية دفعته لاطلاق النار على إبن أخيه... وهذا ما حصل 12-12-2017 11:45 - جلسة لمجلس الوزراء قبل ظهر الخميس في بعبدا 12-12-2017 11:33 - إرجاء النظر بدعوى اقفال مطمر الجديدة الى 16 كانون الثاني
12-12-2017 11:27 - الرئيس عون: مستقبل لبنان سيكون أكثر اشراقا بهمة ابنائه 12-12-2017 11:09 - جلسة للجان النيابية المشتركة لبحث المشاريع المتعلقة بملف النفط 12-12-2017 11:05 - كتل هوائية دافئة تسيطر على لبنان حتى يوم الأربعاء... وهذه التفاصيل 12-12-2017 10:55 - جنبلاط مغردا: الكويت ضمانة وكفانا لغط حول البوارج العثمانية 12-12-2017 10:53 - عائلة آل وهبي تستنكر إطلاق النار على العميد غسان فاضل في بعلبك 12-12-2017 10:46 - نقولا تويني باشر زيارة رسمية لبولونيا 12-12-2017 10:43 - انتحل صفة صحافي في تلفزيون واذاعة تابعين لدولة عربية.. هل وقعتم ضحيته؟ 12-12-2017 10:01 - قتيل ثان في حادث سير إيزال في الضنية 12-12-2017 09:51 - الان عون: لبنان في موقع الدفاع عن النفس لا الاعتداء على احد 12-12-2017 09:43 - بالصورة: عصابة سرقة محترفة في قبضة قوى الأمن... وهذه كافة التفاصيل 12-12-2017 09:40 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 12-12-2017 09:23 - كرم: اتفاق معراب أفضل اتفاق ممكن أن يحدث بين فريقين مسيحيين كبيرين 12-12-2017 09:02 - مصباح الاحدب: أتت رياح الحقيقة وها هي تعصف رماد الكذب الذي يغطي وجوههم 12-12-2017 08:45 - انتحل صفة ضابط في قوى الامن ليطلب خدمات خاصة من ضباط... وهذا مصيره 12-12-2017 08:40 - أرسلان: زيارة بوتين إلى الشرق الأوسط تثبت معادلة الشراكة الحقيقية 12-12-2017 08:01 - قوى الامن: توقيف 576 شخصا لارتكابهم أفعالا جرمية 12-12-2017 07:13 - جلسات مجلس الوزراء الخاصة بموازنة العام 2018... لن تكون بعيدة! 12-12-2017 07:10 - مصادر وزارية تؤكد: التعديل الوزاري لم يعد مطروحاً 12-12-2017 07:07 - علي قانصو: زيارة الخزعلي تمّ تضخيمها بمقدار كبير جداً 12-12-2017 07:04 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:01 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:58 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:55 - داعش تفرج عن شباب أقيمت مآتمهم.. فهل من أمل للمطرانين وكساب؟ 12-12-2017 06:50 - فرنسوا الحاج... "لواء" زمن الانتصارات على الإرهاب 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:38 - لبنان على محكّ "التعايش الشاقّ" بين... "الماء والنار" 12-12-2017 06:35 - أوساط "المستقبل": ما جرى في الجنوب أمر بالغ الخطورة 12-12-2017 06:32 - مؤشرات على تحالف "المستقبل" و"التيار" في الانتخابات النيابية 12-12-2017 06:29 - فارس سعيد: الخزعلي "بوسطجي"... وعلى الحريري اتخاذ تدابير رادعة 12-12-2017 06:25 - قمة إسلامية - مسيحية في بكركي الخميس... وهذه تفاصيلها 11-12-2017 22:51 - الجيش: 3 طائرات معادية خرقت الاجواء اللبنانية 11-12-2017 21:50 - الحاج حسن: بدأنا تفعيل الإجراءات الرقابية الإستباقية لمنع التلوث 11-12-2017 21:09 - قتيل وثلاثة جرحى إثر انقلاب باص في بلدة إيزال الضنية 11-12-2017 21:05 - الحريري: أحزاب حاولت أن تجد مكانا لها في الأزمة من خلال الطعن بالظهر 11-12-2017 20:46 - زعيتر: وضعنا خطة وطنية لادارة الغابات لفترة 2015 2025 11-12-2017 20:27 - الحريري استقبل المشاركين في نجوم العلوم 11-12-2017 20:23 - الجيش: زورق معاد خرق المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة 11-12-2017 19:41 - تدابير سير في محلة البحصاص غدا بسبب التزفيت 11-12-2017 19:37 - عثمان استقبل مسؤولين من الشرطة الاسترالية 11-12-2017 19:35 - شهيب: تحية لصمودالشعب الفلسطيني وتحية لكوفية المختارة
الطقس